تسع نصائح لتنطيم مسابقة روبوتات ‎ناجحة

اقرأ بهذه اللغة

بعد ظهر يوم أحد ماطر في قاعة رياضيّة في بيروت، تبارى 18 فريقاً على لقب "أفضل سيارة ذاتية القيادة".  وعلى مدار أكثر من أربع ساعات، شاركت فرق من جامعات لبنانية بالإضافة إلى خمس فرق من جامعات سوريّة في تحدّيات مختلفة.

حمل التحدّي الأوّل عنوان "اختبار الشاورما" The shawarma test ويقوم على تحميل الأغراض ونقلها، ومن ثمّ "تحدّي القيادة" Driving test حيث سارت السيارات على مسار محدد ومن ثم رُكنت جانباً وأخيراً تحدّي "ملك السرعة" King of speed.

فاز فريق "روبوت رايدرز" Robot Riders من الجامعة اللبنانيّة بالنسخة الثانية من تحدّي التصميم الهندسي Engineering Design Challenge 2.0 الذي نظّمه نادي الروبوتات في "الجامعة الأميركيّة في بيروت" AUB. ويعتقد الفريق أنّ سيّارته فازت بفضل خبرتها في مسابقات الروبوتات.  

أما الفائز بالمرتبة الثانية فكان: "كايزن" Kaizen، من "جامعة اليرموك الخاصة"  Yarmouk Private University في سوريا.

وفاز بالمرتبة الثالثة، "إن باور" N Power، من "الجامعة الأميركيّة للعلوم والتكنولوجيا" American University of Science and Technology (AUST). والفريق نفسه فاز بتحدّي "ملك السرعة".

وكان الفائز بجائزة الابتكار فريق "ايبسوم"   Ipsum، من "الجامعة الأميركيّة في بيروت"، فيما فاز بجائزة التصميم، "إم سي إم" MCM، من "الجامعة الأميركيّة للعلوم والتكنولوجيا"

الفائزون والمتنافسون في التحدّي. (الصور من منتدى الروبوتات في "الجامعة الأميركيّة في بيروت").

تنظيم الفعاليّة

يعتقد البعض أنّ تنظيم فعاليّة كهذه أمر بسيط للغاية حيث يتم جمع بعض الشباب ليبتكروا سيارات ذاتية القيادة وتُجرى اختبارات لهم.

ولكن هل الأمر بهذه البساطة فعلاً؟

الجواب هو بالطبع "كلا" بحسب محمّد فارس الجاجة، أحد مؤسسي نادي الروبوتات.

تعدّ هذه الفعاليّة ثاني فعاليّات النادي حيث نظّم الأخير في العام الماضي فعاليّة عن أداء الروبوتات على الماء حملت عنوان: ?who leads on water. ويقول الجاجة إنّ "فكرة الفعاليّة جيدة غير أنّها صعبة التطبيق. وفي كلّ عام نتعلّم ونطبّق ما تعلّمناه في العام السابق. لقد تعلّمنا الكثير اليوم، ونشعر بالتفاؤل حيال العام المقبل". 

التحضير للمسابقة استغرق أشهراً.

إليكم نصائح قدّمها الجاجة لـ"ومضة" عن كيفية إدارة مسابقة روبوتات.

1. خطط مسبقاً. نحن نخطيط لهذه الفعالية منذ أيّار/مايو 2016. وأعلنّا عن موضوعها وعن قوانينها في أيلول/سبتمبر. ومثلنا عليك أنت أيضاً أن تبدأ في وقت مبكر كي لا تضيّع الوقت ولا تتسرّع.

2. كن منظّماً. كان علينا أن نكون أكثر تنظيماً من حيث إدارة الوقت؛ ليس فقط بالأشهر بل بالأيام أيضاً. علينا أن نكون صارمين في الجدول الزمني للفعاليّة بأكملها، وليس فقط في اليوم الذي تجري فيه. إحرص أن يكون الجميع في المكان المناسب في الوقت المناسب.

3. نظّم ورش عمل. في تجربتنا الأولى، لم يكن أداء الفرق رائعاً. لذلك، قررنا استضافة ورش عمل تحضيراً ليوم المسابقة. عليك إذاً أن تتنبّه إلى أمور مثل أسس أجهزة الاستشعار والمحرّكات، والتواصل عبر شبكة الـ"واي فاي" والبلوتوث، والتحكّم بالروبوت من الهاتف، والاتصال بـ"راسبيري باي" Raspberry Pi، ومعالجة الصور.

فريق "ايبسم" يتحضّر للفعالية. 

4. حضّر الأجواء المناسبة. إذا واجه المشاركون أيّ سؤال أو مشكلة، عليهم يعرفوا أنك موجود لدعمهم ومساعدتهم. وسواء اقتصر الأمر على إيجاد بطاريات جديدة أو تأمين دعم معنوي، عليك أن تكون مستعدّاً.

5. إحصل على رعاة. من الواضح أنّ فعاليّة كهذه ليست مجّانية، لذلك عليك الحصول على رعاية لها. وعند اختيار الجهات الراعية، فكّر بمن يرغب في المشاركة. من جهتنا، توجّهنا إلى أشخاص مهتمّين جداً بهذا المجال.

6. اختر موضوعاً سهلاً لفعاليتك. على الموضوع الذي تريد اختياره أن يكون سهلاً للذين يريدون المشاركة بالفعالية. كانت فعاليتنا الأولى عن أداء الروبوتات على الماء خطأ جسيماً، فصحيح أنها كانت مسلّية إلاّ أننا لم نفكّر مسبقاً بالأمور اللوجستية. فمثلاً لم يكن لدى جميع المشاركين حينها قدرة على التدرّب في مسبح. واليوم نحن نرغب في تنظيم مسابقة عن الطائرات الرباعية المروحيات "كوادكوبتر"، إلاّ أننا نعرف مسبقاً الصعوبات اللوجستية الكبيرة التي سنواجهها.  

7. كُن حذقاً من الناحية اللوجستيّة. في فعالياتنا، تقدّم الفرق أفكارها للجنة التحكيم بالتوازي مع التحدّيات أو الألعاب الجارية. ولقد تعلّمنا من فعاليتنا الأولى أنه من الأفضل أن تحصل هذه النشاطات في مواقع متقاربة، وذلك لتجنّب الوقت الضائع في الانتقال من مكان إلى آخر.

8. كن واضحاً من حيث القوانين والتقييم. في العام الأوّل، اخترعنا كلّ شيء ووضعنا علامات تبيّن أنها غير واقعية لأننا لم نستند إلى القواعد الفعلية التي يتم اتباعها في هذا المجال. لذلك، عليك أن تكون عمليّاً وصارماً أكثر. ففي"اختبار الشاورما" كان نظام وضع العلامات صارماً ولم يعتمد على التأويل.

9. سوّق للفعاليّة أمام الجمهور المناسب. يجب استهداف المشاركين المناسبين. شاركت في العام الماضي سبع فرق، أمّا هذا العام فشارك 18 فريقاً خمسة منها من جامعات سوريّة. ومن المفيد للغاية الذهاب إلى الجامعات والتحدّث عن المسابقة مباشرةً مع الطلاب المهتمّين بهذا المجال. فلا يمكنك أن تذهب إلى كليّة الفنون أو كلية الأعمال وتتوقع أن تلقى اهتماماً من الطلاب هناك.    

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة