كيف يستخدم البائع المنصات الإلكترونية بعدما وصل إليها؟‎

اقرأ بهذه اللغة

بينما يتصدر المُستهلكون في مُعظم الأحيان سلّم اهتمامات منصات التجارة الإلكترونية، لدى الباعة قيمة لا يجب الاستهانة بها، على الأقل بالنسبة إلى "جادو بادو" JadoPado السوق الإلكترونية الإماراتية التي بلغ مؤخراً عدد البائعين الذين تستضيفهم، عشرة آلاف من عدّة بلدان.

نشرت "جادوبادو" الشهر الماضي بيانات مُهمة استطاعت جمعها من استمارات وزّعتها على ألفي بائع على منصتها. هدفت الإستمارة إلى دراسة التحديّات التي تواجه البائعين في السوق الإلكترونية، ورصد احتياجاتهم.

وكان مُعظم من ملأوا الاستمارة شركات صغيرة تبيع منتجات إلكترونية، يقل عدد موظفيها عن خمسة.

لمعرفة المزيد عن ثقافة الباعة في السوق الإلكتروني أجرت "ومضة" مقابلة مع علي رانا، مُدير التسويق في "جادو بادو".  

ومضة: تُظهر بياناتكم الداخلية أنّ عدد الباعة الذين استخدموا منصّتكم خلال عامي 2013 و2014 تراجع عن السنوات السابقة، ومن ثمّ ارتفع في العام 2015. كيف تُحلّل هذه التغييرات؟

رانا: أعتقد أنّ ضعف أداء المتاجر الإلكترونية وغياب وسائل الدفع الجيّدة خلال فترة 2011 و2012 خيّبا ظن الكثير من البائعين الذين اختبروا السوق الإلكترونية في تلك الفترة، إذ أنّهم لم يستطيعوا جني الأرباح المُتوقعة. ولذلك تخلّى كثيرون منهم عن النسخة الإلكترونية من متاجرهم. أمّا في العام 2015، فتحسّن وضع السوق الإلكترونية وأصبحت  أسهل للاستخدام، ممّا أدّى إلى تزايد الإقبال عليها.

جزء من البيانات الداخلية عن "جادو بادو" المستخرجة من مسح أجرته مع 2000 من البائعين الذي يستخدمون منصّتها. (الصورة من "جادو بادو") 

"ومضة": 37% فقط من البائعين الذين شملهم استطلاعكم يستخدمون الإعلانات المدفوعة. ما السبب وراء النسبة المُتدنية، وما الوسائل الأخرى التي يعتمدها مُعظم الباعة لتسويق مُنتجاتهم؟

رانا: يعتبر مُعظم البائعين خاصة في المراحل الأولى لشركاتهم أنّ التسويق يُضيف عبئاً ماليّاً يُمكن الاستغناء عنه، لذلك يُفضلون الاعتماد على التواتر، وعادة ما يستقطبون الزبائن عن طريق عروض مُغرية تُميزهم عن المُنافسين.

"ومضة": ما الذي يفضله البائعون الإلكترونيون: بناء منصة إلكترونية خاصة بهم، أم الانضمام إلى سوق إلكترونية مفتوحة؟

رانا: يُفضل معظم الذين يُحاولون البيع على الإنترنت للمرة الأولى، أن ينضموا إلى سوق إلكترونية مفتوحة، لأنهم يعتبرون هذا الخيار الأفضل لهم لتقييم عملية البيع الإلكتروني. أمّا عندما يصلون إلى عدد كبير من الزبائن، يفضلون تصميم موقع خاص بهم فيما يُحافظون على استخدام منصات السوق المفتوحة كقنوات إضافية.

"ومضة": كيف تستخدمون التكنولوجيا لاستقطاب عدد أكبر من الزبائن؟

رانا: نُحاول التركيز على إتاحة تجربة فريدة من نوعها لكل زبون لنضمن تلبية احتياجاته. هذا ولدينا فريق رائع من المُحللين الذين يحرصون على دمج البيانات والأرقام في عملية اتخاذ القرار.

"ومضة": ما الذي يُميّز البائع الناجح عن الفاشل؟

رانا: أولّاً يقوم الباعة الناجحون بتحديد سوقهم واستهداف زبائنهم، وهم دائماً مُتفوقون على منافسيهم، ويطوّرون مُنتجهم بشكل مستمر.

أمّا العنصر الأساسي الذي يُميّز البائع الناجح فهو طريقة التعامل مع زبائنه. فمن المتوقع أن يتعامل مع المُشتري بحرفيّة، ويدير أية خلافات قد تحصل بطريقة ذكيّة.

"ومضة":  هل معظم البائعين على منصّتك لديهم متاجر على الأرض أم متاجر إلكترونية؟

رانا: لدينا باقة مُتنوعة من المتاجر التقليدية التي تستخدم منصتنا كقناة إضافية لمتجرها على الأرض ومن المتاجر الإلكترونية فقط، بالإضافة إلى رياديين أفراد. ومُعظم هؤلاء يبدأون بمتجر على الأرض أو يكونون مجرّد بائعين منفردين، قبل أن يدركوا الإمكانيات التي تتيحها رقمنة وجودهم وينتقلوا بالكامل إلى منصة تجارة إلكترونية.

ومضة: ما نسبة المُشتريات التي يدفع ثمنها عبر الإنترنت مُقارنة بتلك التي يدفع ثمنها عند التسليم؟

رانا: تدفع قيمة مُعظم المُشتريات عبر الإنترنت مُقابل 11% فقط للدفع عند التسليم والسبب وراء ذلك التطور التكنولوجي الذي تشهده المنطقة في الفترة الأخيرة.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة