وزير الخارجية البريطاني يشيد بالشركات الناشئة المصريّة

اقرأ بهذه اللغة

التقى وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، برواد أعمال مصريين خلال حفل تشبيك استضافته السبت السفارة البريطانية في القاهرة بمناسبة زيارته الأولى إلى مصر كوزير للخارجية.

أشاد جونسون بإبداع روّاد الأعمال المصريين وتميّزهم، في الحفل الذي دام ساعتين وجرى بمناسبة زيارته إلى مصر.

والتقى جونسون خلال الزيارة، الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره المصري سامح شكري لمناقشة مسائل مختلفة منها دعم بريطانيا للاقتصاد المصري.

جمع الحفل روّاد أعمال وممثلين عن شركات ناشئة لعرض تجاربهم وخبراتهم. وأمضى جونسون خلاله حوالي نصف ساعة متنقّلاً بين روّاد الأعمال يستمع إلى أفكارهم.

وسلّط الوزير الضوء على الإعلان البريطاني خلال قمّة "رايز أب" Riseup Summit  في كانون الأول/ديسمبر، عن تأسيس صندوق بقيمة 1.1 مليون جنيه إسترليني (1.4 مليون دولار) للاستثمار في الشركات الناشئة الجديدة والاجتماعية في مصر خلال السنوات الثلاثة المقبلة.

بوريس جونسون في السفارة البريطانية في القاهرة.
(الصور من دعاء فريد)

بريطانيا تنقل تركيزها إلى الشركات الناشئة

قال السفير البريطاني في القاهرة، جون كاسون بدوره لـ"ومضة" إنّ "[هذا] اليوم مهمّ للغاية، لأنّه يصادف أول زيارة لوزير خارجيّة بريطاني إلى القاهرة منذ العام 2014"، مضيفاً أنّه "ناهيك عن لقائنا بالرئيس المصري وشكري، أردنا تنظيم فعاليّة خاصة بمستقبل مصر الذي يرسمه هؤلاء الرياديون".

وأشار إلى ضرورة إجراء تحوّل في الاقتصاد المصري بحيث يدعم القدرة التنافسيّة ونموّ القطاع الخاص، مشدداً على أنّ "مفتاح تحقيق ذلك في يد روّاد الأعمال لأنهم يعملون على حلّ مشاكل الآخرين".

أضاف كاسون أنّ السفارة لم تكشف بعد عن التفاصيل الخاصة بكيفية تقدّم روّاد الأعمال بطلبات للحصول على تمويل من الصندوق البريطاني. غير أنه لفت إلى أن الشركات الناشئة التي ستقدّم طلبًا ستحصل على التمويل والتدريب وسيحجز لها مكان في شبكة عالميّة من روّاد الأعمال.

وكان كاسون قد دعا المستثمرين الأفراد خلال قمة "رايز آب" إلى تحديد المجالات التي يرغبون في التعاون فيها مع السفارة.

وعن عدد المشاريع التي ستستفيد من الصندوق، قال كاسون إنّ "الأمر يعتمد على المشاريع التي ستتقدّم بطلبات"، مشدداً على ضرورة أن يكون للمشاريع أثر اجتماعي في قطاعات مثل التعليم والصحّة مثلاً وتساعد الشرائح المهمّشة والأهم أن تستحدث الوظائف.

أضاف كاسون أنّ "لبريطانيا استثمارات كثيرة في مصر، ورأينا أن هذا الحفل سيتيح الفرصة لروّاد الأعمال المصريين بلقاء مستثمرين كبار". 

هل يمهّد ذلك لتوسّع الشركات الناشئة المصرية إلى بريطانيا؟

آمال بالتوسّع إلى بريطانيا

بدا روّاد الأعمال المصريون متحمّسين لما اعتبروه اعترافاً بجهودهم من قبل الحكومة البريطانية.  

وقالت مديرة الشراكات في "رايز آب"، فرح عبد الباقي، إنّ روّاد الأعمال في الفعالية أرادوا بناء العلاقات مع بريطانيا والبروز على المستوى العالمي. وشرحت أنّ "روّاد الأعمال المصريين يسعون إلى الحصول على استثمارات وعلى البروز عالمياً لأنّ المستثمرين الأجانب يفهمون البيئة الريادية ومخاطرها... كما أن الرياديين لا يطمحون إلى الاستثمار فحسب، بل أيضاً إلى إيجاد مرشدين ومدرّبين".

من بين الحضور أيضاً كان الشريك المؤسس لـ"بوسطة" Bosta، محمّد عزّت، الذي رأى أنّ "هذا النوع من الفعاليات يمكّن المشاريع الريادية في البلاد"، معرباً عن أمله برؤية فعاليّة مشابهة من تنظيم الحكومة المصريّة.

و"بوسطة" هي منصّة توصيل جماعية تربط العملاء والشركات بسائقين يمكنهم توصيل طلباتهم. ويقول عزّت إنّ لدى المنصّة "100 عميل من شركات وأفراد في الوقت الحالي"، وهي تنوي إطلاق نظام توصيل مباشر (من العميل إلى العميل) في حزيران/يونيو.

من جهته، لفت الرئيس التنفيذي لـ"باي مي" PayMe، مراد العشري، إلى أنّ  "غالبية الشركات الناشئة والمستثمرين من أفراد وشركات [في مصر] حضروا هذه الفعالية لدرجة أنّي شعرت وكأنني في فعاليّة ’رايز آب‘".

وشرح العشري أنّهم حضروا الفعالية من أجل التشبيك والتسويق لمنصّتهم التي تسمح للشركات الصغيرة والمتوسطة بتقاضي الأموال عبر الإنترنت من دون توقيع عقود مع المصارف أو دفع تكاليف إضافية. ويضيف: "كلّ ما عليها القيام به هو إنشاء حساب على الموقع كي يحوّل إليه العملاء المال".  

الصورة الرئيسيّة لدعاء فريد.

 

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة