اتفاقية بين 'هيئة المنشآت' و'جامعة الملك فهد' لتعزيز ريادة الأعمال

وقَّعت "جامعة الملك فهد للبترول والمعادن" KFUPM و"الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسّطة" SMEA اتفاقية تهدف إلى دعم البرامج التعليمية الريادية في مجال تسريع واحتضان المشاريع، إضافة إلى برامج مشاركة المعرفة والتدريب، وتطوير قاعدة للحالات الدراسية لرواد الأعمال في المملكة.

تهدف الاتفاقية إلى تحديد أوجه التعاون بين الجانبين في مجال ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتوثيق الروابط بين الجهات الحكومية لتفعيل الدور العلمي والعملي المشترك.

وقَّع الاتفاقية مدير "جامعة الملك فهد للبترول والمعادن"، الدكتور خالد السلطان، ومحافظ "الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة"، الدكتور غسان السليمان.

وقال السلطان إنّ هذه الخطوة مهمّة للجامعة في مجال ريادة الأعمال، خصوصاً وأنّ الهيئة تدعم وترعى ضمن استراتيجيتها المشاريع والبرامج الوطنية الريادية والمشاريع الصغيرة والمتوسّطة.

وأكّد أنّ الجامعة تمتلك تجربة رائدة في ريادة الأعمال، وتضمّ بين طلابها عدداً من المبادرين الذين تجاوزوا تجربة البحث عن وظيفة إلى تجربة توفيرها للآخرين.

من جهته، أوضح السليمان أنه تم توقيع الاتفاقية مع الجامعة لدورها المهم والمركزي في تدريب وتخريج الكفاءات السعودية في مجال ريادة الأعمال والشركات الوليدة، بما يحقق أهداف "رؤية 2030".

الصورة الرئيسية: السليمان وسلطان يوقّعان الاتفاقية.

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة