خدمة كويتية لتبسيط إدارة تعليقات 'إنستجرام'

اقرأ بهذه اللغة

نشر هذا الموضوع أساساً على "نويت" Nuwait.

يمكن القول عن الشاب الكويتي خالد المطوع الذي يبلغ 27 عاماً، إنّه متعدّد المهارات بالفعل. فهو يسافر حول العالم ويدير منصة "ستودينت هاب" Student Hub لربط الطلاب بالجامعات، كما يشارك في تأسيس "ذا وايت بوك" The White book لتنظيم الفعاليات، وأسّس مؤخّراً "بلاج إن" Plugn، وهي أداة لإدارة تعليقات على "إنستجرام" Instagram.

يستخدم المطوّع "زان ديسك" Zendesk لإدارة خدمة العملاء على "فايسبوك" و"تويتر" والبريد  الإلكتروني، ولكنّ هذه الخدمة لا تعمل على "إنستجرام"، لذلك قرّر تقديم خدمة بديلة لها.

وما انطلق كحلٍّ شخصيّ، بات الآن خدمةً متكاملة تعمل منذ إطلاقها في شباط/فبراير 2017.

خالد المطوّع يكدّ في العمل. (الصور من آنا تاديك)

ليس عليك إلا تشغيلها

تحوّل "بلاج إن" تعليقات "إنستجرام" إلى محادثة على "واتساب"، على حدّ قول المطوّع.

ويمكن للمستخدمين، البالغ عددهم حوالي 400 مستخدم، تسجيل الدخول عبر "جوجل" Googleو"مايكروسوفت" Microsoft و"سلاك" Slack، أو عبر استخدام عنوان بريدهم الإلكتروني بكلّ بساطة. وعندما يربط المستخدمون حساباتهم على "إنستجرام" بتطبيق "بلاج إن"، تغطّي الخدمة كلّ ما ينشرونه على هذه المنصة، سامحةً لهم برؤية من قام بالتعليق وتعطي أعضاء الفريق الذي يدير الحساب نفاذاً إلى هذه التعليقات. كما يجمع "بلاج إن" التعليقات ضمن فئات، مسهّلاً عملية إضافة التعليقات والإجابة عليها ضمن الفريق الواحد.

"تفرض ’إنستجرام‘ بناء نموذج أوّلي، وعند قيامك بذلك، ترسل إليها عرضاً عن منتجك،" حسبما يشرح المطوّع، مضيفاً أنّها "إذا أحبته، يمكنك أن تطلب منها إذناً للوصول إلى ما تحتاج إلى استخدامه وعليك تبرير سبب حاجتك إلى هذا الإذن في المنتج الذي تقدّمه".

تقدّم "إنستجرام" بوابة للمطوّرين وتوجيهات لمن يريد دمج منتجاتهم بها. ويشير المطوع إلى أنّه "عندما يجذب تطبيقك العملاء، يحقّ لك بأن تصبح شريكاً رسميّاً لـ’إنستجرام‘ على موقعها. وعندما يعتقد فريق ’انستجرام‘ أنّ للتطبيق إمكانيات كبيرة، قد يفاوض في تفاصيل أخرى لعقد شراكة".تبلغ تكلفة هذا التطبيق 7 دولارات في الشهر لحساب واحد على "إنستجرام" أو 159 دولار لحوالي 30 حساباً.

حيث تصنع الأفكار المميزة. 

نساعَد لنساعِد

يقول المطوّع إنّهم يستهدفون بشكل أساسي وكالاتٍ في الكويت وفي العالم تدير حسابات "إنستجرام" متعددة. وبات يمكن للوكالات الآن متابعة كافة التفاعلات القديمة مع عملائها عبر استخدام واجهة تراسل مألوفة.

يمكن الآن لمدراء الشركات مراقبة أداء وكلائهم بتتبع نشاطاتهم ومعرفة من محى تعليقاً ومتى.

وتقدّم "بلاج إن" للوكلاء قياسات لأداء المحتوى، بحيث تمكّنهم من تحليل التوجّهات السائدة ونوع المتابعين والمحتوى الذي ينشرونه.

يأمل المؤسّس جني إيرادات كافية لتطوير المنصّة أكثر بعد، وإنشاء واجهة برمجية API تتيح للشركات  دمج خدماتها في منصّة "انستجرام" من دون المرور بعمليّة الموافقة المذكورة أعلاه.

يهدف المطوّع في المستقبل إلى التوسّع على المستوى العالمي وضمّ أكبر عددٍ من المستخدمين، آملاً أن يجني ما استثمره حتّى الآن في غضون شهر.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة