محمد العبّار يستحوذ على 'جادو بادو'

اقرأ بهذه اللغة

ملاحظة: تمّ تحديث هذه المقالة في 11 أيار/مايو لإضافة معلومات عن الجهة التي استحوذت على "جادو بادو" وتعليق الرئيس التنفيذي عمر قاسم.

ذكرت "رويترز" أن شركة "إعمار" Emaar التي يرأس مجلس إدارتها محمد العبار، هي التي استحوذت على "جادو بادو" - الصفقة التي أعلن عنها في 2 أيار/مايو.

وفي رسالة إلى "ومضة"، قال الريس التنفيذي لشركة "جادو بادو"، عمر قاسم: "نحن متحمّسون بشدّة لصفقة تخارج شركتنا التي ستصبح من أكثر الشركات الرقمية وشركات التجارة الإلكترونية إثارةً في المنطقة. ورؤية محمد العبّار التي تقوم على جعل المجال الرقمي من أساس استراتيجيته المستقبلية، تزيدنا قناعةً بأنّ خيارنا كان صائباً وسيمكّننا من ترقية مستوى أعمالنا".

وأضاف قاسم أنّ "فريق ’جادو بادو‘ سينصمّ إلى مشاريع ’نون.كوم‘ Noon.com وسيشارك في مشاريع جديدة أخرى في المجال الرقمي مثل الأسواق الإلكترونية، وتجارة الأغذية، والمدفوعات، والخدمات اللوجستية".

وكانت "جادو بادو" قد ذكرت في تدوينة نشرتها يوم 2 أيار/مايو، أنّ "فريق ’جادو بادو‘ سينتقل إلى القيام بعمل جديد كبير، الأمر الذي سيعني للأسف أننا سنغلق سوقي ’جادو بادو‘ الإلكترونيتين للبائعين والشارين".

ولم تكشف الشركة عن تفاصيل متعلقة بقيمة الصفقة واكتفى مؤسسها عمر قاسم برسالة وجّهها إلى مستخدمي الموقع استهلّها بعبارة "تجربتنا العظيمة وصلت إلى نهايتها بعد 2420 يوماً".

وقال قاسم إن "فريق جادو بادو سينتقل إلى القيام بعمل جديد عظيم الأمر الذي سيعني للأسف أننا سنغلق سوقي جادو بادو الإلكترونيتين للبائعين والشارين".

وشكر المؤسس عملاء الموقع من زبائن وبائعين، مشيراً إلى أن منصّة البائعين على الموقع ستبقى مفتوحة حتى الخميس 25 أيار/مايو الجاري لتحصيل أية مدفوعات وإنجاز أية أمور معلّقة.

وكان الموقع الشهير تأسس في العام 2011 على يد عمر قاسم في الإمارات وتطوّر من مجرّد موقع للتجزئة إلى سوق للتجارة الإلكترونية توفّر منصّة للتجّار لإنشاء وإدارة متاجرهم الخاصة.

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

شارك

مقالات ذات صِلة