فرق مصرية تحصد الجوائز الأولى في مسابقة MIT للريادة

اقرأ بهذه اللغة

حصدت ثلاثة فرق مصرية الجوائز الأولى في مسابقة "منتدى معهد ماساشوستس للتكنولوجيا" لريادة الأعمال في العالم العربي MITEF Arab Startup Competition، التي أعلنت نتائجها في البحرين وبلغت قيمة جوائزها 160 ألف دولار.

وحصلت فرق من لبنان والأردن والإمارات على الجوائز الباقية في المسارات الثلاث: الشركات الناشئة والأفكار والريادة الاجتماعية.

في المسار الأول، حصدت "موني فيلوز" Money Fellows المصرية المركز الأول بجائزة بلغت قيمتها 50 ألف دولار أمیركي. وجاء المركز الثاني من نصيب "تراكر" Trukker من الإمارات العربیة المتحدة حيث حصلت على 10 آلاف دولار. أما المركز الثالث فكان من نصيب "رييجو" Riego من لبنان بجائزة بلغت قيمتها 5 آلاف دولار.

في مسار الأفكار، حصلت على المركز الأول "بلينك آب" BlinkApp المصرية بجائزة بلغت قيمتها 15 آلاف دولار، وجاء الثاني من نصيب "سبايسا تك أكاديمي" SpicaTech Academy اللبنانية بجائزة بلغت قيمتها 10 آلاف دولار، والثالث من نصيب "نانوجرين هاب" Nanogreen Hub المصرية بـ5 آلاف دولار.

في مسار الریادة الاجتماعیة، حصد فريق مصري أيضاً المركز الأول وهو فريق "كيليم" Kiliim وحصل على جائزة بقيمة 50 آلف دولار، والمركز الثاني كان من نصيب "مايند روكتس" Mind Rockets الأردنية بجائزة بلغت قيمتها 10 آلاف دولار. وكان المركز الثالث من نصيب "كاربولو" Carpolo اللبنانية بجائزة بلغت قيمتها 5 آلاف دولار.

وأعلنت نتائج المسابقة في نسختها العاشرة في حفل ختامي ضخم جرى في حلبة البحرین الدولیة  Bahrain International Circuit في السابع والعشرین من نیسان/أبریل الماضي بحضور نخبة من الشخصیات والمستثمرین ورواد الأعمال العرب والأجانب.

ونظّم المنتدى هذا الحدث بالشراكة مع "مجتمع جمیل" ومجموعة "زین"، ومع الشریك الاستراتیجي لھذا العام "تمكین" البحرین، وھي ھیئة شبه حكومیة تعنى بجعل القطاع الخاص في البحرین المحرك الرئیسي للنمو الاقتصادي المستدام في المملكة.

سبق الحفل الختامي جولة تدریب خضعت لھا الفرق الـ 74 التي تأھلت إلى نھائیات المسابقة، حيث عرضت مشاریعھا على مدى ثلاثة أیام أمام لجنة تحكیم مؤلفة من نخبة من المستثمرین ورجال الأعمال الریادیین في المنطقة.

بالإضافة إلى الجوائز المالية ستحصل الفريق على جلسات تدریب عالیة الجودة، والتوجیه والتغطیة الإعلامیة وفرص ممتازة للتشبیك.

وقالت رئیسة منتدى MIT لریادة الأعمال في العالم العربي، ھلا فاضل، إن "الوقت قد حان للاستثمار أكثر في البنى التحتیة التي تساعد الشباب العربي على العمل على أفكارھم وتطویرھا"، مؤكدة أھمیة تلازم الإبداع التكنولوجي مع تحدیث وتطویر الأدوات التي تمّكن أصحاب الأفكار من ابتكار حلول تكنولوجیة من المؤكد أنھا ستساھم في تنشیط الإقتصاد والتشجیع على البدء بشركات أو شراكات یمكنھا أن تتحول لمؤسسات كبیرة.

من جھته قال فادي جمیل، رئیس "مبادرات مجتمع جمیل الدولیة": "نحن مؤمنون بأن الاستثمار في رواد الأعمال ودعم تطور البیئة الحاضنة لریادة الأعمال بالتعاون مع شركائنا، سیساھم في تطویر اقتصادات أقوى وفي تأمین الفرص من خلال الوصول إلى الموارد المطلوبة".

وقال الرئیس التنفیذي لعملیات مجموعة "زین"، سكوت جیجنھایمر، "كوننا شركة رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجیا، نحن واعون تماماً إلى التأثیر الإیجابي للابتكار على تطویر نوعیة حیاة الناس أینما كانوا. وتطویر ریادة الأعمال وخلق أفكار جدیدة في أسرع وقت ممكن ھو عامل أساسي في تحویل الأفكار إلى واقع تجاري".

وقال المدیر التنفیذي للتخطیط والتطویر في "تمكین" د. ناصر قائدي: "نحن فخورون بأن نجمع في البحرین أفضل رواد الأعمال في المنطقة لیتعلموا من بعضھم البعض و لیستفیدوا من بیئة ریادة الأعمال العالمیة الحاضنة. ونحن نصر على ضرورة التركیز على الابتكار والتكنولوجیا كدافع أساسي للمضي قدما في ریادة الأعمال العربیة".

الفائزون في صورة جامعة (الصورة من منتدى MIT لریادة الأعمال في العالم العربي)

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة