'فلات 6 لابز' تصل إلى تونس

اقرأ بهذه اللغة

انتهت "فلات6لابز" Flat6Labs من استقبال الطلبات في تونس بعدما كانت بدأت باستقبالها منذ شهرين تقريباً، وذلك للمرة الأولى بعد إعلانها في الصيف الماضي عن المجيء إلى تونس كأول مسرعة أعمال في البلاد.

تعمل "فلات6لابز" في تونس، البلد العربي الخامس الذي تقدّم فيه خدماتها، بدعم من "مينينكس هولندج" Meninx Holding و"صندوق المشاريع الأميركي التونسي" TAEF و"بنك تونس العربي الدولي" BIAT.تحظى مسرّعة النمو التي تحظى بتمويل قدره 20 مليون دينار تونسي (8 ملايين دولار) وتؤمّن برنامجاً من 10 دورات طوال خمس سنوات

يقع مقرّ مسرّعة النموّ في ساحة برشلونة في قلب تونس مع "لو15" Le15، وهي تقدّم للشركة الناشئة من 80 ألف دينار تونسي (30 ألف دولار) إلى 100 ألف دينار (40 ألف دولار) مقابل 10 إلى 15% من أسهمها.

وقال مدير "فلا6لابز" تونس، يحيى حوري: "تلقّينا أكثر من 230 طلباً، وسوف نختار من 6 إلى 8 شركات ناشئة لكلّ دورة من دورات البرنامج. ورغم أنّ الشركات الناشئة أخبرتنا خلال أبحاثنا عن حاجتها إلى التمويل أكثر من أيّ شيء آخر، غير أنّ برنامجنا يقدّم طوال أربعة أشهر دعماً حقيقياً يتمثّل بالتدريب والإرشاد والدعم القانوني ومساعدة في التوسّع إلى خارج البلاد بفضل شبكتنا العالميّة".  

ذهبت "فلات6لابز" إلى المعاهد والجامعات لمعرفة المزيد عن البيئة الريادية (الصورة من "فلات6لابز").

بعد جولة في المناطق المختلفة، لاحظ حوري أنّ الحاجات تختلف بين شركة وأخرى، وأنّ "الكثير من روّاد الأعمال يشعرون بالخيبة حيال البرامج في مدينتهم ويتذمّرون من الفجوة في رأس المال،" مؤكّداً لـ"ومضة" أنّهم سيقدّمون تعليقات بنّاءة لكافة المشاريع المتقدّمة، حتّى تلك التي لا يتمّ اختيارها للبرنامج.

تخضع عمليّة الاختيار لمعايير تقييم مختلفة منها الابتكار والتكنولوجيا الحديثة، "ونطلب من الرياديين الشباب تقديم نماذج أولية يمكنها أن تنجح. كما يجب أن يبرهنوا اهتمام السوق بمنتجهم، فإمّا أن يكونوا قد باعوا بعض المنتجات أو أنّ تطبيقهم قد حظي بعدد من مرات التنزيل،" حسبما شرح حوري.

تقدّم "فلات6لابز" استثماراً للشركات الناشئة التي غالباً ما تواجه صعوبة في جذب المستثمرين التونسيين والأجانب. ولفت خوري إلى أنّ "هذه العمليّة معقدّة، ونأمل أن يساهم ’قانون تطوير المؤسسات الناشئة‘ Startup Act بتحسينات قانونية في هذا الإطار".

يوجد في تونس اليوم حوالي 300 شركة ناشئة، مثل "شيفكو" Chifco و"ديجيتال مانيا" Digitalmania اللتين تمثّلان قصّتي نجاح للمجتمع الريادي التونسي الشاب. غير أنّ صعوبات التمويل وما يصاحبها من صعوبات في التوسّع عالميّاً لا تزال من التحدّيات الأساسيّة التي تُناقش في الحوارات  الريادية هناك.

الصورة الرئيسية من "فلات6لابز".    

اقرأ بهذه اللغة

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة