ديفيد سبينكس: هذا ما أعرفه عن بناء مجتمع خاص للشركة

اقرأ بهذه اللغة

بعد سنواتٍ من العمل كمدير مجتمع في عدة شركات، لاحظ ديفيد سبينكس اتجاهاً رائجاً بينها. فقد لفته أن الشركات لا ترى كيف شكّل عملاؤها قواعد خاصة بشكل تلقائي وأنّ هذه القواعد هي في صلب عملها. وحتى حين تنتبه إلى ذلك، تجدها لا تتّبع المقاربة العملية ذاتها تجاه مسألة بناء قاعدة خاص بها على غرار مقاربتها لمسألة التسوّيق أو العلاقات مع الإعلام، ولا تخصص الميزانية والموارد والأشخاص المطلوبين.

عمل سبينكس خلال السنوات الثلاث الماضية على إنشاء وتنمية شركة "سي إم إكس هاب" CMX Hub التي تدرّب الشركات على فنّ بناء القواعد أو المجتمعات شخصياً أو عبر الإنترنت. وفي مؤتمر "ليدرز" Leade.rs في باريس، شاركنا بعض الأفكار حول أفضل الطرق لتطوير قواعد خاصة للشركات.

قاعدة العملاء أو المتابعين في صلب كلّ شيء. فهي في صميم عملنا كمجتمع كبير، إنّها الطريقة التي ننظّم بها المجتمع الذي نشأ كي نتمكّن من إدارة مجموعات أكبر.

الشركة هي عبارة عن قاعدة عملاء أو متابعين. أن تؤسس شركة يعني أن تنظّم مجموعة من الناس حول اهتمام مشترك أو حاجة مشتركة وتحاول تقديم شعورٍ بالانتماء، حتّى أنّ المنتجات التي تقدمها هي لخدمة الناس. وفي الوقت الحالي، مع هذه الدرجة الكبيرة من التواصل التي توفرها لنا التكنولوجيا، تمتلك الشركات فرصة كبيرة لربط الناس ببعضهم البعض. ويمكن للشركات الاستفادة من هذه الشبكات لتمكين الناس من المشاركة في أعمالها ومنحهم شعوراً بالانتماء والارتباط بها.

يجب أن تكون مسؤولاً. عندما تنشئ قاعدة أو مجتمعاً خاصاً لشركتك، فأنت ترسم مع الناس نظرتهم إلى أنفسهم، وهوياتهم، والطريقة التي تتأثر بها القرارات التي يتخذونها. لذلك عند بناء قاعدة لك، من المهم أن تفكّر بالأخلاقيات ومدونة السلوك ونوع الثقافة التي تنشئها.

احرص على أن تضيف القاعدة قيمة إلى عملك. لن تستثمر في شيء لا تفهم كيف سيؤثر على عملك، لذا من الأهمية بمكان تحديد أهداف بناء المجتمع المحلّي في وقت مبكر. وجدنا في دراسةٍ أجريناها أنّ 12% فقط من الشركات المستطلعة حدّدت مقاييسها قبل إطلاق القاعدة.

معرفة القيمة التي تضيفها القاعدة إلى شركتك تساعدك في تحديد نوع المجتمع الذي تنشئه ونوع الموارد التي تحتاج إليها. ومع المقاييس الموضوعة، سوف تكون قادراً على تبرير الحاجة إلى المزيد من الاستثمارات. وقد رأينا في تقريرنا أنّ ثلث قواعد الشركات فشلت في فعل ذلك لأنها تفتقر إلى الدعم والموارد الداخلية.

استراتيجية الإدارة أمر ضروري. مَن الذي يشرف على الفريق الخاص بالقاعدة لديك، ما الذي تحتاجه الفرق الأخرى (مطورون، مصممون، علماء بيانات، إلخ) من أجل المشاركة؟ كيف ستتواصل مع الفرق الأخرى؟ كم ستبلغ ميزانيتك، كم سيكلف الأمر؟ بعد ذلك، يجب أن يكون لديك فكرة شاملة عما تريد بناءه وأن تكون قادراً على بناء قاعدة كبيرة مثيرة للاهتمام اقتصادياً.

خطّط قبل الإطلاق. تقلّل الكثير من الشركات من شأن ما سيجري أثناء بناء مجتمع خاص بها، سواء من حيث الموارد أو الأشخاص. تبلغ نسبة من يخططون لتعيين مدير مجتمع أو قاعدة قبل إطلاقه ستة من عشرة، بينما نسبة الشركات التي توظف شخصاً بدوام كامل بعد إطلاق المجتمع، تبلغ صفراً. من المهم أن تخطط مسبقاً، وتخصّص ميزانية مناسبة، وتضع توقعات صحيحة. ومن الأدوات التي نستخدمها لمساعدة الشركات على تخطيط استراتيجيتها هي استراتيجية المجتمعات.

وائم بين شركتك وأعضاء مجتمعك وكذلك تموضعك في السوق. يجب أن تفهم القيمة التي تريد أن تنشئها للشركة بطريقةٍ تتماشى مع أهدافها. يجب أن تفهم مَن هم أعضاء مجتمعك وكيف يمكنك خدمتهم. وأخيراً، مثلما تفعل عند تحديد تموضعك في السوق، عليك تحديد جمهورٍ في السوق لمجتمعك الخاص وفهم رؤيته وصوته وقيمته.

تطوير القاعدة يحتاج إلى تعريف. عليك تحديد كيفية تطوير قاعدتك الخاص، ما هي الخبرة التي سيشارك فيها أعضاؤها؟ أيّ محتوى وبرمجة ستنشئهما لتعزيز التفاعل؟ ماذا ستقيسه.

هناك خمسة أنواع من المجتمعات الخاصة بالشركات. يمكن أن تركّز على الدعم، وابتكار المنتجات، واكتساب المستخدمين، وإنشاء المحتوى، وإشراك المستخدمين. نحن نستخدم نموذج "سبايس" Space model لمساعدتك على تذكر ذلك.

الصورة الرئيسية من "ليدرز": ديفيد سبينكس يتحدث خلال مؤتمر "ليدرز".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة