'مايد مي': دقّت ساعة النظافة

اقرأ بهذه اللغة

دخل مفهوم تأمين الخدمات عند الطلب إلى معظم القطاعات تقريباً، ولحق الجميع بالركب من رواد الأعمال إلى الصناعيين. وبالطبع تنظيف المنازل ليس استثناءً

تعتبر دول الخليج أرضاً خصبةً للتطبيقات المخصّصة لخدمات التنظيف، إذ تضمّ أكثر من مليوني عامل وعاملة تنظيف، 750 ألفاً منهم في دولة الإمارات العربية المتحدة وحدها. فقد أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين الإماراتية مؤخراً عن توفير مجموعة من المراكز لإنجاز معاملات عمال الخدمة المنزلية من خلال مراكز خدمة "تدبير" Tadbeer التي يُتوقع أن تنطلق في الربع الأخير من هذا العام. وحصل مستثمرو "تدبير" على موافقة مبدئية لتشغيل 40 مركزاً في جميع أنحاء البلاد، لمساعدة السكان في تأمين تأشيرات دخول العمال والعاملات، وإجراء مقابلات معهم قبل الوصول للتأكد من فهمهم لحقوقهم التعاقدية، وتوفير التدريب والتعليم للعمال الجدد، وحل النزاعات بينهم وبين موظِّفيهم، والتحقق من سكنهم.

خدمات التنظيف في متناول يديك

شكّل العثور على عاملة أو عاملة في الخدمة المنزلية معضلة لعبد الكريم عبد الغني عند انتقاله من سويسرا إلى دبي، حيث كان من الصعب عليه إيجاد شخص موثوق لتنظيف منزله وفقاً لجدوله الزمني والمدة التي يستغرقها التنظيف، فخطر في باله إطلاق تطبيق "مايد مي" Maidme  في حزيران/يونيو 2017. 

يسمح هذا التطبيق المتوفر على متجر "آبل" App Store للمستخدمين بالتواصل مع العاملين وحجز خدمة قبل أن تتلقى شركات خدمات التنظيف الطلب وتتحقق من جدول العامل.

"مايد مي" يسمح للمستخدمين بالتواصل مع العاملين في الخدمة المنزلية وحجز خدمة. (الصورة من "مايد مي")

يضم التطبيق الآن 12 شركة لخدمات التنظيف وما مجموعه 160 عامل وعاملة نظافة في دبي، وفقاً لعبد الغني. ولا تدفع الشركات أيّ رسم مقابل ذلك، فـ"التكلفة الوحيدة المتوجبة هي العمولة التي نضعها على الطلبات التي تحصل عبر تطبيقنا"، حسبما يشرح من دون الكشف عن نسبة العمولة.

حان وقت التنظيف

يتيح التطبيق للمستخدمين اختيار العامل أو العاملة بناءً على تقييمات العملاء، ويشرح عبد الغني أنّ "نظام التقييم الذي أنشأناه يشجع العمال على تقديم أفضل الخدمات من أجل الحفاظ على تصنيف عال، وضمان الحصول على طلبات مستمرة". يضيف الريادي أنّ كل عامل لديه معدل تصنيف يفوق 4.8 من 5 سيحصل على حوافز، بينما كلّ من يحصل على تصنيف أقلّ من 3 سيغادر المنصة إلى حين الحصول على التدريب المناسب.

تسمح تحليلات النظام للعملاء بالوصول إلى سجلّ الطلبات للاطلاع على ما يفضّلونه، كما يبين لهم النظام العمال المتاحين في وقت معيّن.

تجري عملية الدفع عبر بطاقة الائتمان من دون أن تأخذ "مايد مي" أية رسوم إضافية. وتتراوح تكلفة ساعة العامل بين 35 و45 درهماً إماراتياً (9.5 و12.2 دولاراً أميركياً)، وهي ضمن معدّل الأسعار العادية في الإمارات، بحسب المؤسّس.


التمويل والتوسّع

انطلقت "مايد مي" بعد الحصول على فترة احتضان في مركز "إن 5" in5 في دبي، حيث استفادت من الإرشاد والتشبيك، قبل أن تحصل على تمويل بقيمة 260 ألف يورو (296 ألف دولار) من مستثمر سويسري.

يضم التطبيق حالياً 110 مستخدمين، ويقول عبدالغني إنّ "الهدف يتمثل في الوصول إلى ألفي مستخدم في غضون ستة أشهر من العمل. نحن الآن نعمل على استراتيجيتنا التسويقية، ونهدف إلى التوسع خارج دبي إلى إمارات أخرى، وكذلك إلى السوق السعودية فيما بعد".

بدأت الشركة الناشئة "مايد مي" بالعمل على عرض أفكار لإطلاق جولة ثانية من الاستثمار، بحيث تنوي استخدام قيمته للتسويق والتطوير.

ويعرب المؤسّس عن اعتقاده بأنّ "رأس المال يجب أن يتيح الابتكار وليس تقديم الدعم للحصول على حصة في السوق. نحن نعمل عن كثب مع شركات التنظيف للتعرف على عملياتها اليومية وكيفية تحسين طريقة عملها من أجل التركيز على جودة الخدمة التي تقدمها هذه الشركات لمستخدمينا".

سوق مزدحمة

تضم السوق الإماراتية الكثير من التطبيقات والمواقع الإلكترونية المشابهة، من بينها "هيلبلينج" Helpling و"جاست موب" Justmop و"ماتيك" Matic و"مايد" Maid.ae. ولكنّ عبدالغني يرى أنّ المنافسين يقدّمون خدمات لتنظيف المنازل فحسب، بينما "مايد مي" تقدّم خدمات أخرى غير التنظيف، مثل كي الملابس ومجالسة الأطفال ونقل الأجهزة المنزلية والأثاث.

بالإضافة إلى ذلك، يسمح تطبيق "مايد مي" للشركات بإدارة جدول مواعيد العمال والعاملات وتحسين الخدمات المقدّمة للعميل، كما يمكنه تسهيل عمليات المحاسبة والتحليل.

الصورة الرئيسية من "فري بيك" Freepik.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة