النسخة السادسة من 'ميكس أند منتور' بيروت في الثامن من أيلول

اقرأ بهذه اللغة

يكثر الحديث عن بيروت ضمن أوساط العالم الريادي، وهناك سبب لذلك.

هذه المدينة لا توازي القاهرة أو عمّان من حيث الحجم، أو دبي من حيث رؤوس الأموال، لكنّها تضمّ رأس مال بشري يعوّضها عمّا تفتقده من موارد أخرى. فروّاد الأعمال اللبنانيون غالباً ما يكونون ذوي تعليم عالٍ، وملمّين بالمجال الرقمي، وحريصين على إثبات أنفسهم.

ويتجسّد ذلك أيضاً في بعض المبادرات الأخيرة التي انطلقت في بيروت، مثل برنامج "ذا نولكيوس" The Nucleus الجديد من "المركز البريطاني اللبناني للتبادل التقني" UK Lebanon Tech Hub، والذي قدّم لستّ شركات ناشئة هذا العام 20 ألف دولارٍ أميركي كرأس مال و30 ألف دولار على شكل خدمات. ومن الأمثلة الأخرى، برنامج "سبيد" Speed لتسريع الأعمال من "منطقة بيروت الرقمية" BDD، والذي اختتم  مؤخراً يوم العروض الرابع له بفوز شركةٍ ناشئةٍ بمبلغ 50 ألف دولار، وبدأ باستقبال طلبات المشاركة في الدفعة الخامسة من الشركات الناشئة.

توفّر فعالية "ميكس أند منتور" بدورها أجواء مثاليةً للمستثمرين والمرشدين والشركات الكبرى ورواد الأعمال لكي يتمكّنوا من مناقشة سبل التعاون المختلفة فيما بينهم، ومناقشة أدوارهم في البيئة التكنولوجية المتنامية في المنطقة.

وستبقى جلسات الإرشاد في صميم فعالية "ومضة" الرئيسية، إذ سيأتي خبراء عالميون ليساعدوا رواد الأعمال، سواء ضمن مجموعات أو بشكل منفرد، في إيجاد السبل المناسبة لتخطّي تحدّياتهم.

ومن المرشدين الذين سيحضرون ويشاركون روّادَ الأعمال خبراتهم، ويل هاتسون مؤسّس "إل إم تي دي" LMTD، وعبد آغا مؤسّس "فاين لاب" Vinelab، وفادي غندور رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لـ"مجموعة ومضة" Wamda Group، وخالد تلهوني ووليد فزع الشريكان في "ومضة كابيتال" Wamda Capital.

بالإضافة إلى ذلك، ستشهد فعالية "ميكس أند منتور" عدداً من ورش العمل التي تتناول مسائل مثل اكتساب المستخدمين، والنموّ السريع، والعلامات التجارية، وتطوير الأعمال، وبناء الفريق.

وفي نهاية اليوم، يجتمع الحاضرون ليتحدّثوا عمّا تعلّموه خلال اليوم في جوٍ ودّي يسوده المرح والتعاون.

بدأ استقبال طلبات المشاركة في هذه الفعاليّة، سجّل من هنا.

الصورة الرئيسية خلال "ميكس أند منتور" بيروت 2016.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة