أربع طرق للحدّ من عمليات استرداد المبالغ المدفوعة

نُشر هذا الموضوع أساساً على "بيفورت"، وهذه نسخة محرّرة عنه.

سواء كانت شركتك تتعامل بالدفع عبر المحمول، أو توفّر منصّةً للتجارة الإلكترونية وتقبل الدفع الإلكتروني، فمن الضروريّ أن تعرف بمسألة "استرداد المبالغ المدفوعة" Chargebacks وتكون على استعداد لمواجهتها.

يمكن تفسير عملية "استرداد المبالغ المدفوعة" على أنّها عملية غشٍّ، وتحصل عندما يقول المستخدِم إنّ الشحنة لم تصل ويطالب باسترداد أمواله في حين تكون المنتَجات قد وصلت إليه فعلاً.

في هذه الحالة، يُعاد المال للمستخدِم بشكلٍ تلقائيّ، ويتبقّى عليك فيما بعد أن تحاول استرداد المال عن طريق إثبات أنّ العميل استلم السلعة وأنّ المعاملة التجارية تمّت في الحقيقة.

في الواقع، لا يوجد أمرٌ يمكنك فعله لمنع حدوث هذا الأمر، ولكن هناك بعض الطرق التي تساعدك في تقليل نسبة هذه المخاطر. إليك 4 خطواتٍ يمكنك اتّباعها للتقليل من حجم هذه المخاطر على أعمالك.

1. استعمل اسماً يتعرف عليه زبائنك على الفاتورة

عادةً ما تكون بيانات بطاقتك الائتمانية هي الاسم الذي يظهر على فواتير البطاقة الائتمانية أو الفواتير الإلكترونية الخاصّة بزبائنك، وبالتالي عليك التأكد من أنّ هذا الاسم يتطابق مع اسم شركتك.

من أكبر أسباب حدوث هذه المشكلة للعاملين في التجارة الإلكترونية، أنّ المشتري، في الكثير من الأوقات، لا يربط الاسم بالشركة.

إذا كان اسم شركتك مختلفاً عن الاسم الرسمي، يمكنك استعمال اسم يظهر على موقعك ويتطابق مع بيانات بطاقتك الائتمانية. ولكن مجرّد نشرك لهذا الاسم على الموقع الإلكتروني لا يعني أنّ الزبائن سوف يقرؤون الاسم أو يحفظونه أو سيتذكرون الاسم عندما يظهر في فواتيرهم.

2. كن متوفراً للإجابة عن الأسئلة

على الرغم من أنّ عدداً قليلاً من الزبائن سوف يطالبون باسترداد أموالهم عندما لا يتعرّفون على تكلفةٍ أو اسمٍ ما، إلّا أنّ معظم الزبائن سوف يبحثون عن الاسم. هذا الأمر جيدٌ لشركتك، إلا في حال لم تكن الشركة تساعدهم في إيجاد المعلومات التي يبحثون عنها.

عليك أن تتأكد من وجود طريقةٍ واحدة على الأقلّ للاتصال بك من قبل عملائك عندما يكون لديهم أيّ استفسار. عليك أن تنشر على موقعك الإلكتروني عنوان البريد الإلكتروني ورقم هاتف العمل، وأن يكون لديك شخصٌ متفرّغ للإجابة عن هذه الاستفسارات.

قد لا يكون تخصيص شخصٍ للإجابة على الهاتف أمراً سهلاً على الشركة الناشئة، لذلك يمكن الاكتفاء بتوفير بريد إلكتروني يمكن لعملائك مراسلتك عليه. والبريد الإلكتروني المخصّص للتواصل مع العملاء مهم، لأنّه سوف يساعدك في زيادة حجم مبيعاتك وتحسين سمعة شركتك.

3. لا تعطِ وعوداً لا يمكنك تنفيذها

إذا كنت تدير شركة ناشئة، قد ترغب باستعمال عبارات من مثل "اشتراك مدى الحياة"، ولكن في الكثير من الأحيان قد تكون هذه الطريقة باباً للفشل.

عندما تعد بتوفير الخدمات للعملاء مدى الحياة، يمكن أن تتعرّض للكثير من المشاكل إذا رغبت بتغيير تخصّص شركتك أو إذا اضطررت إلى إغلاقها بشكلٍ تام.

بالإَافة إلى ذلك، إطلاق الوعود الكبيرة قد يؤدي إلى خيبات كثيرة بين الزبائن. ففي الكثير من الأحيان، إذا حصل أيّ نقصان في الخدمة سيشعر الزبائن سوف بأنهم تعرّضوا للخداع أو التضليل وسيطالبون باسترجاع أموالهم.

4. كن مستعداً لإعادة الأموال

هذه النقطة في غاية الأهمية، فأفضل طريقةٍ للحدّ من هذه المخاطر هي وضع شروط وأحكام فعّالة استرداد الزبائن للأموال.

في الحقيقة، أُنشئ مفهوم "استرداد المبالغ المدفوعة" من أجل حماية المستخدمين من عمليات الاحتيال التي قد تقوم بها بعض الشركات الوهمية.

وبالتالي، إن لم يشعر العميل بالرضى من منتجك أو خدمتك، فإنه سيرغب باسترداد أمواله. لذا، من الأفضل أن تحدّد شروط الاسترداد بنفسك.

الصور من "بيفورت".

شارك

مقالات ذات صِلة