كريس توماس من 'يوريكا': هذا ما أعرفه عن التوقيت المناسب للاستثمار الجماعي

اقرأ بهذه اللغة

خاض كريس توماس، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لمنصة "يوريكا" Eureeca للاستثمار الجماعي، تجربة التمويل بشقيها، فقد كان عليه جمع الأموال كرائد أعمال كما تعيّن عليه اختيار الشركات المناسبة لتمويلها كمستثمر.

وعندما أسّس المنصّة العالمية مع سام قواسمي الذي يشاركه أيضاً الرئاسة التنفيذية وافتتحا مكاتب لها في كلّ من لندن ودبي، كان الهدف من ذلك تشكيل مجموعة مميّزة من المستثمرين وربطها بشبكة من روّاد الأعمال في المنطقة الذين يسعون وراء استثمارات مبكرة.

وعلى عكس منصات التمويل الجماعي الأخرى، تتخصّص منصة "يوريكا" في الاستثمار في الأسهم. وإذا كان مصطلح "التمويل الجماعي" يمثل تعبيراً عاماً يشمل مفاهيم تمويل الديون والتمويل الجماعي بنظام المكافآت، فإن "الاستثمار الجماعي" ينطوي على جانب التمويل الجماعي المخصص للأسهم. ففي منصة "يوريكا"، يخضع كلّ من روّاد الأعمال والمستثمرين لعملية تدقيق صارمة، وذلك قبل تحديد من يحقّ لهم الانضمام إلى المنصة. وقد اختارت الأخيرة في مجموعتها الأولى 60 شركة من بين 3 آلاف تقدمت للاشتراك في المنصة. وبفضل أكثر من 14 ألف مستثمر نشط، بلغ متوسط مبلغ الاستثمار 5,800 دولار أميركي.

كريس توماس.

وباعتبارها "حلّاً تمويلياً متكاملاً"، تمنح المنصة، وفقاً لتوماس، روّاد الأعمال "الأدوات والمعرفة التي يحتاجونها من أجل تعزيز فرصهم في جمع التمويل". وفي الوقت نفسه، تتيح المنصة للمستثمرين "فرصة فهم كيفية الاستثمار، مما يشجعهم على استثمار المزيد وبالتالي تمكين روّاد الأعمال من الوصول إلى فرص استثمارية إضافية".وباعتبارها الشركة الأولى التي تحصل على ترخيص للتمويل الجماعي من "مركز دبي المالي العالمي"، أطلعت شركة "يوريكا"، ممثلةً بتوماس، "ومضة" على كافة مراحل هذه العملية، بدءاً من تحديد الوقت المناسب لروّاد الأعمال للاستثمار الجماعي وحتى التوقعات من العملية.

المستثمرون ينتظرون فرصاً جديدة: يأتي المستثمرون إلينا ويطلبون الإرشاد حول كيفية الوصول إلى الشركات الملفتة للاهتمام أو طرح الأسئلة المناسبة على تلك الشركات، وذلك لأنّهم سئموا من الاستثمار في أسهم تتغيّر ملكيتها مثل أسهم "جوجل" Google أو "فايسبوك" Facebook. ويريد هؤلاء الاستثمار في مشاريع محلية، مثل استوديو لتدريب اليوغا أو حضانة، حيث الطلب هائل.

التمويل الجماعي هو خيارك الأول: يتعيّن عليك اللجوء إلى التمويل الجماعي في المقام الأول لتلبية متطلباتك التمويلية. ورغم أنه لا يزال مفهوماً قيد التعميم في منطقة الشرق الأوسط، إلاّ أنه من أبرز الآليات الرقمية لجمع الأموال.  فإذا كنت تسعى لجمع 100 ألف أو 10 مليارات دولار أميركي، يستحسن لك الانضمام إلى إحدى المنصات وستفاجأ بالدعم الذي يمكن أن تقدمه لك. فعبر نقل عملية جمع الأموال إلى شبكة الإنترنت، ستقلّل الوقت والجهد وستوسّع نطاق وصولك إلى مستثمرين محتملين، بما في ذلك جهات استثمارات عبر الحدود.

حلّ مثالي للشركات التي تتعامل مع المستهلكين بصورة مباشرة: ينبغي أن يكون لدى الناس ارتباط عاطفي بشركتك. فإذا كان لديك منتج بدأت توزيعه في السوق وبدأ الناس يعرفونه ويحبّونه، فقد يتحوّل هؤلاء من أشخاص يحبّون منتجك إلى مستثمرين في شركتك.

الخيار الأمثل للشركات غير التقليدية: قد يتعذّر على بعض الشركات جمع الأموال من خلال الطرق التقليدية، وذلك نظراً لكونها بعيدة عن الأضواء، فما من مستثمر مخاطر سيهتمّ بوضع أمواله في استوديو لتدريب اليوغا لأنّ هناك ما يزيد على 500 منها. وبالتالي، تبقى العديد من الشركات ذات الأفكار المبتكرة والفرص العظيمة غير قادرةٍ على الحصول على الأموال اللازمة لها من أجل النمو والتوسع. وفي هذا السياق، تسعى منصات الاستثمار الجماعي للربط بين الشركات إلكترونياً ومنحها الفرصة لتحفيز الأفراد المهتمين بمنتجاتها وتمكينهم من الاستثمار فيها.

التحضير مشابه لجمع التمويل العادي: تأكّد أولاً من أنّ لديك شبكة معارف قوية واحرص على توسيعها بشكلٍ مستمرّ والمحافظة جيداً عليها.  كذلك، عليك البحث عن أولئك الذين يمكنهم إحالتك إلى المستثمرين وتعريفك بهم. ويجب أن تكون خطة عملك سهلة الفهم لجذب أيّ مستثمر محتمل، لأنهم سريعاً ما يتجاهلون خطة العمل إذا كانت غير واضحة ومبهمة. وعندما تحاول جذب اهتمام هؤلاء المستثمرين إلكترونياً، لا بدّ أن تكون رسالتك موجزة. علاوةً على ذلك، عليك البحث عن مستثمر رئيسي يتمتع بخبرات سابقة في هذا المجال إذ يتعلق كلّ شيء بالثقة والمصداقية. ويكمن الهدف الأساسي لذلك في أنّ لا أحد يأكل في مطعم فارغ، فمهما كان الطعام جيداً هناك لن تدخل إليه إذا لم يكن فيه أحد.

لا تبدأ بجمع الأموال ما لم تكن جاهزاً لذلك: إن لم تكن قد بدأت ببناء قاعدة عملاء بعد، ولم تصبح جاهزاً للنمو، فالوقت ليس مناسباً للبدء بجمع الأموال. كذلك ليس مناسباً أن تبدأ جمع التمويل قبل شهرين فقط من نفاذ مالك، لأنّه لن يكون لديك خيار آخر. وهذا لن يكون في مصلحتك لأنّ "النهاية ستكون قريبة" وسيشعر المستثمر بذلك ويستغلّ الوضع لصالحه. لذلك، يجب عليك أن تكون في موقف قوة عند البدء بجمع الأموال. وعليك البدء باكراً حتى أبكر من الوقت الذي تعتقده مناسباً، أمّا  الوقت الأنسب للبدء بجمع الأموال فهو قبل ستة أشهر من حاجتك إليها.

طلب الاستثمار يختلف عن غيره من أساليب جمع الأموال: ثمّة طريقتان رئيسيتان يمكن اعتمادهما من أجل طلب الاستثمار في نشاطك التجاري. تتمثّل الطريقة الأولى في الاقتراض أو الاستدانة، وأما الطريقة الثانية فتتمثل في الاستثمار في الأسهم. عند اتباع الطريقة الأولى عليك إقناع جهة الإقراض بقدرتك على سداد هذه الأموال، أما عند اتباع طريقة الاستثمار في الأسهم فعليك إقناع شخص ما بقدرتك ليس فقط على ضمان استمرارية الأعمال وإنمّا أيضاً على تنميتها بشكلٍ ملحوظ أيضاً. وبالتالي، يُعدّ التمويل الجماعي من خلال الاستثمار في الأسهم أكثر فعاليةً من غيره في هذه الحالة.

تواصل مع روّاد أعمال آخرين: يتميّز روّاد الأعمال بقوة التواصل الاجتماعي فيما بينهم. ففي كلّ مرّة يقوم فيها أحد رواد الأعمال بجمع الأموال عبر منصة "يوريكا"، نعرّفه على أحد رواد الأعمال السابقين الذين نجحوا في القيام بذلك، والذي يُطلعه على سير العملية والتوصيات والمحظورات وأنسب الطرق لجمع الأموال. وقد استمعنا إلى جميع الحوارات وجميع الاعتراضات المحتملة، فعادةً ما يطرح المستثمرون الأسئلة نفسها بطرقٍ مختلفة. وبالتالي، يتعيّن على رائد الأعمال دراسة نشاطه التجاري وامتلاك القدرة على طمأنة المستثمر بأنه فكر في كافة المشاكل المحتملة وأنه بدأ في إيجاد حلول لها أو على الأقل العمل على معالجتها.

الصور الرئيسية عبر كريس توماس.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة