ما أعرفه عن إدارة شركة مربحة: إيان ديلون من شركة 'ناو موني'

تساعد شركة "ناو موني" ذوي الدخل المنخفض في الوصول إلى الخدمات المصرفية (الصورة من "بيكساباي" Pixabay).

اقرأ بهذه اللغة

كان كلٌّ من إيان ديلون وكاثرين باد زميلي دراسة في الجامعة قبل أن يشتركا في العام 2015 في تأسيس شركة "ناو موني"، وهي منصة للتقنيات المالية توفّر الخدمات المصرفية لغير المستفيدين من الخدمات المصرفية في الإمارات العربية المتحدة. فمن يجنون 5,000 درهم (1,360 دولار أميركي) أو أقل، لا يستطيعون الحصول على حساب مصرفيّ، مما يعني بقاء 70% من السكان في الإمارات العربية المتحدة بدون خدمات مصرفية، بحسب إحصاءات الشركة. والعمال المهاجرون من ذوي الدخل المنخفض والذين يبلغ عددهم 4.5 ملايين عامل يندرجون ضمن هذه الفئة.

إيان ديلون وكاثرين باد (الصورة من إيان ديلون).

 

واسترشاداً بالمصارف في المملكة المتحدة وأوروبا، وجد إيان وكاثرين فرصة في سوق الشرق الأوسط لجعل التعاملات والخدمات المالية والمصرفية أكثر ملاءمة للعملاء، وذلك باستخدام التكنولوجيا لخدمة العملاء بشكل أفضل وتخفيف تكاليف توفير هذه الخدمات.

ويقول ديلون: "وجدنا أنّ توفير نموذج اقتصادي مشابه من شأنه أن يكون مفيداً جداً للمنطقة".

بذلك، تساعد شركة "ناو موني" العمّال ذوي الدخل المنخفض في الوصول إلى الخدمات المصرفية وخدمات التحويل المالي من خلال منحهم إمكانية الوصول إلى حساب مالي، والحصول على بطاقة سحب، وتحويل الأموال مباشرة من تطبيق ومركز خدمات "ناو موني".

أغلقت الشركة مؤخراً جولة تمويلٍ مرحليّ بقيمة 1.5 مليون دولار أميركي من شركة "أكسيون فينتشر لاب" Accion Venture Lab وشركة "نيو آي دي كابيتال" Newid Capital الأميركيتين، فضلاً عن صناديق تمويل مخاطر مثل "مايريسوف كابيتال" Myrisoph Capital. كذلك، تعتبر الشركة من أوائل المنضمين إلى المختبرات التنظيمية (أو البيئة الاختبارية) التي توفر مساحات آمنة لخدمات الدفع بالتقنية المالية عبر "مصرف البحرين المركزي" و"سوق أبوظبي العالمي". وبعد الفوز بالنهائي الإقليمي لمسابقة "تشيفاز ذا فينشر" Chivas The Venture، توجّه فريق "ناو موني" إلى مسابقة المسرّعة في "جامعة أوكسفورد"، بالتوازي مع التخطيط لتوسيع المنصة لتشمل دول مجلس التعاون الخليجي.

فريق شركة "ناو موني" (الصورة من "ناو موني")

تحدّث إيان ديلون لـ"ومضة" عن بناء "ناو موني"، واستكشاف أطر العمل التشريعية في الإمارات، وكيف كان يأمل في أن "يتشجّع الآخرون على اعتماد التكنولوجيا لحلّ مشاكل اجتماعية، لأنّ هذا الأمر ممكنٌ في المنطقة".

تواصَلْ مع الشريحة التي تريد خدمتها وكُن منفتحاً. لا يمكنك دائماً المرور عبر هيكل الشركات،  ففي بعض الأحيان نتواصل مع الموظفين مباشرة، وفي أحيان أخرى نحتاج إلى التواصل مع المشرفين عليهم. ولكنّ الطريقة الوحيدة للتعرّف على احتياجات الشريحة المستهدفة هي بالتحدّث إليها مباشرة. فنحن قضينا الكثير من الوقت في الطريق نزور مواقع البناء والإنشاءات وسيارات الأجرة ومتاجر البيع بالتجزئة والفنادق، لنسأل العاملين في هذه الأماكن عمّا يريدونه. نحن لسنا جزءاً من السوق المستهدفة ونأتي من خلفية مختلفة، وبالتالي، علينا أن نكون قادرين على التفكير بطريقة مختلفة، وأن نكون منفتحين على طرق مختلفة للتفكير.

استفِد من المهارات الموجودة في السوق المستهدفة. يأتي العاملون المهاجرون إلى دبي من دول مثل الهند وباكستان، حيث كانوا يستعملون خدمات مالية مثل "باي تي إم" Paytm و"إيزي باي" EasyPay لسنوات. وهؤلاء العمال على دراية كاملة بإدارة الأموال من خلال هواتفهم، وبالنسبة للكثيرين منهم، يعتبر إجراء جميع التعاملات نقداً بمثابة الرجوع خطوة إلى الخلف.

كن مستعداً للشرح مراراً وتكراراً.  ليست السوق المستهدفة التي تشمل العمال المهاجرين ذوي الدخل المنخفض أمراً مألوفاً لدى الناس، وكذلك الحال بالنسبة للتقنيات التي استخدمناها أو البيئة التنظيمية التي نعمل ضمنها. كذلك لمسنا وعياً وفهماً محدوداً لقطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة. وفيما يتعلق بالمستثمرين بشكل خاص، شرحنا في البداية كيفية عمل شركات التكنولوجيا المالية، وناقشنا عملية منح التراخيص وتحدثنا عن السوق المستهدفة، ومن هذه النقطة ساعدناهم في التعرف على شركة "ناو موني".

ابدأ بتقنيات جديدة. ّعدم وجود تقنيات قديمة أمر مفيد في جعل المنصّة آمنة، كما قمنا بتوظيف فريق عمل تقني يتمتع بخبرات واسعة ومعمّقة في إطلاق مثل هذه المنتجات من قبل. ولقد ساعدتنا هاتان الخطوتان كثيراً وأبعدتانا عن ارتكاب الأخطاء التي كان من الممكن أن تؤدي إلى اختراقات أمنية للمنصة.

ألاّ يكون لديك مسار واضح، لا يعني أنك لن تصل إلى ما تريد.  كنّا أول شركة ناشئة تُعنى بالتقنيات المالية في المنطقة، وكان علينا إيجاد مسار خاص بنا عبر كافة اللوائح التنظيمية الموجودة. لم تكن البيئة الاستثمارية قد تشكّلت بعد، ولأنّ فكرة الشركات الناشئة كانت جديدة على المنطقة، لم نحظَ بالكثير من الدعم. ولهذا، أنصح بالاستفادة من أنظمة الدعم الموجودة مثل المختبرات التنظيمية (البيئات الاختبارية) وشركات الاستشارات القانونية والشركات الناشئة التي لديها شبكات كبيرة،  فمن شأن ذلك كلّه أن يتيح لك فرصة أفضل للنجاح.

عليك حلّ المشاكل الواضحة وبناء شبكة شرعية. يمكنك الالتفاف على أيّ شيء إلاّ المشاكل الحقيقية التي يجب عليك حلّها، وإلاّ لن تتبنّى السوقُ المستهدفةُ منتجاتِك على الإطلاق. ولذلك، يجب فهم المشكلة وقضاء وقت طويل داخل السوق المستهدفة، وذلك بالتزامن مع تأسيس شبكةٍ قوية تظهر قدرتك على إنجاز المطلوب. وإذا وجدتَ طريقةً للوصول إلى شركاء أو مستثمرين محتملين من خلال معارف لك، ستكون في موقف جيد حتى قبل الدخول في النقاش الأساسي.

التكنولوجيا المالية بحرٌ من الفرص. تحتاج الشركات إلى دعم القطاع المصرفي، ومنظومة التمويل يمكن تحسينها. هناك فرصٌ جيدة للحصول على تمويل تأسيسي من أفراد في القطاع الخاص، ولكن هنالك نقص كبير في رأس المال في المراحل المبكرة من المشروع.  كذلك، فإن العدد المنخفض من الشركات الاستثمارية يجعل الشركات القليلة التي لديها رأس مال مخاطر في المنطقة تتجه إلى اتباع نهج بعضها البعض.

اقرأ بهذه اللغة

برعاية

Tarjama.ae

شارك

مقالات ذات صِلة