أول "هاكثون الحج" يجد أفضل المواهب، ويجمع بين التكنولوجيا والحلول لتسهيل الحج

(الصورة من "شارتستوك" shutterstock)

هبة فؤاد تلقي نظرة على الهاكثون الفريد، وكيف يمكن أن يكون مفيد لملايين المسلمين حول العالم.

تم وضع رقم قياسي جديد في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأكبر هاكثون في العالم، حيث عمل ما يقرب من 3000 مشارك على مدار 12 ساعة متواصلة بدون توقف على حلول مبتكرة لتحسين تجربة الحج.

هاكثون الحج، والذي استضافته جدة، أقيم بالاشتراك مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، إلى جانب "جوجل"، و "رايز أب" المصرية. وكان جزءًا من رؤية "رايز أب" الرئيسية في تمكين تجربة إنسانية أفضل من خلال ريادة الأعمال.

يقول عبد الحميد شرارة، مؤسس "رايز أب": "عندما كانت هناك فرصة لنا للتعاون في مثل هذا الحدث الذي يجمع بين ريادة الأعمال وتحسين اتجارب الإنسانية [اسرعنا لانتهاز هذه الفرصة]. الحج يؤثر فى الملايين [لذلك كان من المنطقي اتخاذ هذه الخطوة]".

نظرًا إلى التدفق الهائل للحجاج أثناء الحج، فلابد من وجود حلول لمعالجة المواقف التي تحدث في مكة خلال ذلك الوقت، مثل الاتصال والنقل وإدارة النفايات والرعاية الصحية والتحكم في الحشود والأطعمة والمشروبات. وفقًا لالهيئة العامة للإحصاء بالمملكة العربية السعودية، فإن العدد الإجمالي للحجاج الذين قاموا بالحج عام 2018 بلغ 2,371,675.

يشرح شرارة أن هذا الحدث جاء في وقت جيد جدًا، نظرًا للعلاقة الإستراتيجية الحالية بين المملكة العربية السعودية وبلده، وأن الحلول التي تم تقديمها لتعزيز تجربة الحج هي "بالتأكيد علامة فارقة لهذه العلاقة".

يقول محمد غنيم، مدير العمليات في شركة "رايز أب"، كيف تم إشراكهم: "كنا في الأساس الشريك الفني، وبخلاف اختيار وتصفية المرشحين، كنا مسؤولين عن تسهيل إجراءات التأشيرة للمشاركين، إلى جانب إدارة الأنشطة ولوجستيات الموقع خلال الحدث".

يتم اختيار المشاركين من خلال عملية صارمة، حيث يتم مقابلتهم من قبل منفذين من "جوجل"، ثم يخضعوا الى المزيد من الفحص من قبل "رايز أب" و"بى ماى آب"، الذي ينظم أحداث المطورين ومجتمعات المطورين في جميع أنحاء العالم.

ويضيف غنيم: "كانت الصفات الثلاث الرئيسية التي كنا نبحث عنها في الفِرَق هي امتلاك سمات المطور والمصمم ورائد الأعمال".

اجتذب الحدث مشاركين من أكثر من 20 جنسية من الشرق الأوسط، وغالبية الفرق كانت من مصر والمملكة العربية السعودية والجزائر. كان من المؤكد أن المشاركين قد وجدوا أن الهاكثون فرصة جيدة جدًا لبناء العلاقات والتواصل ليس فقط مع شخصيات بارزة في مجال التكنولوجيا ولكن مع جميع المبتكرين البارزين الذين كانوا حاضرين خلال الحدث.

"كان هناك 500 مصري يشاركوا في الهاكاثون"، يبرز شرارة، وهي فرصة ليست متاحة عادة للمصريين. "كانت هذه فرصة كبيرة للغاية للتواصل، كما كان هناك الجزء الروحي، حيث اتيح لهم اداء العمرة".

ضمت لجنة تحكيم هاكثون الحج سبعة قضاة، من بينهم "ستيف وزنياك"، أحد مؤسسي شركة "آپل"، و "مايك بوتشر"، محرر "تيك كرانش"، والقائد الإقليمي لبيئة المطورين في "جوجل"، سالم عابد.

كان الفوز بالجائزة الكبرى البالغة مليون ريال سعودي من نصيب فريقًا مكون بالكامل من النساء من المملكة العربية السعودية. شملت فكرتهم " تُرجُمان" مسح رمز الاستجابة السريعة على لافتات مختلفة في الحج باستخدام الهواتف الذكية لعرض محتوى الإشارة بلغة المستخدم الأصلية.

الفريقان الثاني والثالث كانا من مصر والجزائر على التوالي، حيث حصلا على 500,000 و 350,000 ريال سعودي بالإضافة إلى دعوات لمؤتمر "جوجل" للمطورين الذي سيعقد في عام 2019، وتذاكر لحضور "جوجل هوم مينى" و "جوجل كلاود كريديت" و "رايز أب ساميت" الذين سيعقدون في وقت لاحق في ديسمبر من نفس العام.

كان هاكثون الحج  2018، وفقًا لغنيم، حدثًا يُعتبر "شيئًا كبيرًا في المستقبل للبناء عليه هاكثونات أخرى".

 

 

 

 

تمثل مبادرة "حوار الشرق الأوسط" منصة لتبادل الأفكار والتطلعات والابتكارات الجديدة في منطقة الشرق الأوسط، بهدف تحفيز وتشجيع الحوار الصريح والشفاف والبنّاء حول قضايا التنمية في المنطقة في وقتنا الحاضر.

وقد تم إطلاق مبادرة "حوار الشرق الأوسط" كجهد مشترك بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ومؤسسة بيل ومليندا غيتس.

الفئة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة