صندوق الواحة يستثمر في لوميا كابيتال

اقرأ بهذه اللغة

 

أعلن صندوق الواحة البحريني عن استثمار كبير في صندوق جديد تابع لـ "لوميا كابيتال"، شركة رأس المال المخاطر التي تتخذ من وادي سيليكون في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية مقراً لها

 يهدف صندوق "لوميا كابيتال" الجديد، الذي تم إنشاؤه في يونيو 2019، إلى جمع مبلغ يتراوح ما بين 100 إلى 150 مليون دولار أمريكي.

وتهدف الشراكة إلى دعم نمو منظومة ريادة الأعمال في البحرين والشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال تمكين الشركات البحرينية الناشئة من بناء جسور تعاون مع مثيلاتها خارج منطقة الشرق الأوسط. 

وقالت أريج الشكر، مديرة صندوق الواحة: "برزت البحرين كجسر يربط بين اقتصادات الشرق والغرب لآلاف السنين. واليوم، يجلب استثمارنا في صندوق «لوميا» إلى المنطقة أنشطة جديدة ستمارسها شركات وادي السيليكون المهتمة بالمشاريع الناشئة، ويأتي هذا الإنجاز بعد استثمارنا الناجح مؤخراً في «إم إس إي كابيتال» الصينية، إذ تواصل البحرين استقطاب اهتمام المعنيين من جميع أنحاء العالم بفضل رأسمالها البشري والاستثماري ووعي مستهلكيها بالتطورات الرقمية، ويعمل صندوق الواحة على تحفيز تلك المكانة من خلال لعب دور الشريك الاستراتيجي والمالي للصناديق".

يهدف صندوق الواحة الذي تأسس في 2018 إلى تعزيز نمو استثمارات رأس المال الاستثماري في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومساعدة المنظمات الدولية التي تتطلع إلى الإستثمار في منطقة الشرق الأوسط.

وكان "صندوق الواحة" قد خصص حتى الآن 58% من إجمالي الاستثمارات لصالح مجموعة كبيرة من أصحاب رؤوس الأموال، بما فيهم "بيكو كابيتال" و"ميدل إيست فينشر بارتنرز" و"500 ستارت أبس" و"فينش كابيتال" و"إم إس إي كابيتال" الصينية.

تجدر الإشارة أن شركة لوميا كابيتال هي أول شركة رأس مال مخاطر من خارج الشرق الأوسط تستثمر في شركة "كريم"، كما استكملت "لوميا" مؤخراً مرحلة تمويل جديدة لتوسيع وتطوير شركة "كيتوبي" الرائدة عالمياً في مجال المطابخ السحابية والتي تتخذ من إمارة دبي مقراً لها، ونجحت في جمع 60 مليون دولار أمريكي.

من جانبه، قال كريستوفر روجرز، شريك في "لوميا كابيتال": "لدينا علاقات وثيقة وقوية في جميع أنحاء دول الخليج ونتطلع إلى تطويرها والاستفادة منها. ومن خلال شراكتنا مع صندوق الواحة، نبني لأنفسنا حضوراً قوية على الساحة المحلية تعزيزاً لجهودنا الهادفة إلى شركات جديدة وقوية في مجال التكنولوجيا في أسواقنا الناشئة. ترسخ البحرين مكانتها كمركز للتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتعتبر مقراً مثالياً لعملياتنا الإقليمية، ونحن سعداء بالانضمام إلى منظومة العمل البحرينية وجلب شبكة تمويل عالمية معنا ومساعدة الشركات المحلية على الوصول إلى مجوعة واسعة من الشركات الاستشارية المتخصصة في تنمية الأعمال التجارية وخبراء مجال تأسيس الشركات الناشئة التي تصل قيمتها إلى المليارات والذين يتمتعون بخبرات قوية في التفاوض وإنهاء المعاملات".

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة