كيف نجحت هذه الشركة الإماراتية في تكنولوجيا الأبنية الذكية عالمياً؟

في هذا الفيديو [اضغط على CC لإظهار الترجمة بالعربية]، يشرح الرئيس التنفيذي لـ"إي هوم أوتوميشن إنترناشونال" e-Home Automation International، خليفة الجزيري، الهدف الرئيسيّ لشركته بالإضافة إلى أهميّة الأبنية الذكية والمدن الذكيّة أيضاً.

"إي هوم أتوتوميشن"، الشركة التي تتّخذ من الإمارات مقرّاً لها، تؤمّن تكنولوجيا المنازل الذكية وتعمل مع مطوّرين كثُر لتوزيع توصيل وتركيب أجهزة البيوت الذكيّة وبرمجيّاتها.

بدأ هذا المشروع منذ بضعة سنوات حين حاول الإماراتي الشاب بناء منزلٍ جديدٍ صديق للبيئة، يدوم طويلاً ويؤمّن الراحة قدر المستطاع. ولمّا لم يجد شيئاً في السوق يناسب حاجاته، قرّر رائد الأعمال هذا بناء الحلّ بنفسه.

واليوم، تمتلك "إي هوم أوتوميشن" فروعاً في كلٍّ من مصر والكويت والسعوديّة وجنوب أفريقيا. وفيما تسمح تكنولوجيّتها لأصحاب المنازل بالتحكّم ببيوتهم ومراقبتها، تقدّم الشركة لهم تقارير عن فعاليّة المنتَج لمساعدتهم على فهم أداء منازلهم. كذلك، توفّر الشركة باقةً من المنتَجات التي تتطابق مع آخر صيحات التكنولوجيا، بالإضافة إلى "منتَجات مماثلة يمكن أن تحوّل الأنظمة التقليديّة إلى أنظمة ذكيّة"، كما يشرح الجزيري.

من جهةٍ أخرى، يشدّد هذا الرياديّ على أنّ المنازل والمباني يجب أن تتّصل بأقرب جهازٍ للإنسان اليوم، وهو هاتفهم الذكي؛ و"لهذا نعمل على تطوير مجموعةٍ من المنتَجات لنشر ثقافة الأبنية الذكيّة وبناء بيئةٍ حاضنةٍ لها."

اقرأ بهذه اللغة

شارك