هل يمكن للشركات الناشئة للطاقة الشمسية أن تعيش في السعودية؟

اقرأ بهذه اللغة

انقر على CC لإظهار الترجمة إلى العربية.

السعودية هي واحدة من أبرز سوقَين يريد روّاد الأعمال التوسّع إليها، ولكن مع اعتماد الاقتصاد على النفط قد تكون مناسبةً لروّاد الأعمال الذين يعملون على مشاريع في الطاقة الشمسية.

في هذا الإطار، يقول مرشد الشركات الناشئة في المنطقة، أوزان سونميز، إنّ هناد عدّة عوامل ينبغي دمجها لكي يتحرّك قطاع الطاقة الشمسية.

وبالرغم من وجود الأساسيات اللازمة للقطاع في السعودية، ينبغي حلّ بعض المشاكل مثل قلّة التقنيين المهرة لصيانة الألواح الشمسية، ورفع وعي المجتمع، وحثّ الحكومات على تقديم الدعم للشركات الناشئة الشابة.

في هذه المقابلة، يشرح سونميز المجالات التي بدأت تنجح فيها الشركات الناشئة، بالإضافة إلى الخطوات التي يحتاجها روّاد الأعمال الطموحون للنجاح في قطاع الطاقة الشمسية في السعودية.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك