كاميي كورتو: هذا ما أعرفه عن ريادة الأعمال الاجتماعية

اقرأ بهذه اللغة

ماذا تعني ريادة الأعمال الاجتماعية social entrepreneurship؟ ماذا عن ريادة الأعمال التي تحدث أثراً كبيراً High impact entrepreneurship؟ أو المشاريع الاجتماعية social business؟ أو الاستثمار الذي يحدث أثراً impact investing؟ وهل من فرق بين هذه المصطلحات؟ فلماذا لا يمكننا الإشارة إليها بكلمة ريادة الأعمال فقط؟

بالرغم من هذا التعريف الغامض، تحظى ريادة الأعمال الاجتماعية بالكثير من الزخم؛ في هذا الإطار، تهدف مسابقات متخصّصة إلى إيجاد الشركات الاجتماعية وتمويلها، مثلما تفعل على سبيل المثال مسابقة "بيبسيكو للأثر اجتماعي" Pepsico Social Impact competition ، وتريد شبكات زمالة احتضان قصص نجاح، في حين تعمل حضنات أعمال متخصصة على مساعدة الشركات الاجتماعية لكي تصبح مستدامة.  

فيما أطلق الحائز على جائزة نوبل للسلام، محمد يونس، النسخة الأولى من برنامجه العالمي لتسريع نموّ الأعمال الاجتماعية باسم "يونس للأعمال الاجتماعية" Yunus Social Business في تونس، في حزيران/يونيو 2014، فإنّ مديرة الاستثمارات وتسريع النموّ في هذه الشركة، كاميي كورتو، لا شكّ تجيد تعريف هذه المصطلحات.

 كاميي كورتو (الصورة لـكورتو)

لا يوجد تعريفات واضحة. رغم وجود مفاهيم عدّة مثل المشاريع الاجتماعية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وريادة الأعمال الاجتماعية والاستثمار الذي يحقق أثراً، إلا أنّ هذه المفاهيم غير واضحة وما ترمز إليه كذلك. في العقدين الماضيين، حاول كثيرون تعريف هذا القسم من الاقتصاد بشكل رسمي وقانوني بعد أن كانت المبادرات الخاصة التي تحمل أثراً اجتماعياً موجودة منذ فجر التاريخ.

يتفّق الجميع على شرطين واضحين. يقوم الشرط الأوّل على أنّ الهدف الاجتماعي يجب أن يكون هدف الشركة الأساسي، والثاني على أنّ نموذج عمل الشركة يجب أن يحقق لها الاستقلالية المالية financial autonomy.

وبالتالي، يقوم التعريف على توظيف الأدوات الريادية والتفكير الريادي في خدمة قضيّة اجتماعية (أو بيئيّة)، وذلك بضمان استدامة النشاط أي ضمان أثره.

العملاء ليسوا كلّ ما يهمّ. في ريادة الأعمال الاجتماعية، لا يتوجّه تركيزك نحو العملاء فقط كما يحصل في ريادة الأعمال بشكل عام، بل تركّز على كلٍّ من العملاء والمستفيدين. في بعض النماذج، يكون العميل والمستفيد شخصاً واحداً مثلما يحصل عندما تبيع خدمات ومنتجات لشريحة من الناس التي لا يمكنها تحمّل تكلفتها مثلاً. وفي نماذج أخرى غالباً ما تكون في القطاع الزراعي، يُضمّ المزوّدون إلى سلسلة القيمة في الشركة، وذلك بهدف زيادة إيراداتهم [المزوّدون].

أجل، يمكنكم جني الأرباح. في ريادة الأعمال الاجتماعية، يسعى المرء لتحقيق الأرباح غير أنّ ذلك ليس الهدف بحدّ ذاته، لأنّ الأرباح في هذه الحالة هي الوسيلة لتحقيق هدفك الأساسي الذي يكمن في الخدمة الاجتماعي. وبالتالي، يجب استثمار كامل الأرباح أو جزء منها لزيادة الأثر الاجتماعي.

محمّد يونس كان أوّل من عرّف مصطلح المشاريع الاجتماعيةعلى أنّها شركات تجارية تلتزم بقواعد السوق وتعيد استثمار 100% من أرباحها، ولكنّ شركات اجتماعية أخرى اختارت عدم استثمار كامل أرباحها من أجل دفع حصص الأرباح dividends. وحاليّاً، يجري نقاش بين الاستفادة القصوى من الأرباح وتحقيق أكبر أثر اجتماعي ممكن.

لن تصبح فاحش الثراء، لكنّك لن تكون فقيراً أيضاً. علينا أن نكفّ عن النظر إلى الربح بصورة سلبية، فعندما تصبح في شركةٍ يصبح إيجاد القيمة يصبح مكلفاً. لذلك، إذا وجدتَ أفراداً يريدون شراء شركتك وتحقيق الأرباح، لمَ لا، هذا هو منطق السوق. فيما يتعلّق بالرواتب، يجب أن يحظى رائد الأعمال براتب يناسب السوق وبحسب خبرته ودوره في الشركة وغيرها من العوامل. بالتالي، يمكنه الحصول على راتب جيّد يناسب ربحيّة الشركة. وفيما يتعلّق بتقسيم الأرباح، فإنّ بعض الشركات الاجتماعية تدفع لأصحاب الأسهم حصصاً من الأرباح.

عندما تقدّم لفئةٍ من الناس خدماتٍ ومنتجات بأسعار معقولة جدّاً، يكون هامش الربح الذي تحققه صغيراً رغم كميّة البيع. ونتيجة لذلك، تحقق الشركات الاجتماعية بشكل عام أرباحاً أقلّ من الشركات التقليدية.

رغم غموض مصطلح ريادة الأعمال الاجتماعية، إلاّ أنّ تعريفه مهمّ جدّاً. ريادة الأعمال الاجتماعية مفهوم جديد يحتاج إلى تعريف وتسمية. عندما بدأ المستثمرون بالتوجّه نحو الاستثمارات ذات الأثر، تغيّرت سياسات الاستثمار بخاصةٍ سياسات توزيع حصص الأرباح. ولذلك، من المهمّ جدّاً تسمية هذا النشاط.

لا شكّ في أنّ رائد الأعمال الاجتماعية يواجه صعوبات أكثر من رائد الأعمال التقليدي، ولهذا يجب إنشاء قانون مناسب له. بالطبع، يمكن لسياسة ضرائب مشجّعة وللمنحٍ أن تساعد الشركات الاجتماعيّة، لكنّني أؤمن بأنّ استدامة النموذج لا يمكن أن تعتمد عليهما.

اقرأ بهذه اللغة

البلدان

شارك

مقالات ذات صِلة