العرب لا يقرأون: الكتاب المسموع حلّاً؟

اقرأ بهذه اللغة

تشير بعض الدراسات، على قلّتها، إلى أنّ المواطن العربيّ لا يهتمّ بالقراءة وهو لا يقرأ أكثر من 6 دقائق سنوياً.

ولكن هناك في العالم العربي أشخاصٌ لا يهتمّون بالقراءة فقط، بل أيضاً يُنتجون محتوىً صوتياً "لتنمية القراءة أو الحصول على فرصة القراءة بطريقة مختلفة: الاستماع"؛ مثل روان بركات، مؤسِّسة "رنين" Raneen التي تعمل على توظيف الفنون السمعية والبصرية لتنمية عقول الأطفال.

روان بركات، مؤسِّسة "رنين"، في مكاتب "ومضة".

في هذه المقابلة الخاصّة مع "ومضة"، تشرح بركات أنّ القراءة غير منتشرةٍ في العالم العربي، ولكنّ الكتاب المسموع قد يكون حلّاً لهذه المشكلة. كما توضح كيف توصّلت إلى تأسيس "رنين"، سعياً إلى إيجاد منظومة تعليمية متكاملةٍ تركّز على تنمية مهارة الاستماع لدى الأطفال.

تشير بركات إلى أنّ حافزها الأوّل للاستمرار في هذا العمل كان ردّة فعل الأطفال وتجاوبهم مع المحتوى الذي تقدّمه، لكنّها ترى أنّه يجب أن يكون هناك نموذج عمل ربحيّ لكي تستطيع الريادة الاجتماعية أن تستمرّ.

في هذا الفيديو أيضاً، تستعرض الريادية الأردنية أبرز التحدّيات التي تواجه ريادة الأعمال الاجتماعية في العالم العربي، وتقسّمها على أربع فئات: السباحة ضد التيار، والقوانين، والتركيز على العمل، والتمويل.

شاهد هذا الفيديو لتتعرّف عن قرب إلى هذه الريادية الطموحة، وكيف استطاعَت النجاح رغم التحدّيات التي تلمّ بهذا القطاع.

 

[الصورة الرئيسة من "رنين"]

اقرأ بهذه اللغة

برعاية

Pepsico

شارك

فيديوهات ذات صِلة