'سوق.كوم' يتلقى استثمارًا آخر بقيمة 75 مليون دولار من المستثمر نفسه

Read In



بعد تسع سنوات على انطلاقه، ما زال موقع "سوق.كوم" في الطليعة وهو الآن من دون شكّ، أكبر موقع تجارة إلكترونية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بخاصة بعد أن تلقى مؤخرًا استثمارًا بقيمة 75 مليون دولار أميركي (أي 275.5 مليون درهم) من "ناسبرز ليمتد" Naspers Limited، وهي مجموعة إنترنت إعلامية متعددة الجنسيات في إفريقيا، استثمرت بمبلغ 40 مليون دولار عام 2012 في "سوق.كوم" أيضًا.

بذلك، بلغ مجموع استثمارات "سوق.كوم" 150 مليون دولار أميركي (551 مليون درهم) حتى الآن، ما يجعله متقدمًا على منافسيه "نمشي" و"ماركة في آي بي" في ما يتعلّق بالتمويل. وتفيد الإشاعات أنّ قيمة الموقع تفوق الآن الـ 400 مليون دولار. وما من شكّ أن الاستثمارات الأجنبية التي تُضخ في شركات التجارة الإلكترونية المحلية تستمرّ في النموّ، إلا أنّ استثمار "ناسبرز" في "سوق" يدلّ على أنها تعوّل على الموقع للمدى البعيد.

اليوم، يجذب الموقع 23 مليون زيارة في الشهر، 6.2 مليون منهم يملكون حسابًا عليه. وقد نما بعشر مرّات خلال السنوات الماضية إذ أنّ 52% من المتسوقين في الإمارات تسوقوا على "سوق.كوم". بالرغم من أنّ 90% من التعاملات الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تجري عبر مواقع إلكترونية خارج المنطقة، وفقًا لـ "باي بال"، من الواضح أنّ "سوق.كوم" يأمل في عكس هذا التوجّه في سوق ستقدّر قيمتها بـ 15 مليار دولار مع حلول عام 2015.         

من أجل عكس هذا التوجّه، ستركّز الشركة بشكل أساسي على تحسين خاصية البحث وتجربة المستخدم على المحمول، كما أخبر وسام داوود، رئيس قسم التكنولوجيا في "سوق.كوم" ومضة الشهر الماضي، حين نفى بشكل مبهم خبر الاستحواذ. وقد أخبر ومضة التالي: "موقعنا بأكمله يناسب المحمول". مع حلول 2014 أو 2015، "سيصبح المحمول الوسيلة الأساسية المستخدمة للتسوّق على سوق". أكّد رونالدو مشحور حينها أن المحمول يمثّل 40% من كافة المشتريات على "سوق.كوم"، مخبرًا ومضة أن هذه النسبة قد تصل إلى 60% العام المقبل.

خلال تصريح له اليوم، أكّد مشحور تركيز "سوق.كوم" على تحسين تكنولوجيته. "هذا الاستثمار الأخير هو برهان على ثقة السوق والمستثمرين في ما نقدّمه. نخطّط لاستخدام التمويل للتركيز أكثر على تكنولوجيتنا. سنركّز على الابتكار لنؤمن لزبائننا تجربة محمول فريدة ومتقدمة، تجربة معدّلة بحسب ما يريدوه، خدمة ممتازة وفترة توصيل استثنائية. سنستثمر في أصحاب المهارات للمساهمة في بناء معايير عالمية".  

تحديث: خلال مقابلة البارحة، أكّد مشحور أنّ "سوق.كوم" سيستثمر في تكنولوجيته وفي أدواته لتطوير قاعدة زبائنها، وسيتابع الاستثمار في سلسلة التوريد واللوجستيات. كما وأكّد أنه سيركّز على "وسائل أكثر ابتكارًا لجعل الموقع الإلكتروني معدلاً"، وسيتوسّع أكثر وسيوصّل منتجات أكبر حجمًا، مثل التلفزيون وآلات الركض التي أصبح نقلها أسهل بفضل بنية الموقع الجديدة، بحسب قوله. 

حاليًّا، يبلغ معدّل الزبائن المنتظمين 65%، والكثير منهم يعودون من جديد من أجل العطور، الملابس ومنتجات الأطفال، حسبما قال مشحور. وتابع قائلاً إنه بالرغم من أن المستخدم سيجد أجهزة إلكترونية أكثر على الموقع على المحمول، إلا أن هذه الأجهزة تشكّل أقلّ من 10% من عمليات الشراء. ويعترف أنّ "الناس معتادون على شراء الهواتف المحمولة، لكن ليس هذا بالضرورة ما يجعلهم يعودون إلى الموقع".

حين سئِل إن كان "سوق.كوم" يُغرِق السوق الإماراتية من كثرة توسعه فيها، أشار مشحور إلى أنّ أسواق السعودية والمصرية هي أيضًا أسواق كبيرة لقطاع التجارة الإلكترونية. ويقول "نحن ننمو أكثر في أسواق أخرى وبطريقة أسرع حتى ولدينا زبائن في السعودية أكثر من دبي. سوق.كوم هي منصة إقليمية وهذا ما نريده أساسًا".  

يؤكد مشحور على إحصاءات "باي بال" التي تشير إلى أنّ 90% من عمليات الشراء في الشرق الأوسط تتمّ على مواقع أجنبية، و70 إلى 80% منها تجري عبر استخدام خدمة الدفع عند التسليم. إذًا، بطريقة غير مباشرة، يُدفع 10% من العمليات عبر بوابات دفع إلكترونية.  

في الحالتين، يخطّط "سوق.كوم" لعكس التوجّه من خلال "التركيز على قسم أكبر، وخدمة غير مسبوقة وتجربة المستخدم". استنادًا إلى "باي بال" أيضًا، بلغ معدّل قيمة كلّ عملية على "سوق.كوم" 312 دولار أميركي، متفوقًا بذلك على "أمازون" حيث بلغ المعدّل 293 دولار بالنسبة للمتسوقين في المنطقة. 

ويقول: "نحن متأخرون عن الغرب في الكثير من الأمور، لكن إن اطلعت على نسبة مشاهدة الفيديو واستخدام الشبكات الاجتماعية، فإنّ (في الشرق الأوسط) متفوق على صعيد عالميّ. نحن (في سوق.كوم" حريصون على البقاء في الطليعة".

وفي تعليق له على نجاح الموقع، قال مشحور إنّ "الأمر كلّه يتعلّق بفريق العمل".

 

Read In

Share

Related Articles