اكتتاب زينجا الأولي العام بمليار دولار: أهو مؤشر على فرص مستقبلية لشركات تطوير الألعاب العربية؟

اقرأ بهذه اللغة

يقوم زينجا Zynga اليوم بطرحٍ  أوّلي لأسهمه في اكتتاب عام حذِرٍ مقداره مليار دولار. وقد حدّد عملاق الألعاب الاجتماعية في وقتٍ متأخّرٍ أمس سعر 10 دولار للسهم الواحد مُعتمداً بذلك الحد الأعلى لنطاق 8.5 إلى 10 دولار المُدرج في ملفاته في هيئة الأوراق المالية، ولكن بسعرٍ أقل مما كان متوقعاً.

ستطرح الشركة، خلال تداول أسهمها في بورصة ناسداك اليوم تحت الرمز "ZNGA"، أكثر من 100 مليون سهم للاكتتاب، لجمع ما مقداره مليار دولار بقيمةٍ إجماليةٍ تصل إلى 7 مليار دولار (تتوقع الشركة ان تطرح 699.4 سهم).
ويعتبر هذا التقييم أكبر من سقف السوق الحالي لموقع "لينكد إين"LinkedIn  البالغ 6.4 مليار دولار، ولكنه أقل من جولتها الاستثمارية الأخيرة الخاصة، والتي حددت سعر السهم بمبلغ 14 دولار، بحسب ماركت ووتش MarketWatch وأيضاً أقل مما قد أشيع سابقاً من أنها حددت تقييمها قريباً من 10 مليار دولار، كما أشرنا.

بالرغم من نجاح زينجا  الكبير في تحقيق رواجٍ واسعٍ لألعابها الاجتماعية مثل "سيتي فيل" و "فارم فيل" ، و "حروب المافيا"، والتي استطاعت من خلالها جمع ربح صافي بقيمة 90.6 مليون دولار عام 2010، فإنها لم تسلم من بعض الانتقادات بأنها تعتمد كلياً تقريباً على موقع فيسبوك، والذي يشاع أنه الآخر سيطرح أسهمه للعموم مطلع العام المقبل. ووفقاً لتقريرٍ صادرٍ عن سي بي إس فقد جاءت 93 % من إيرادات "زينجا " من خلال فيسبوك في الفترة من يوليو إلى سبتمبر.

مما لا شك فيه أن الشركة ستتوسع بعد عملية الاكتتاب هذه. فمما لا يثير الدهشة أنها قد أعلنت أنها تخطط لاستغلال الاكتتاب العام ليس فقط لأغراض داخلية للشركة، وانما أيضا لأغراض الاستحواذ على شركات أخرى، كما يقول تقرير ماركت ووتش.

يشكل ذلك فرصة جيدة لشركات تطوير برامج الألعاب في المنطقة، وبخاصةٍ تلك التي تعمل على إصدار نسخٍ محليةٍ من ألعاب "زينجا "، مثل شركة "ويزاردز برودكشنز" Wizard’s Productions التي تتخذ من العاصمة الاردنية عمان مقرا لها، والتي أطلقت لعبة "حياة القناص"، النسخة العربية من لعبة "حروب المافيا"، وأيضاً استوديو الإنتاج الإعلامي الأردني "أرانيم"، الذي أطلق لعبة "الواحة السعيدة " (هابي أويسيس) وهي عبارة عن لعبة مستوحاة من "فارم فيل" تم إطلاقها هذا الصيف للعالم العربي.

دخلت "زينجا" بالفعل أسواق الشرق الأوسط من خلال الشراكة مع غيت تو بلايGate2Play  لتقديم بطاقات للعبة "زينجا "، مما يتيح للاعبين الحصول على رصيد لهذه الألعاب عبر الانترنت بالدفع نقداً. تعتبر هذه خطوةً هامةً جداً في منطقة تتميز بمعدلاتٍ منخفضةٍ من التعاملات المصرفية عبر الانترنت، حيث تحصل زينجا على عائدها الشهري المقدر بـ 100 مليون دولار من نسبةٍ صغيرةٍ من المستخدمين الذين يصل تعدادهم إلى 227 مليون ينفقون مبالغ ضئيلةٍ على ألعابها على الانترنت.

في الوقت الذي يقدّر فيه حجم سوق الألعاب في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بـ 2.6 مليار دولار والذي يمثل فقط حوالي 5 ٪ من عائد اسواق الألعاب العالمية، إلا أنه من الواضح أن زينجا تضع عينها على أسواق المنطقة. وقد تصبح شركة ويزاردز برودكشنز أو أرانيم أو أي شركة أخرى تتطلع إلى إنتاج ألعاب اجتماعيه أهدافاً رئيسيّةً للاستحواذ من قبل زينجا، أو شركاء محتملين لها إذا ما اتجهت زينجا للتوسع في استخدام بطاقات ألعاب "زينجا " أو إنتاج نسخ بمواصفات محليّة لألعاب مستقبليّة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة