‎أربعة أسباب لتبنّي الشركات سياسة خضراء

اقرأ بهذه اللغة

أصبح تبنّي سياسة خضراء اتجاهاً سائداً في الشرق الأوسط باستثناء السعودية، علماً أنه تعبير منتشر منذ بعض الوقت في أجزاء مختلفة من العالم. ولكن ما هي حقيقة "السياسة الخضراء" ولماذا على الشركات أن تهتم بها.
 
‎في ما يلي المحركات الأربعة الرئيسية لأي شركة كي تكون صديقة للبيئة بحسب مبادرة مؤسسة "نقاء" لدعم الاستدامة البيئية :
 
‎1 ـ اتبع سياسة خضراء من أجل البيئة:
 
‎قد لا يكون هذا السبب الرئيسي لاتباع سياسة خضراء ولكنه بالتأكيد السبب الرئيسي وراء مفهوم الاستدامة البيئية. لماذا؟ الجواب ببساطة هو أنه لن يكون لديك شركة إذا لم يكن لديك كوكب لتقيم مشاريعك عليه.
 
‎لم تقتنع؟ حسناً إليك بعض الحقائق البيئية حول بالشركات التي قد لا تكون على دراية بها:
 
‎تستهلك الشركة المتوسطة 3.6 طناً من الأوراق سنوياً ـ وهو ما يساوي حديقة مليئة بالأشجار. فإذا افترضنا أن لدينا مدينة من حجم متوسط فيها مائة شركة، تخيّل كمية الأرض التي تستخدمها هذه الشركات كل عام. والشركة المتوسطة تستهلك 480 ألف متر مكعب من المياه في السنة ـ وهذا يساوي مليونين و400 ألف برميل من المياه! والحقيقة المحزنة أن أكثر من 20% من هذه الكمية من المياه لا حاجة لها. كما ان الشركة المتوسطة تستهلك 1.175.000 كيلوواط في السنة وهو ما يكفي لمد 65 منزلاً متوسطاً بالكهرباء طوال السنة! والآن إليك هذه الحقيقة: تشكّل الشركات 40% من مجمل استهلاك الطاقة في أي بلد.
 
‎من المهم جداً أن تضع نصب عينيك أن جهودك لإبقاء ممارسات شركتك صديقة للبيئة هو واجب اجتماعي تجاه مجتمعك ببساطة لأن الشركات تتشارك البيئة مع محيطها.
 
‎2 ـ اتبع سياسة خضراء من أجل تقليص حجم النفايات وتخفيض الأكلاف
 
‎لنفترض أن شركة ما قررت أن تتبع سياسة خضراء، سيكون التغيير الأول الملموس (والمطلوب) الذي يطرأ عليها هو انخفاض حجم النفايات الذي يعني بالتالي تقليص الأكلاف، وهذان العاملان مجتمِعان يقودان إلى تحسين عام في فعالية الشركة. كيف؟ إليك الأمثلة التالية: إطفاء الأضواء غير الضرورية في مكتبك يضمن تقليص استهلاكك للطاقة تماماً مثلما يضمن طبع كمية أقل من الأوراق أو الطبع على الجهتين من الورقة، تقليص استهلاكك للورق. كما أن تعبئة المحابر بدلاً من رميها وشراء محابر جديدة، يقلّص كمية البلاستيك الذي ترميه في النفايات كل عام. لذلك فإن ممارسات كهذه تعني بشكل أساسي أنك ستقلّص تكاليف منشأتك والأفضل أنك ستزيد أرباح الشركة.
 
‎ويمكن لتحسين فعالية شركتك وتقليص التكاليف التشغيلية أن يوفّر على الشركة مئات الآلاف من الدولارات سنوياً. وفي حين أن بعض التخفيضات في التكاليف (مثل تكاليف الورق) يمكن أن تكون آنية، إلاّ أن تخفيضات أخرى قد تستمر على المدى الطويل ومثال على ذلك هو تركيب أضواء توفّر الطاقة.
 
‎وبشكل عام فإن بعض الفوائد لاتباع الشركة سياسة خضراء تتضمن:
 
‎تقليص استهلاك الورق وتكاليفه بنسبة 15%
‎تقليص استهلاك المياه وتكاليفها بنسبة 20%
‎تقليص استهلاك الطاقة وتكاليفها بنسبة 30%
 
‎لا تنسوا أن هذه الأرقام متوسطة ويمكن أن تكون أقل أو أكثر اعتماداً على مستوى الجهود التي تبذلها الشركة لتكون صديقة للبيئة.
 
‎3 ـ اتباع سياسة خضراء من أجل تلميع الصورة العامة للشركة وزيادة المبيعات
 
‎تلميع الصورة العامة للشركة هي فائدة مجانية عظيمة لاتباع سياسة خضراء ولعدة أسباب على رأسها ان الناس يحبون المؤسسات التي "تهتم" بالبيئة. وتظهر الدراسات أن المستهلكين ينجذبون أكثر (وهم مخلصون أكثر) للشركات التي تأبه للبيئة. وفي العقد الماضي،  انتقلت القضايا البيئية من الظل لتصبح موضوعاً أساسياً وجدياً جدا إلى حد أن المستهلكين لم يعودوا ينظرون إلى اتباع سياسة خضراء على أنه جهد إضافي تبذله الشركة بل أصبحوا يطلبونها.
 
‎والنتيجة الطبيعية للصورة الملمّعة للشركة هي زيادة المبيعات. وقد أظهرت الدراسات بأن الشركات التي تتبنى مبادرات خضراء ـ وأفضل من ذلك: تلك التي لديها منتجات خضراء ـ  شهدت زيادة في أرباحها.
 
‎خذ مثالين على ذلك: وول مارت وتارغت، فبعد أن تبنت الشركتان مبادرات خضراء من ضمنها إعادة التدوير وتحسين النقل من أجل تقليص الانبعاثات الغازية وزيادة مخزون المنتجات الخضراء، سجّلت الشركتان زيادة في المبيعات بنسبة 20%.
 
‎وفي حين ان الصورة العامة قد لا تكون الدافع الأفضل لاتباع سياسة خضراء بالنسبة للعديد من الشركات، إلاّ أن فوائدها قد تكون عامل جذب لأي شركة.
 
‎4 ـ اتبع سياسة خضراء من أجل موظفيك!
 
‎لسيت جميع أسباب اتباع سياسة خضراء خارجية، فبالنسبة للعديد من الشركات هناك أسباباً داخلية أهم. ولكن لماذا؟ حسناً، أنظر إلى الأمر بهذه الطريقة: مثلما لا يمكن أن يكون لديك شركة إن لم يكن لديك كوكب لتقيمها عليه، فلا يمكن أن يكون لديك شركة إن لم يكن لديك موظفين ليديرونها لك. فموظفوك هم أهم أصحاب المصلحة ـ حتى أن الكثير من الشركات تعتبرهم أهم من الزبائن. لهذا السبب، تحاول الشركات الذكية توفير أفضل بيئة عمل لموظفيها. وطبعاً من شأن ذلك أن يزيد الإنتاجية.
 
‎إذاً كيف يؤثر اتباع سياسة خضراء على موظفيك؟ ثمة جوانب عديدة لذلك ولكن الأبرز يتضمن توفير بيئة "صحية". وعلى سبيل المثال، تعتبر نوعية الهواء في المساحات المغلقة أسوأ بمرتين إلى خمس مرات من الهواء في المساحات المفتوحة، وتم تسجيل إصابة الموظفين الذين يعملون في بيئة غير صحية كهذه بمشاكل صحية مثل الصداع والربو. ومن ناحية أخرى تظهر الأبحاث ان الشركات التي تتمتع بنوعية هواء أفضل تشهد غياباً أقل للموظفين بسبب المرض وزيادة في إنتاجية الموظفين.
‎وتتضمن الأسباب الأخرى جذب موظفين موهوبين والمحافظة عليهم. وأصبح سائداً أكثر في الفترة الراهنة أن يسعى الموظفون ولا سيما الشباب منهم إلى البحث عن شركات مسؤولة بيئياً. وليس هذا فقط، فمن المعروف أن تبنّي مبادرات خضراء يحسّن معنويات الموظف وإخلاصه. وما الذي تحصل عليه حين يكون لديك موظفين راضين؟ لا يمكنك سوى أن تبحث في جوجل عن الإجابة على هذا السؤال.
 
‎إذاً هذه هي الأسباب الأربعة الأكثر شمولية لاتباع سياسة خضراء والتي يجب على أية شركة أن تعرفها.
 
‎وقد لا يدرك جميع أصحاب الشركات أهمية تطبيق تكتيكات صديقة للبيئة إلاّ أننا نأمل بأن يدرك أصحاب الشركات الناشئة ذلك.
 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة