رو نت تستثمر ثلاثة ملايين دولار في موقع ليديانا دوت كوم التركي للتجارة الإلكترونية [ومضة تيفي]

كما في معظم الاقتصادات الناشئة، يمثل سوق التجارة الإلكترونية التركي فرصاً جذابة جداً للنمو. ففي عام 2011، سجّل سوق التجزئة المحلي على الإنترنت نمواً بنسبة 57% ما رفع حجمه إلى 12.3 مليار دولار.

أظهرت دراسة أجراها مركز إصدار البطاقات المصرفية (بي كاي أم) أن حجم السوق في الفصلين الأول والثاني من العام 2012 كان حوالي 4 مليارات دولار أي أكثر بـ40.5% مما كان عليه في الفترة ذاتها من العام 2011. وهذه الأرقام تعتبر عامل جذب طبيعي لشركات رأس المال المخاطر التي "تصطاد" شركات التجارة الإلكترونية في الأسواق الناشئة.

كما كتبت العام الماضي، كان ولوج شركة أمازون السوق التركية إشارة رئيسية  على دخول استثمارات جديدة وعلامات تجارية كبيرة ليس إلى تركيا فحسب بل إلى الشرق الأوسط أيضاً. والأسواق مثل فييتنام والهند وتركيا ستواصل جذب المزيد من المستثمرين خصوصاً في مجال التجارة الإلكترونية.  

آخر الأخبار جاءت من شركة رأس المال المخاطر الروسية "رو نت"، فبعد العديد من الاستثمارات في روسيا والهند وفييتنام، كانت آخر خطواتها، الاستثمار في "ليديانا دوت كوم" وهي شركة مجوهرات على الإنترنت. وعلى الرغم من أن المؤسسين لم يؤكدوا حجم الاستثمار، إلاّ أن شائعات سرت عن أنه يبلغ 3 ملايين مقابل حصة نسبتها 25% علماً أن قيمة موقع "ليديانا دوت كوم" بلغت 12 مليون دولار بفضل قاعدة المستخدمين التي تبلغ حوالي 35 مليون شخص. 

بالإضافة إلى كونها أول شركة من نوعها في تركيا، فإن "ليديانا دوت كوم" لديها نموذج عمل مدعوم من المشاهير يعزز نفوذ مستثمريه المشهورين بينهم أردا توران لاعب كرة القدم التركي الذي يلعب مع فريق "أتليتيكو مدريد" وسينا أفرا المؤسس المشارك لموقع "ماركافوني دوت كوم" وأحد الشخصيات المهمة في مجال التجارة الإلكترونية في تركيا نيفزت أيدين مؤسس "يميكسيبيتي دوت كوم" وهو أحد رواد سوق الإنترنت التركي وسافات أولوسوي وهو عضو مجلس إدارة "أولوسوي هولدينغ".

يقول مؤسسا "ليديانا دوت كوم"، حقان باس وأونور كيناي  ، إن الشركة تستهدف بشكل خاص السوق التركي ولكنها تخطط لاستهداف السوق الروسي وسوق الشرق الأوسط أيضاً. ولكننا لم نر بعد أي استثمار لـ"رو نت" في الشرق الأوسط، ومن غير المتوقع أن يدخل "ليديانا دوت كوم" سوق الشرق الأوسط قبل روسيا نظراً إلى الصعوبات اللوجستية في العالم العربي.

في سوق المجوهرات، ثمة منافسون عالميون يزدهرون بسرعة، فبعد أن جمعت "ستيلا أند دوت" 37 مليون دولار من شركة رأس المال المخاطر الأميركية "سيكويا كابيتل" في يناير/كانون الثاني 2011، بدأت نسخ مقلّدة مثل "جوفاليا أند يو"، وهي شركة مجوهرات وهمية تحتضنها شركة "سبرنغستار"، عملياتها في البرازيل وألمانيا وروسيا والهند. وتم الإعلان قبل أسبوعين عن عمليات روسية وهندية وإحدى العمليات الروسية هي أيضاً استثمار من "رو نت".

على الرغم من أن مؤسسي "ليديانا دوت كوم" لم يتوقعا رؤية منافسين مباشرين، أتوقع أن أرى لاعبين جدداً في سوق تجارة المجوهرات على الإنترنت في تركيا والشرق الأوسط نظراً إلى النجاح المحقق في هذا المجال.

اقرأ بهذه اللغة

شارك