التجارة تتجه نحو العالم الالكتروني: الجزء الثاني [ومضة تيفي]

[إنجليزي]

يقوم عمر كريستيدس من عرب نت، خلال إحتفال الريادة بالتجارة الإلكترونيّة في حزيران/يونيو الماضي، بسؤال المتحدّثين  في الجزء الثاني من جلسة "التوجّه الرقمي للأعمال" وهم حسن ميكايل من "أرامكس"، مايكل تروشلير من"سيتروس تيفي" (Citruss TV) وألفونسو دي جايتانو من جوجل حول كيف يمكن للشركات الناشئة المترددّة أن تنشأ حضور إلكتروني ناجح.

يشرح دي جايتانو أن الشركات التي لا يمكنها الإستفادة من مستخدمي شبكة الإنترنت هي الأكثر تردّداً في إنشاء موقع إلكتروني لعرض منتجاتها أو خدماتها. وهذا ينطبق خصّيصاً على شركات السيارات وشركات توزيع السلع الإستهلاكيّة التي غالباً تبيع منتجاتها خارج عالم الإنترنت. يشرح أيضاً أن جوجل تأمل أن تصدر دراسات إقليميّة أكثر حول البحث الذي يجريه المستهلكون على الإنترنت والمتعلّق بالسلع التي يشترونها خارج الإنترنت.

يناقش تروشلير إستخدام "Citrus  TV" للتجارة الإلكترونيّة شارحاً أن أقلّ من 10% من مبيعاتهم تحصل من خلال التجارة الإلكترونيّة. ولكنهم يقول ان المبيعات ترتفع شهريّاً بنسبة 15%، وهي نسبة أعلى من نسبة إرتفاع مبيعاتهم عبر الهاتف. ويكشف أن النسبة الأكثر من المستهلكين خارج الإنترنت هم النساء المتزوجات اللواتي يتحدثن اللغة العربيّة ولديهن أطفال. ولكن عبر الإنترنت أكثر المستهلكين هم عشّاق التكنولوجيا الذين يشترون المنتجات الإلكترونيّة مثل الكومبيوتر المحمول والكاميرات الرقميّة.

يضيف ميكايل أنه رغم أن مبيعات التجارة الإلكترونيّة لا تزال جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلاّ أن أرامكس تساعد الشركات الناشئة على بيع منتجاتها عبر الإنترنت وتوصيلها للزبائن. ويشرح أن عمليات الشراء من قبل شركات خارج المنطقة لا تزال أكبر من عمليات الشراء من شركات في المنطقة.

يقدّم كذلك نصيحة للشركات الناشئة بأن تقدّم سلع وخدمات غير متوفّرة في أي مكان آخر.

اقرأ بهذه اللغة

شارك