فهم الجيل الرقمي العربي [تقرير]

اقرأ بهذه اللغة

حمّل التقرير

حمّل

كشف تقرير صدر مؤخراً عن "بوز أند كومباني" &Strategy و"جوجل" Google، بعنوان "فهم الجيل الرقمي العربي"، حقائق مثيرة للاهتمام حول كيفية استخدام الجيل الحديث للإنترنت، هذا الجيل الذي ولد أفراده بين 1977 و1997، والذي يشكّل 40% من سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من الواضح أن عدد مستخدمي الإنترنت في ارتفاع في المنطقة، ويظهر التقرير أن عدد مستخدمي الإنترنت العرب الناشطين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و35 عاماً هم حوالي عشرة ملايين شخص، أي 4% من عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم والمقدر بـ260 مليون شخص. وتتوقع "بوز أند كومباني" أن يرتفع هذا العدد بنسبة 11% ليبلغ 13 مليون في العام 2014.   

عرض التقرير الذي استطلع آراء 3000 مستخدم رقمي في تسع دول مختلفة، أثر التكنولوجيا على المجتمع والاتجاهات المقبلة في هذا المجال. 

إنّ معدل بطالة الشباب في المنطقة في العام 2011 بلغ 27% للذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاماً، وهو الأعلى في العالم لهذه الفئة العمرية وأكثر من ضعف المعدل العالمي.

وبيّن التقرير أيضاً أن الجيل الرقمي العربي ضليع بالتكنولوجيا ومهتمّ باللغة العربية وبالريادة:

  • يستخدم 83% منهم الإنترنت يومياً.
  • يستخدم 40% منهم الإنترنت على الأقل خمس ساعات يومياً.
  • يفضّل 78% منهم الإنترنت على التلفزيون.
  •  37% منهم غير راضين عن عدد المواقع العربية الضئيل.
  •  يرغب 43% من أعضاء الجيل الرقمي العربي في بدء شركتهم الخاصة.

قم بتنزيل التقرير كاملاً عند أعلى الصفحة إلى اليسار. وإليك ملخصاً بأبرز التوجهات التي ذكرت:  

يوتيوب

  • يشاهد أكثر من 40% من المستخدمين في جميع المناطق فيديوهات قصيرة على الإنترنت للتسلية بمعدّل مرة واحدة على الأقل في اليوم وفي الغالب أكثر. وتعتبر دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا سيما السعودية، الأكثر استخداماً لـ "يوتيوب" YouTube في العالم حيث يبلغ عدد المشاهدات 167 مليون يومياً.

كثرة استخدام الهواتف المحمولة

  • يشعر 52% من الشباب الأوروبي بأنهم منقطعون عن العالم إن لم تكن هواتفهم المحمولة معهم، كما أن 91% من مستخدمي الهواتف المحمولة يبقونها على مسافة لا تزيد عن متر عنهم سواء كانوا مستيقظين أم نائمين.

يحبّ الشباب حرية الإنترنت

  • أجاب 42% من المستطلعين أنهم يتخذون قراراتهم الشخصية بأنفسهم حتى إن لم يوافق عليها الآخرون. وأجاب أكثر من النصف أنهم يجب أن يكونوا أحراراً ليختاروا مهنتهم أو توجههم التعليمي بناء على اهتماماتهم الشخصية لا على آراء الآخرين.
  • أجاب شاب إماراتي في مجموعة بحثية أن "التكنولوجيا تساعدك على اتخاذ الخيارات. لا شيء يفرض عليك. ويمكنك رفض أمور وقبول غيرها، فكافة الخيارات متاحة أمامك".

المواعدة على الإنترنت تلقى قبولاً أكثر

يوافق أكثر من 60% في المشرق وشمال إفريقيا على أن يتزوج شاب من عائلتهم امرأة تعرّف عليها على الإنترنت بينما يبلغ هذا المعدل في دول الخليج 44%.

  • والمفاجئ هو أن معدل موافقة النساء على العثور على الزوج المناسب على الإنترنت عالٍ حتى ولو كان أقل من معدل الرجال ـ 55% من المشرق وشمال إفريقيا و41% في دول الخليج.

حاجة إلى حوكمة إلكترونية

  • يعتقد 24% أن الحكومة تتحكم بالكامل بالمحتوى الإعلامي.
  • يستخدم 8% منصة إلكترونية للتواصل مع الحكومة أو الزعماء السياسيين.
  • أشار 31% أن غياب الثقة بالزعماء والخوف من أن يتم استهدافهم هما السببان الأساسيان لعدم تواصلهم مع الزعماء السياسيين. 

الشراء على الإنترنت غير محبذ عند الجميع

  • 42% من المستطلعين لا يشترون منتجات على الإنترنت إذ يفضلون الشراء وجهاً إلى وجه، بينما أعرب 38% عن قلقهم حيال أمن المواقع الإلكترونية.

 الحاجة إلى مستوى تعليمي أفضل

  • وصل 54% إلى مستوى تعليمي عالي، وهي نسبة ترتفع إلى 60% لدى النساء بينما تبلغ 49% لدى الرجال.
  • يعتقد 40% أن المدارس لا تهيّئ الطلاب بشكل كافٍ لسوق العمل.
  • يتصفح 16% الإنترنت في المدارس أو في المؤسسات الأكاديمية.

 الاتجاهات في تكنولوجيا الرعاية الصحية

  • يعتقد 48% أن خدمات الرعاية الصحية في المنطقة تحتاج إلى تجهيزات إلكترونية حديثة، ويعتقد 43% الأمر نفسه عن الخدمات التعليمية.  

اقرأ بهذه اللغة

حمّل التقرير

حمّل

شارك

مقالات ذات صِلة