موقع Yemeksepeti التركي يستعد لدخول المنطقة العربية بعد استثمار بقيمة 44 مليون دولار من General Atlantic

اقرأ بهذه اللغة

أفاد موقع "ويبرازي" أن "يميكسيبيتي" (Yemeksepeti) وهو موقع تركي لطلب الطعام على الإنترنت أعلن جولة تمويل بقيمة 44 مليون دولار من شركة الأسهم الخاصة "جنرال أتلانتك" (General Atlantic) ومقرها نيويورك، مع المستثمر المشارك "إنديفوركاتاليست" (Endeavor Catalyst).

تعتبر هذه الجولة كبيرة بالنسبة للشركة التركيّة الناشئة الناجحة التي حشدت حتى الآن 1.2 مليون مستخدم مسجّل و50 ألف طلبيّة في اليوم و200 موظف منذ انطلاقها المتواضع عام 2000. وقال المؤسس المشارك ميليه أوديميس لومضة إنه بدأ شركته فقط مع نزفات أيدين وبقيا من دون رواتب لمدة أربع سنوات لكي تقف الشركة على قدميها.

ولم يحصل "Yemeksepeti" الذي أسّسه أشخاص هم رياديّون في "إنديفور تركيا"، على تمويل حتى عام 2008، حين استثمر الصندوق الأوروبي للمؤسسين وهو صندوق للرأسمال المغامر يديره الأخوان ساموير مؤسسا روكيت إنترنت، ثلاثة ملايين دولار مقابل حصة بنسبة 20%. ومع الجولة الثانية من التمويل، يسعى عملاق طلب الطعام إلى المزيد من التوسّع في الشرق الأوسط.  وقال أوديميس "نحن نتطلّع إلى الشرق الأوسط لأننا في الإمارات ونعرف الكثير من الناس في المنطقة". وقد تكون عُمان الهدف الأول، مشيراً إلى أن "مجلس التعاون الخليجي سيكون الملعب الأول".

والشركة تعمل أصلاً في الإمارات تحت إسم "فود أون كليك" ولكن "Yemeksepeti" ستستثمر أكثر في ذراعها في المنطقة لتعزيز أدائها. وهي تجري 400 طلبيّة في اليوم ولكن أداءها يمكن أن يكون أفضل من ذلك. وقال أوديميس إن الشركة واجهت صعوبات في الأقلمة مع سوق دبي المتنوّع ولكنها اليوم تتطلّع إلى تسريع نموها وهي تخطط للاستحواذ على شركات محليّة ذات صلة في المنطقة يمكن لنماذجها التجاريّة أن تناسب "Yemeksepeti".

وتستعد الشركة لضم جابرييل جايو، المدير الإداري في "جنرال أتلانتك"، لمجلس إدارتها. وقد افتتحت "جنرال أتلانتك" أول مكتب في أوروبا عام 1998 ومنذ ذلك الوقت استثمرت أكثر من 3.2 مليار دولار لدعم نمو حوالي ثلاثين شركة في أوروبا.

وقال أوديميس إنه حتى بعد جولة الاستثمار هذه، لا يزال المؤسسان المشاركان يملكان حصة 50% من الشركة، مضيفاً "أنا أقول دائماً للرياديّين ألاّ يتخلوا عن أكثر من 20 إلى 30% من الحصص في الشركة في الجولة الأولى من الاستثمار الأساسي أو جولة رأس المال المغامر. ويجب أن تبقي على 70 و80% حتى تنمو الشركة إلى حجم جيد".

وبعد خمس سنوات من المساعي، أصبحت Yemeksepeti" تحقّق الأرباح عام 2005 ، وهو ما جعلها قادرة على تمويل نموها الخاص والبحث عن التمويل حين تحتاجه حقاً. وحذّر أوديميس من أنه "من الأفضل دائماً انتظار المستثمرين أن يأتوا إليك بدلاً من الذهاب إليهم".

أوديميس وأيدين هما أيضاً الشركاء في تأسيس "غالاتا بزنس أينجلز" وهي شبكة من حوالي 25 مستثمراً أساس بينهم مؤسسون من آيرتايز ويميكسيبيتي.كوم ومينت.كوم وماركافوني.كوم والمدراء التنفيذيّون السابقون في أبل وإيباي وماكسيم وتوركسل ودي بي آي. وتستضيف الشبكة في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر جلسة تعارف وعرض مشاريع أملاً ربما بالعثور على Yemeksepeti" التالي.

وقالت ليندا روتنبرغ المؤسّسة المشاركة والمديرة التنفيذية لـ"إنديفور غلوبل" إن "هذه لحظة خروج كبيرة لنيفزات وفريقه في ‘Yemeksepeti’، ونحن سعداء وفخورون بالمشاركة فيها".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة