تعزّز Bkam المصرية التجارة الإلكترونية عبر مقارنة أسعار المواقع وتجميع المنتجات

اقرأ بهذه اللغة

فازت شركة "بكام" Bkam بالمرتبة الثالثة خلال مسابقة "فودافون آب ستار" Vodafone Appstar للتطبيقات اليوم.

مع تكاثر مواقع التجارة الإلكترونية خلال العام الماضي، قد حان الوقت لبناء موقع لمقارنة الأسعار، يعزّز التجارة الإلكترونية عبر تسهيل التسوق الإلكتروني أكثر بعد.

شهدنا هذه السنة نجاح وفشل "دكانكوم" Dokkankom، الشبيه بموقع "إي باي" eBay، الذي صُمّم لجذب المتاجر غير الإلكترونية إلى التسويق على الإنترنت، من خلال بناء متجر إلكتروني يجمع منتجات متعددة. من جهة أخرى، فإنّ موقع تجميع المنتجات "بكام" Bkam الذي أصبح تطبيقه المجاني الأفضل على متجر "آبل" Apple في مصر بعد أسبوع من إطلاقه، يقدّم أمرًا مختلفًا. فهو يعرض ببساطة مقارنة أسعار سريعة مع رابط للمواقع الأصلية التي تعرض المنتج.

من خلال تصفّح المواقع المتوفرة وذكر منتجاتها تلقائيًّا، قام الموقع لغاية الآن بعرض أكثر من 80 متجر إلكتروني في مصر، وجمّع أكثر من 250 ألف منتج بدءًا من الكتب والإلكترونيات وصولاً إلى الملابس.

بما أنه يحدّد موقع المنتجات على الإنترنت، يستخدم "بكام" مجمّعًا للإعلانات لجمع المنتجات وتصنيفها حسب فئات. ويقول مؤسس الموقع محمود عبد الفتاح "يصعب العثور على نظام حلول حسابية يرصد المنتجات ويربطها ببعضها البعض. ليست مواقع التجارة الإلكترونية متناسقة للغاية إذ تجد متاجر إلكترونية تسمي المنتجات بأسماء مختلفة".

بهدف تطوير نظام حلول حسابية دقيق يكون ركيزة عملهم، عمِل عبد الفتاح مع "إي سبايس" eSpace، وهي شركة تطوير برمجيات في القاهرة اشتهرت لعملها مع "أخبارك"، أكبر موقع لتجميع الأخبار في مصر، ولبنائها موقع استفتاء مصر الرسمي وموقع الانتخابات البرلمانية والرئاسية انتخابات مصر 2011.

قام بداية بعرض الفكرة أمامهم بعد أن فاز بمسابقة مينا 100 لخطط العمل هذا العام. إنّ تطوير نظام حلول حسابية ليس بالأمر غير المألوف بالنسبة لشركة التطوير هذه في القاهرة. فهي قد عملت أيضًا مع منصة النشر "نكستلي" Nextly (التابعة لصندوق ومضة كابيتال) ومع محرّك البحث الذكي "كنجن" Kngine. وبعد أن عملت "إي سبايس" على بناء منصة مع عبد الفتاح، أصبحا شريكين مع حصة أسهم بنسبة 15%.  

 يشرح عبد الفتاح أنّ نظام الحلول الحسابية لـ "إي سبايس" متين لكن على الشخص إدخال الفئات النهائية بنفسه، فما من نظام كامل بخاصة عندما تتشابه أسماء المنتجات كثيرًا ويكون الفرق حرفًا واحدًا فقط، مثال على ذلك هاتفي "آيفون 4" iPhone 4 و"آيفون 4S" iPhone 4S. لذلك تستخدم "بكام" عاملين بالتعهيد الجماعي لتعديل الفئات وضمان الدقة. ما زال عملية تطوير نظام الحلول الحسابية مستمرة ويأملون أن يتمكّن يومًا ما هذا النظام من القيام بعملية التجميع كاملة لوحده.  

منصة مدرّة للربح

بفضل حبّه للرياضيات، يبدو أن بناء "بكام" هو عذر ليقوم عبد الفتاح باختبار نظام حلول حسابية مذهل وتكراره. لكن بدأ الناس في ملاحظة ذلك وينوي جعل المنصة مدرة للربح. بعد إطلاق تطبيق على المحمول لـ "أندرويد" Android و"آيفون" iPhone في منتصف أكتوبر/تشرين الأول، شهد التطبيق 8 آلاف عملية تنزيل من هواتف "آيفون" من دون إنفاق أي مال على التسويق. 

من أجل جني المال، سيبدأ عبد الفتاح أولاً بالإعلانات المستهدفة على الإنترنت ويأمل أيضًا بأن تقوم مواقع التجارة الإلكترونية التي تشهد زيارات كثيرة على مواقعها بفضل "بكام"، بالدفع لقاء هذه المنفعة. "في حال قام مستخدم بالنقر على عبارة 'اشترِ الآن'، فيجب أن نحصل نحن على عمولة على هذا الشراء أو رسم صغير".

ما يدرّ الربح أيضًا هو بيع بيانات حول سلوك المستهلك لوكالات التسويق. لكن لا تحدّ "بكام" ابتكارها هنا، فثمة احتمال آخر بحسب عبد الفتاح وهو "لعبة على الويب شبيهة ببرنامج الألعاب 'ذا برايس إز رايت' The Price is Right". وهو يقوم الآن بتطوير المنتج لـ "يوني ليفير" Unilever.

ما يميّز بشكل كبير مقاربة عبد الفتاح من مقاربة "دكانكوم" على سبيل المثال، هو أنّ عبد الفتاح لا يعتمد على جلب عدد ضخم من التجار إلى موقعه. فقد سبق أن حلّ هذه المسألة عبر اختيار تجميع المنتجات. ومن خلال التركيز على الرياضيات لتجميعها، يقوم ببناء تكنولوجيا قد تستخدمها يومًا ما شركات أخرى أو تُباع كحلّ للمؤسسات.

على عكس الكثير من الشركات الناشئة التي رأيتها مؤخّرًا، فإنّ عبد الفتاح يستخدم التمويل الذاتي. ومع نهاية يونيو/حزيران 2013، ينوي دخول أسواق مربحة أكثر مثل دبي والسعودية وسيبحث عن مستثمرين قريبًا.  

خلال الأشهر التالية، يخطّط لتوسيع الفريق وتوسيع منتجه بشكل جذري ليستطيع أي مستخدم لديه هاتف ذكي، بمسح الرمز الشريطي أو "باركود" barcode لمنتج ما ومقارنة الأسعار. ويقول "سيمكّن ذلك مستخدمينا من إظهار أسعار أفضل غير موجودة على الإنترنت أيضًا". ستقوم "بكام" بتسهيل عملية الانتقال من المتاجر غير الإلكترونية إلى الإلكترونية أكثر بعد، وذلك عبر السماح للمتاجر غير الإلكترونية بتحميل ملف أساسي للغاية من نوع "إكسل" Excel من أجل نشر منتجاتها على المنصة. 

يقول عبد الفتاح إنه بدلاً من التنافس مع مواقع تجارة إلكترونية موجودة، تنوي "بكام" تعزيز القطاع بأكمله، ويتابع "إنّ استقطابنا لزبائن كثر يظهر الإمكانية الضخمة في التجارة الإلكترونية لمن يريد معرفة أسعار المنتجات على الإنترنت".

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة