فكّر بالناس لا بالمال [صورة الأسبوع]

اقرأ بهذه اللغة

أثناء فعالية ومضة الثانية للتواصل والإرشاد التي انعقدت في بيروت يوم السبت 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، كلمة واحدة غالبًا ما تكرّرت خلال النقاشات التي جرت بين المرشدين والرياديين، ألا وهي "الناس".

خلال حديثه مع كنال كابور مؤسّس "ثو لكجيري كلوزيت" The Luxury Closet، قال وليد منصور من مؤسسة شركاء المبادرات في الشرق الأوسط MEVP "نحن نستثمر في الناس، نستثمر في ناس يعلمون جيّدًا ماذا يفعلون".

في جلسة نقاش أخرى، عبّر الريادي عبدالله شماس عن خبية أمله لأنه لم يستطع العثور على "المهارات" المناسبة لتساعده في مشروعه. غير أنّ النصيحة التي وجّهت له من المرشدين كانت البحث عن "الشخص المناسب" لا "المهارات" فحسب.  

بدا لي سابقاً أنّ الكثير من أعضاء البيئة الحاضنة الريادية لا يفكرون سوى بالمسائل المادية مثل معرفة كيف سيُستخدم المال، وكيف يمكن جني الكثير من الأرباح، والعثور على شريك مجتهد في العمل، والحصول على استثمار بسرعة.

لاحظت مؤخّرًا أنّ الساحة الريادية تشهد تغيّرًا سريعاً، إذ أنّ المستثمرين مهتمون أكثر بـ"الشخص" الذين سيتثمرون فيه لا بالـ"العمل". ويؤمن الرياديون بحقّ بقدرات شركائهم وأعملاهم، ويعتمد التفاعل أكثر فأكثر في البيئة الحاضنة هذه على علاقات الناس ببعضها البعض، التي غالبًا ما تجلب رياديين جدد وصداقات جديدة مبنية على الثقة.

فيما كنت على متن الطائرة، متجهة نحو دبي لحضور فعاليتنا الثالثة للتواصل والإرشاد، وجدت نفسي متلهفة لرؤية المزيد من هذا التفاعل المثير للإعجاب، ومثابرة على العمل بكدّ لدفع البيئة الحاضنة قدمًا نحو الابتكار، الإبداع، الانفتاح والتطوّر.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة