وايلد بيتا تعتمد سياسة التقشف

اقرأ بهذه اللغة

لا يُخفى على أحد أنّ دبي ليست بالسوق اللين، "لأنّ منطقة الخليج جديدة وحديثة، وترتكز فيها كافة الأعمال تقريبًا على العلامات التجارية الكبيرة المستوردة. هذا هو المعيار الذهبي"، وفقًا لمؤسس "وايلد بيتا" Wild Peeta محمد برهام الأوادي.  

كلّ شيء كبير وأجنبيّ في المجمّع التجاري الإيطالي التصميم "ميركاتو مول" Mercato Mall، فنحن نجلس ونتبادل أطراف الحديث، ونأكل في المطعم الفرنسي "بول" Paul المحاذي لمحلّ بيع الأزياء الإسباني "مانجو" Mango. وفي حديثه عن مساحات المتاجر التي تقدّم للأعمال الجديدة في الإمارات قال محمد "إنّ كلفة هذه المتاجر الكبيرة التي تبلغ مساحتها حوالي 3000 قدم مربع تتخطّى القدرة الإستثمارية للشركات الناشئة، التي تحتاج في معظمها إلى 5 أعوام على الأقلّ لكي تتطوّر وتنمو إلى هذا الحدّ، ما يشكلّ السبب الأوّل لزوال العلامات التجارية المحليّة".

كانت إنطلاقة "وايلد بيتا" صعبة لتلك الأسباب بالذات، بخاصّة وأنّ الأخوين الأوادي الإماراتيين قرّرا خوض مجال صعب، ألا وهو مجال بيع الشاورما في السوق المحليّة.

أمّا اليوم، فيسرع الأخوان للخروج من مرحلة التعليم لإطلاق أوّل شركة إماراتية عربية تموّل جولتها الثانية من خلال استثمار مصدره الجماعة أو crowd-sourced investment ولا تمويل جماعي كما تفعل "كيكستارت" Kickstarter.

إذا نجحا في محاولتهما، فقد تمهّد رؤيتهما الطريق لنموذج تقشفي جديد بالنسبة للشركات الناشئة، يرتكز على الاستشمار الصادر عن الجماعة في دبي، وبخاصّةً إذا طبّقت المؤسسات الناشئة  الدروس التي تعلّمتها خلال عمليّة تطوّرها.

المساحات الصغيرة في الأماكن الصحيحة

إعتمدت "وايلد بيتا" بدايةً مقاربة "إنجح أو انسحب" المعروفة في دبي، فشرعت إلى افتتاح ثلاث متاجر خلال السنة الأولى، إحداها في موقع قد يبدو مثاليًّا، ألا وهو في قاعة المطاعم في المجمّع التجاريّ.

تبيّن، على عكس التوقعات، أنّ مرتادي قاعة الطعام في دبي يفضّلون ارتياد المطاعم الغربية بدلاً من المطاعم العربية التقليدية. ويؤكد محمد في هذا الصدد أنّ "التجربة كانت صعبة وليس من السهل التنافس في هذا المجال المزدحم بالمطاعم."

يقع متجر الأخوان في مركز التجارة العالمي وهما يعتمدان على حاضري المؤتمرات. إلاّ أنّهما اكتشفا أنّ غياب مساحات مواقف السيارات الملائمة، بالإضافة إلى طبيعة المؤتمرات الموسميّة، لهما ضربة قاضية على حركة المرور. أي، وبمعنى آخر، من الصعب تحقيق التوازن خلال الفورة الموسميّة في دبي، "أيفترض بنا أن نطرد 20 موظّفًا أمّنّا لهم تأشيرات الدخول إلى البلد عند انتهاء كلّ الموسم؟"

سياسة التقشف

في سبيل الإنتقال إلى المرحلة التالية وتحقيق النجاح، طرح جانبًا الأخوان الأوادي عقليّة "انجح أو انسحب" السائدة. وهما يخطّطان اليوم لافتتاح محلّين صغيرين لا تتعدّى مساحة كلّ منهما 200 قدم مربّع، على أن يخدما ضمن سلسلة تتركّز في مواقع قريبة من شريحة المستهلكين المستهدفين، بين إماراتيين وأجانب.

يصبّ الأخوان تركيزهما الكامل أيضًا على خصائص الطعام الذي يقدّمانه، والحديث معهما هو لا شكّ درس ممتع في فنّ الطبخ الدقيق والمحمّس، نظرًا إلى أنّهما مولعان بنوعيّة الغذاء وطريقة تحضيره، ويفضّلان زاوية شارع صغيرة تقدّم أشهى الـ "نودلز" الفيتناميّة على سمكة قدّ في مطعم فاخر.

لعلّهما يبالغان في التدقيق في طريقة تحضير الشاي أو صلصة المايونيز الخالية من البيض، لكنّ الاختبار المكثّف هو الذي ساعدهما على تحديد ما يريده المستهلكون، فيقول محمد "نحن نشتري مكوّنات من مزارعين محليّين ونسعى إلى جعل "وايلد بيتا" الخيار الصحّي والمستدام للتغذية."

الإنطلاق عالميًّا عبر الاستعانة بالجماعة

تهدف خطوة "وايلد بيتا" التالية إلى التقريب بين الماركة وعملائها إلى حدّ كبير.

يسعى أوّلاً الأخوان إلى إطلاق حملة استثمار تموّلها الجماعة لمؤسستيهما التاليتين. يشرح بيمان أنّ "كلفة تأسيس كلّ مطعم جديد ترتفع إلى حوالي 200 ألف دولار، وننوي في هذه الحالة قبول إستثمارات منخفضة من محبّي سلسلتنا، قد تصل إلى 1000 درهم (ما يعادل 272$)، ما يعطي الفرصة لعملائنا لامتلاك حصّة ومشاركة آرائهم حول الأعمال."

الخطّة ناجحة إلى الآن، فلقد تمّ تمويل 30% من القيمة الإستثمارية الإجماليّة لأوّل متجر.

سيطلق الأخوان ثانيًا برنامجًا تلفزيونيًّا عنوانه "بيتا بلانيت" Peeta Planet أي كوكب بيتا وبطلاه الأخوين الأوادي، يجوبان 12 بلدًا من حول العالم تملك أعلى نسب تفاعل على منصّات التواصل الإجتماعي. وسيختاران مطاعم ويشاركان في مشاريع استثمار مخاطر في بلدان أستراليا، اليابان، كوريا الجنوبية، الهند، البرازيل، الولايات المتحدة، تركيا، السعودية وجنوب إفريقيا. يأملان أن يرتديا خلال مغامرتهما أزياءً ممزوجة ثقافيًّا بين الدشداشة الإماراتية التقليدية وقبّعة البايسبول وقميص تي-شيرت.

سيشمل برنامج "بيتا بلانيت"، الذي يجمع بين التلفزيون والإنترنت، مغامرات كثيرة "يغرّد" فيها الأخوان مباشرةً إلى معجبيهم لكي يحصلوا على النصائح والاقتراحات حول محطّتهم التالية، بسعيٍ منهما إلى "التركيز على اعتناق الريادة ودمجها حول العالم". وبعد الإنطلاق الرسمي، سيتخلّل البرنامج التلفزيوني أيضًا تفاعلاً على منصّات التواصل الإجتماعي.

بغية دخول المرحلة تلك بفعاليّة، تبحث "وايلد بيتا" عن شريك ثالث، يملك 10-15 سنوات من الخبرة في صناعة الأغذية والمشروبات، شريك "يودّ تأسيس شيء لنفسه." (يمكن للمهتمّين التواصل عبر @wildpeeta أو welisten@wildpeeta.com).

المثابرة

وفقًا لمحمد، "تملك الماركات الكبيرة جميعها أربعة قواسم مشتركة، هي الشغف والريادة والفشل والمثابرة. ونحن نعدّ اليوم في خانة المثابرة. نعي جيّدًا من نحن، ما يميّزنا وما نطمح إليه. إجتهدنا سنين طوال لكي نبلغ هذه النقطة الآن، ولن نتخلّى البتّة عن الباقي."

لا شكّ في أنّ إطلاق نموذج ليّن جديد في السوق المحليّة، بالتزامن مع الانطلاق على الساحة العالمية كمثالٍ عن الريادة، يشكّلان تجربة طموحة. والأودهي من الشجعان. ولمَ لا؟ قد ينجح ثنائي إماراتي في إعادة تحديد صورة الخليج وصورة الخليج عن نفسه، بفضل الإبداع.

الصورة ملتقطة من فيديو "وايلد بيتا" حول إرشاد المؤسسات الصغيرة والمتوسّطة الحجم (Business Mentor video on SME info)

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة