برنامج سعودي للتغلب على مشاكل الالقاء وأرق الخطاب [ومضة تيفي]

خلال عملها كمعلمة في جامعة الأمير محمد، عانت الشابة السعودية سارة الحميضي من مشاكل الجلاسوفوبيا، أو أرق الخطاب، يوميا. فبمجرد أن تقف سارة أمام الصف، كانت تتوتر وتنسى كل ما حضّرته للمحاضرة، بغض النظر عن فهمها التام للمادة. حاولت سارة أخذ بعض التمارين التي تساعد على التغلب على خوف الإلقاء، ولكن توقيتها لم يتناسب مع جدولها. وحتى بعد أن تحسن مستوى سارة في الإلقاء، لاحظت أن العديد من طالباتها يعانون من نفس المشاكل، وأن خوفهن من الإلقاء كان يزداد عند إستخادمهن لغة أجنبية.

خوف الخطابة ليست مشكلة حصرية للشباب والطلاب، بل هي مشكلة عانى منها أكثر الأشخاص نجاحا في عالمنا. كمثال على ذلك، رجل الأعمال الشهير، ورن بفت، أشاد في أكثر من مقابلة أن أحد أسرار نجاحه هو تخطيه خوفه من الإلقاء أمام الناس، وهي مهارة كان يفتقدها كليا إلى أن طورها عن طريق صفوف الخطابة مع البرفسور دايل كارنغي. ولكن، وللأسف الشديد، فهذه الصفوف ليست متوفرة للجميع.

تسعى سارة الى حل مشكلة أرق الالقاء أو الـ"جلاسوفوبيا" عن طريق تأسيس برنامج يدعى "ستاندنيج أو" StandingO سيطلق في الأشهر المقبلة في السعودية، ويساعد المستخدم على تحسين قدراته على الإلقاء عن طريق تقييم مستوى إلقائه. ويعتمد تقنية التشارك الجماهيري (crowdsourcing) لتقديم تقييم حي للمستخدم.

لقد تحدثنا مع سارة مؤخراً عن مشروعها، والطريق الذي أدى بها إلى تطوير هذه الفكرة. كما تحدثنا عن سوق البرامج في السعودية ودور المرأة السعودية في ريادة الأعمال.

اقرأ بهذه اللغة

شارك