تخرّج فلات6لابس الدفعة الرابعة من الشركات

اقرأ بهذه اللغة

أقامت "فلات6لابس" Flat6Labs، مسرّعة نمو الشركات، يوم عروض الشركات الرابع تحت اسم "الدورة الثالثة خريف 2013" في هذا الأسبوع في فندق "ماريوت" Mariott القاهرة، حيث استعرضت آخر دفعة من الشركات الناشئة التي خرّجتها. وهذه المرة الأولى التي تقام فيها فعالية في الموقع نفسه حيث أقيمت الفعالية السابقة، ما يسهّل علينا المقارنة بين الأولى والثانية. يسعدني أن أقول إن الطعام كان أفضل بقليل من المرة الماضية وهذا ربما بحد ذاته يرمز إلى حقيقة أننا دخلنا مرحلة في مصر حيث سنرى تحسينات وتغييرات كثيرة على عكس التغييرات القليلة التي شهدناها من قبل.   

اتخذت هذه الفعالية الشكل نفسه للفعالية الماضية حيث عرضت ست شركات ناشئة أفكارها في مساحة مخصصة لها، وطرح عليها الضيوف والإعلاميون الأسئلة والاستفسارات. والجديد هذه المرة هو أن المتخرجين السابقين قد تطوّعوا للمساعدة في تنظيم الفعالية. لقد أخبرني عضوان في فريق "اشتري" Eshtery أنهما كانا أكثر من سعيدين للتطوّع تعبيراً عن الامتنان على المساعدة التي لا تزال شركتهما تتلقاها من فريق "فلات6لابس". ولطالما كانت إدارة الفعاليات تجربة تعلّم جيّدة أيضاً لذلك كان الوضع مفيداً للجميع.   

 وبعد المعرض، شاهدنا عروض الشركات الناشئة على المنبر الرئيسي، حيث قدمت كل واحدة منها مفهومها وفرصتها الاستثمارية. والتغيير الجديد هنا ظهر في أن مؤسسي ثلاث شركات ناشئة من الدورات السابقة لـ "فلات6لابس" ألقوا كلمات حول طريقة العيش خلال التخرّج وبعده، ومن ثم شاهدنا وثائقياً قصيراً ومعداً بشكل جيد قدم لنا لمحة عن نمط الحياة داخل شركة لتسريع النمو.   

 كانت العروض جيدة بشكل عام. وفي الصدارة حل فريق "بوش بوتس" PushBots، وهي خدمة إشعار عبر الضغط تناسب عدة منصات ولديها إمكانيات بأن تنتقل إلى العالمية. والرئيس التنفيذي عمر صبحي هو متحدث واثق من نفسه، يمزج بين العالِم الغريب الأطوار ورجل الأعمال المبدع. وليس صعباً تخمين من هو أيقونة "آبل" Apple المتوفى الذي يقلده صبحي في أسلوبه.  

 والأسلوب كان أيضاً في الواجهة لدى "سيركي" Cirqy وهو سوق اجتماعي للأعمال الفنية والملابس، يميل إلى إدراج المنتجات الراقية. والعقبة الأكبر هنا تكمن في أن المتسوقين الراقيين عادة ما يحبون رؤية هذه المنتجات بأنفسهم خصوصاً المجوهرات. ولكن في الوقت نفسه، سينسجم التصميم المنعش والحديث للموقع، مع سوقهم الإقليمية المستهدفة.

 "تاسكتي" Taskty وتعني "مهمّتي" هي منصة لتنفيذ المهام. لكن علينا الانتظار لنرى إن كانت قادرة على جذب ما يكفي من المستخدمين لتعمل بشكل سلس، بخاصة بعد أن فشلت ثقافة "افعل الأمور بنفسك" في تثبيت وجودها جيداً في المنطقة. لكن الجدير بالذكر أنّ سوق العمل الذي يستند على مشروع ما، كبير جداً في المنطقة.  

"كاست بايس" Castpace قدمت أول منصة إقليمية تربط بين مخرجي الأفلام المستقلين. وهي واثقة من الحصول على أعمال، لكن ليس من مخرجين أجانب يسعون إلى توظيف طواقم محلية، لأنه ما من طريقة سهلة لفعل ذلك الآن في مصر.

 "جو إجازة" GoEjaza  تضم أول مؤسس غير مصري، هو الرئيس التنفيذي اليمني حسين السكّاف، الذي انتقل إلى مصر لتأسيس مقر التطوير هنا، وفي الوقت نفسه استهداف السوق السياحية الخليجية المربحة عبر منصتهم العربية للتخطيط للسفر.

 "راوي" Rawy  تقدم محتوى عربي تفاعلي للأطفال على المحمول والأجهزة اللوحية، وفي الوقت نفسه هي منصة لمطوّري المحتوى المستقلين. هذا في ظل توسّع سوق المحتوى العربي يوماً بعد يوم وعدم استغلال سوى جزء منه لا سيما في ما يخص أدب الأطفال. غير أن المحتوى يجب أن يكون بمستوى المعايير العالمية لكي يتنافس مع المحتوى باللغة الإنكليزية.    

 أكد أحمد الألفي مؤسس ورئيس صندوق "سواري فنتشرز" للاستثمار التي تملك "فلات6لابس"، في كلمته بأنهم يتطلعون إلى توسيع نطاق انتشارهم مع مسرعات "فلات6" الإقليمية الجديدة في مصر وفي دول عربية أخرى. 

 وبالرغم من أني أشيد بالرؤيا والتفاؤل الموجودين، إلاّ أني أعتقد أيضاً أن البيئة الحاضنة سوف تستفيد بالقدر نفسه عبر تعزيز قطاع الاستثمار في المراحل المبكرة وجولات التمويل الأولى، لأن هذا المجال يعتبر  أكبر عقبة استثمار تواجهها الشركة الناشئة المتنامية في الوقت الحالي أي العثور على جولة التمويل التي تلي الاستثمار التأسيسي والتي يمكن أن تأخذها إلى المرحلة التالية.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة