تلقّى نمشي استثمارًا بقيمة مليون دولار من ساميت بارتنرز

اقرأ بهذه اللغة

على إثر تلقيه استثمارًا من "جاي بي مورجن" J.P Morgan و"بلاكني مانجمنت" Blakeney Management في أيلول/ سبتمر المنصرم، يتلقى مرّة ثانية موقع عروض الموضة في دبي "نمشي" جولة أخرى من التمويل، وهذه المرّة من "ساميت بارتنرز" أي شركاء القمّة Summit Partners. هذه الأخيرة هي شركة لتنمية الأسهم، استثمرت بالكثير من شركات تابعة لـ "روكيت إنترنت" Rocket Internet هذا العام.

لم يتمّ الإعلان عن المبلغ الذي أعطي جراء صفقة المال مقابل الأسهم. لكنّ الجدير بالذكر أنّ "ساميت بارتنرز" قد ضخت مؤخرًا مبلغًا بقيمة 20 مليون يورو (26 مليون دولار) على كلّ من "زاندو" Zando، وهو موقع مستنسخ عن "زابوس" Zappos في جنوب إفريقيا، وعلى "لازادا" Lazada وهو مستنسخ عن "أمازون" Amazon في جنوب شرق آسيا. وقد قامت في تشرين الأول/ أكتوبر وكانون الأول/ ديسمبر المنصرمين، بالاستثمار في "نمشي" غير أنّ المبلغ غير المعلن عنه لا يوازي المبلغ الذي تلقاه "نمشي" مسبقًا من "جاي بي مورجن" و"بلاكني" والبالغ 20
 مليون دولار.

حين استثمر موقع الماركات المترفة "بي بي آر" PPR في "بيج فوت I" Big Foot I، وهي شركة "روكيت إنترنت" Rocket Internet القابضة التي تتحكّم بموقع العروض السريعة "نمشي" في دبي، صرّح المؤسس الشريك حسام عرب أنّ الاستثمار سيعزّز قدرة "نمشي" على العمل مع ماركات موضة عالمية، فيما يعمل الموقع على توسيع زيادة منتجاته لتشمل ماركات الأحذية والأكسسوارات. غير أن جولة الاستثمار هذه لن تغيّر أي شيء في خطط "نمشي" التي وضعها في أيلول/ سبتمر وسيستمر في تنفيذها.

يقول المؤسس الشريك لـ "نمشي" لويس لبّس، "حاليًا، نحن نتابع في تنفيذ خططنا". التي تشمل:

1-    يضيف "نمشي" منتجات متنوعة أكثر، ويطوّر ماركات العباءة والجلابية

2-    يستمرّ في التركيز على التخزين المحلي في السعودية، ويتبّع خطّة جديدة تقوم على توصيل المنتجات عبر استخدام بعض الدراجات الهوائية والشاحنات الصغيرة لتسريع عملية التوصيل في دبي. وقد قال لبّس "سنجربها ونتعلّم منها، وإن أحببناها فسنطوّرها".    

3-    ينفق المزيد من المال على التسويق، ويطوّر ثلاث قنوات تسويقية أساسية وهي: إعلانات محركات البحث، والإعلانات غير الإلكترونية والإعلانات عبر "فايسبوك". وقد أفاد لبّس أنّ الإعلانات غير الإلكترونية لا تزال ضرورة في سوق يتردّد فيها السكان من التسوق على الإنترنت، لكن من الأفضل تقديم خدماتنا أولاً لمن يستخدمون الإنترنت. وسيستمرّ "نمشي" في القيام بإعلانات على التلفزيون. 

ليست هذه الخطط خارجة عن المألوف أو جديدة، لكن يمكن للشركات الناشئة الجديدة النظر إلى هذه النماذج لفهم كيف تقوم الشركات الكبرى، التي تملك رأس المال لاختبارها بكثرة، بحلّ المسائل الأساسية المتعلقة بالتجارة الإلكترونية في المنطقة.   

من دون شكّ، إنّ اتباع خطة معينة سيجنبك المشاكل. وهذا ما اكتشفه ثالث مؤسس شريك في "نمشي" محمّد مكّي، خلال آخر فعالية لنا للتواصل والإرشاد في دبي، حيث شرح جوي آيتو أنه ما من داعٍ للحصول على شهادة ماجستير في إدارة الأعمال لتكون رياديًّا ناجحًا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة