منصة تجمع عروض وحجوزات المنتجعات الصحية في دبي

اقرأ بهذه اللغة

بدأ مؤخراً يزخر الويب في المنطقة العربية بكثافة مواقع تقدّم خدمات العروض، والأسعار المخفضة والحجز على الإنترنت ان كانت للمطاعم، أو الفنادق، أو رحلات الطيران أو الوجهات السياحية وغيرها. ولوحظ مؤخراً نهوضاً الكترونيا لا يزال خجولاً لمراكز التجميل والمنتجعات الصحية. شجّع هذا الأمر مصطفى عبد النور على تأسيس "ويلناجيا" Wellnesia منصة الكترونية تنطلق من دبي في أوائل العام الجديد بهدف مساعدة صالونات التجميل ومراكز اللياقة والمنتجعات الصحية على زيادة وتحسين حضورها الرقمي. فتعرض هذه الأماكن، تنشر العروض التي تقدّمها بأسعار مخفضة وتوزّعها على شبكات الواصل الاجتماعي ليسبفيد المستخدم ورجل الأعمال و"ويلناجيا" أيضا!

وبعد دراسة دقيقة ومكثفة للسوق، لاحظ عبد النور انه في هذا المجال الكثير من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم موجودة في السوق الإقليمية، وما من خدمة تنظمها وتعرّف المستخدم عليها في مكان واحد. وما شجعه أكثر على تأسيس "ويلنلجيا" هو انحصار المنافسة، على عكس مجالات السفريات والمطاعم. فما يميز المنصة هو اضافة مقالات وتدوينات سريعة تتناول مواضيع عامة عن الصحة والجمال وتفسح المجال للتفاعل بين المستخدمين عبر طرح الأسئلة وتلقي الإجابات.

ويستهدف "ويلناجيا" شريحة واسعة من النساء العرب بين الـ20 والـ40 سنة، وليس من المفاجئ أن نشهد انطلاق هكذا منصة من دبي، التي أصبحت مركزا هاما للأعمال في المنطقة وتجذب في الوقت نفسه السياح من كل أنحاء العالم. 

نموذج عمل مباشر وبسيط

يخطط الفريق المكون من أربعة شركاء، جني الأرباح من خلال الخدمات واستخدامات الزبائن. على سبيل المثال، إن قام الزبون بحجز موعد في صالون تجميل عبر الموقع، يدفع صالون التجميل عمولة محددة، وإذا نشر مركز لياقة عرضًا (Package) على الموقع واشتراه زبون، يدفع صاحب المركز عمولة أيضًا.

كما يخدم الموقع العميل والزبون في آن. فيقدّم لعملائه حملات تسويقية ويطلعهم على سلوك المستهلك ومراجعاته. ويسمح لزبائنه الاطلاع على المراجعات والتقييمات والآراء المتعلقة بالخدمة التي يريدون الاستفادة منها والعروض المنشورة على الموقع، بالاضافة الى طلب نصيحة خبير أو طرح سؤال معين. كما يعتمد "ويلناجيا" على التسويق الإلكتروني البحت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وبخاصة "فايسبوك".

حاليًّا يعتمد الموقع على التمويل الذاتي لكن الفريق يحاول الحصول على استثمار وقد بدأ بعض المحادثات مع مستثمري رأس المال المخاطر.

ثلاثة تحديات متوقعة

كشف لنا مصطفى خلال المقابلة ثلاثة تحديات هي متوقعة وواقعية نظرا بطبيعة السوق وظروف المؤسسين المادية وأسبابهم وراء تأسيس "ويلناجيا".

  1. تطوير المنتج والموقع الإلكتروني. لم يكن ذلك الأمر سهلا إذ أن المبرمجين الذين يتعامل الفريق معهم هم في الهند (نظرا لانخفاض الكلفة)، ما يؤخر عملية التواصل.
  2. البحث والعثور على موظفين يتمتعون بحس المسؤولية والتحفيز الضروري للعمل في شركة ناشئة تمويلها محدود.
  3. التمويل. ويقول مصطفى إنّ مستثمري رأس المال المخاطر في المنطقة لا يخاطرون كثيرًا ويترددون في الاستثمار، إذ أن الفكرة ما زالت جديدة. 

يضمّ الموقع الآن 20 شركة، اثنان منها تسجلتا مجانًا من دون النفاذ إلى نظام الموقع. وينوي عبد النور تركيز جهوده في دبي وتطوير منتجه ليصبح قابلاً للاستدامة والنموّ. وما إن يحقق ذلك، يتطلّع إلى دخول أسواق مثل بيروت، وإسطنبول والدوحة.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة