مواقف عن الشركات المسؤولة والمسؤولية الاجتماعية للشركات في البحرين [تقرير]

اقرأ بهذه اللغة

حمّل التقرير

حمّل

تواجه معظم الشركات الناشئة في المنطقة العربية صعوبات في جذب المواهب والحفاظ عليها. وكشفت دراسة جديدة أن 91% من البحرينيين يعتقدون أن إطلاق برنامج للمسؤولية الاجتماعية للشركات يمكن أن يساعد في مواجهة هذا التحدي الأساسي، في حين يرى 95% أن بإمكانه أن يساعد في تحفيز فرق عملها أيضاً.  

إنّ الدراسة، التي تحمل عنوان "استطلاع حول الشركات المسؤولة في البحرين" Bahrain Responsible Business Survey، والتي أطلقتها هذا الأسبوع  ‘Triple Bottom Line’ Associates (3BL وفي إطار شراكة إعلامية مع "المعرفة في وارتن النسخة العربية" Arabic Knowledge@Wharton، قامت بقييم فهم وتطبيق ممارسات الشركات المسؤولة في البحرين.  

و3BL هي أول شركة استشارات ومجموعة تفكير وعمل حول الأثر الاجتماعي والاستدامة ، تركز على تقييم مواقف الشركات المتعددة الجنسيات والشركات الصغيرة الحجم، خصوصاً لأن الفهم الحالي للمسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة يعتمد بشكل كبير على التسويق، ويتمحور حول التبرع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.   

وهنا أبرز ما توصّل إليه التقرير:

1 ـ غالبًا ما تُعتبر المسؤولية الاجتماعية للشركات عملية انخراط اجتماعي

ـ 87% من المشاركين في الاستطلاع يعتقدون أنّ المسؤولية الاجتماعية للشركات تعني الانخراط الاجتماعي.

ـ 33% على الأقل يمارسون الانخراط الاجتماعي ويهتمون براحة الموظفين ويرسّخون الشفافية والإدارة التعاونية والصحة والسلامة والمساواة بين الجنسين والتنوّع.

ـ ضم الفئات المهمّشة وإدارة سلسلة توريد مسؤولة حازتا على أدنى نسبة بين ممارسات المسؤولية الاجتماعية للشركات، حيث حصلتا على 10% و13% فقط على التوالي.

2 ـ الشركات الصغيرة هي أكثر انخراطاً في المسؤولية الاجتماعية من الشركات المتوسطة.

المسؤولية الاجتماعية للشركات تمارس من قبل:

ـ 86% من الشركات المتعددة الجنسيات

ـ 77% من الشركات الكبيرة (التي تعرّف في البحرين على أنها الشركات التي توظف 250 شخصاً أو أكثر وتجني عائدات بقيمة 13.3 مليون دولار أو أكثر).  

ـ 67% من الشركات الصغيرة (التي تعرّف بأنها تلك التي توظّف أقل من 50 موظفاً وتحصد عائدات أقل من 1.3 مليون دولار).

ـ 46% فقط من الشركات العائلية التي تمثل جزءاً كبيراً من القطاع الخاص في البحرين.

3 ـ لا يفهم المدراء التنفيذيون دائماً فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات

الأسباب الثلاثة الرئيسية التي قدمها المستطلعون لعدم ممارسة المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة هي: أولاً، ليست أولية لدى أصحاب الأسهم (28%)، ثانيًا، ليست أولية لدى الإدارة (26%) وثالثًا، الافتقاد إلى الموارد المالية (23%).

يشير ذلك إلى أن أصحاب الأسهم والإدارة التنفيذية يحتاجون إلى أن يتعرفوا على فوائد المسؤولية الاجتماعية للشركات، منها تحقيق العائدات وتقليص التكاليف وتحسين الفعالية وتخفيف المخاطر.

4 ـ المسؤولية الاجتماعية للشركات لا تزال محصورة

يجب أن تكون المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة مندمجة في جميع عمليات المنظمة بدلاً من أن تكون في قسم واحد. هذه كانت حال 12% من المشاركين في الاستطلاع.

برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات هي من مسؤولية:

ـ الإدارة التنفيذية (30%)

ـ التسويق والاتصالات (19%)

ـ الموارد البشرية (12%)

ـ البيئة والصحة والسلامة (5%)

بينما 11% لا يمارسون المسؤولية الاجتماعية للشركات.

5 ـ أبرز تحدٍّ تنظيمي: جذب المواهب والحفاظ عليها

48% من المشاركين في الاستطلاع يعتبرون التحدي الأكبر الذي تواجهه المنظمات هو جذب المواهب والحفاظ عليها، بينما يرى 91% أن المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة يمكن أن تساعد المنظمة على جذب المواهب والحفاظ عليها.

ورأى 41% من المشاركين في الاستطلاع أن زيادة اندفاع الموظفين وفخرهم بالتعاون يشكلان تحديات، و95% يعتقدون أن بإمكان المسؤولية الاجتماعية للشركات أن تساعد في ذلك أيضاً.

6 ـ على الحكومة أن تلعب دوراً في الشركات المسؤولة  

ـ 80% يعتقدون أنه يجب أن يكون هناك تشريعات حكومية تفرض على الشركات تطبيق المسؤولية الاجتماعية للشركات.

ـ 95% يعتقدون أن على الحكومة أن تقدم حوافز للشركات لتطبيق المسؤولية الاجتماعية.

- 83% يعتبرون أنه يجب أن يكون هناك مستوى من التمويل الحكومي لدعم المسؤولية الاجتماعية للشركات.

ـ 97% يؤمنون بقدرة القطاع الخاص على معالجة مسائل اجتماعية مهمة تواجه البحرين عبر المسؤولية الاجتماعية للشركات.

7 ـ لا تنشر الشركات البحرينية تقارير عن المسؤولية الاجتماعية

حين يتعلق الأمر بقياس المسؤولية الاجتماعية للشركة والاستدامة، كشف الاستطلاع بأن 65% من المنظمات المشارِكة في الاستطلاع لم تنشر تقارير عن المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة، وحوالي نصف المشاركين في الاستطلاع (48%) قالوا إنهم يعتقدون أن منظمتهم سوف تفعل ذلك.

وبالمقارنة، فإن ثلثي شركات "فورتشن 500" Fortune 500 تبلّغ عن الاستدامة. وفي دول أخرى من مجلس التعاون الخليجي، مثل الإمارات والأردن والسعودية، تتجاوز البحرين في الإبلاغ عن ذلك.

بإمكانك تحميل التقرير الكامل في المربع الرمادي عند اليسار، أو الاطلاع أكثر على "استطلاع الشركات المسؤولة في البحرين"  والتغريد على تويتر عبر استخدام وسم #RBSBahrain.

اقرأ بهذه اللغة

حمّل التقرير

حمّل

شارك

مقالات ذات صِلة