البنك الدولي يدعم الرياديين الأردنيين بمبلغ 70 مليون دولار

اقرأ بهذه اللغة

بدأت تحظى الريادة في الأردن بدعم دوليّ. فقد أعلن البنك الدوليّ البارحة عن مشروع جديد يدعم إنشاء المشاريع، ويؤمّن للرياديين في الأردن وبخاصة في عَمّان، نفاذًا سهلاً إلى التمويل.   

بهدف تعزيز النموّ، وافق مجلس المدراء التنفيذيين في البنك الدولي على دعم المشاريع الصغرى والصغيرة والمتوسطة MSME بمبلغ 70 مليون دولار. وسيركّز هذا المشروع على محافظات تقع خارج عّمان لتعزيز النموّ في المناطق التي تعاني من نقص في الخدمات، ولتشجيع المصارف على تقديم دعم خاص للنساء.  

وقال فريد بلحاج، مدير البنك الدولي القطري لإيران والعراق والأردن ولبنان وسوريا، في بيان صحفيّ له، "سيدعم هذا القرض توفير فرص العمل التي يحتاج إليها أشد الحاجة سكان الأردن المتزايدة أعدادهم من الشباب".   

صرّحت بدورها سحر نصر، رئيسة فريق العمل في البنك الدولي، "اتخذ البنك المركزي الأردني عدداً من التدابير الرئيسية لتحسين فرص حصول مؤسسات الأعمال الصغرى والصغيرة والمتوسطة على التمويل. وساهمت هذه التدابير في تحقيق بعض التوسع، وساعدت في تشكيل بيئة مواتية أكثر إيجابية".

الآن هو الوقت الأنسب مشروع كهذا. عام 2011، حتى قبل أن يتسبّب الصراع السوري بنزوح 250 ألف نازح إلى البلد، كان يعيش 14.2% من السكان في الأردن دون خطّ الفقر، وبلغ معدّل البطالة الرسمي 12.3% خلال ذلك العام أيضًا. أما معدّل البطالة غير الرسمي فراوح الـ 30%. شهد البلد نسبة بطالة مرتفعة ابتداءً من عام 2009، واستمرّ في الارتفاع ليصل إلى 22.6% عند الرجال و45.9% عند النساء بين عمر الـ 15 والـ 24.     

بالرغم من التحديات التي يواجهها الاقتصاد الأردني، فمن المتوقع أن يشهد ازديادًا في الناتج المحلي الإجمالي من نسبة 3% عام 2012 إلى 3.5% عام 2013، وقد تصل إلى 4.5% مع حلول عام 2017، استنادًا إلى صندوق النقد الدولي.

ستؤدي الشركات الصغيرة والمتوسطة، في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بشكل خاصّ، دورًا هامًا في تعزيز النموّ، إذ أنها تساهم حاليًّا بنسبة 14% من الاقتصاد الأردني، وقد خلقت 84 ألف فرصة عمل، استنادًا إلى منظّمة "إنتاج" لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن. 

تسعى الأردن إلى تعزيز النموّ وتسريعه، ونجاحات شركاتها الصغيرة على التوسّع هي خير دليل على ذلك. في قطاع التكنولوجيا، تلقى موقع "جيران" Jeeran، وهو منصة مراجعات شعبية، استثمارًا من شركة الاستثمار التأسيسي وتسريع النموّ "500 ستارتبس" 500Startups في وادي السيليكون. وتضمّ شركة الإعلام "خرابيش" أوسع شبكات متعددة على "يوتيوب" في الشرق الأوسط. وبالرغم من إغلاق بعض شركات الألعاب الناشئة في الآونة الأخيرة، غير أنّ قطاع الألعاب في الأردن وفي السوق العربية ما زال في الطليعة، ويعزى الفضل في ذلك إلى نقابة القوى العاملة الأردنية المدعومة من الملك عبد الله الأردني وشركات ألعاب عالمية مثل "سوني" Sony، التي ستفتح هذا العام أستوديو لها في البلد.         

وتضمّ الأردن أيضًا "أويسيس500" Oasis500، وهي أوسع شركة لتسريع نموّ الشركات التكنولوجية في المنطقة، وقد خرّجت لغاية الآن 55 شركة ناشئة.  

سيستمرّ البنك الدولي من دون شكّ بدعم شركات تكنولوجية ناشئة مماثلة، وشركات أخرى خارج القطاع التكنولوجي بإمكانها تعزيز الاقتصاد الأردني.

أخِذت الصورة من Argenberg

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة