إنستاباج في مصر يسهّل على مطوّري التطبيقات عملية التبليغ عن مشاكل تقنية

اقرأ بهذه اللغة

إن سألت أي مستخدمٍ ما هو أكثر ما يكرهه في تطبيقٍ ما، فسيقول لك إنها "المشاكل التقنية" أو ما يعرف بـ bugs بالانجليزية. ولكن، بما أنّ أفضل مطوري البرامج في العالم ما زالوا يطورون برامج تحتوي على مشاكل تقنية، فالإبلاغ عن هذه الأخيرة يشكل جزءاً لا يتجزأ من عملية تطوير التطبيقات. والشركة الناشئة "إنستاباج" Instabug في القاهرة سهّلت الآن عملية الإبلاغ عن هذه المشاكل بشكل كبير.

كان لنا حديثٌ مع مؤسسي الشركة، معتز سليمان وعمر جبر في شهر أيلول/سبتمبر المنصرم، عندما أطلقا مشروعهما تحت اسم "إيه ستار أبس" AStarApps الذي تلقى دعمًا من حاضنة الأعمال "فلات6لابس" Flat6Labs في القاهرة. ومنذ تخرجهما من حاضنة الأعمال، غيّرا أموراً كثيرة أكثر من مجرد اسم الشركة. ويفسر معتز: "كان الإسم القديم مربكاً جداً للناس. واستمعنا لتعليقات المستخدمين وبسّطنا بعض الأمور ووسّعنا أموراً أخرى".   

أما واجهة الاستخدام الأساسية، فلا تزال الواجهة البسيطة نفسها. فما على المستخدم سوى أن يخضّ الجهاز ليبلّغ عن مشكلة تقنية، وذلك أمر هام جداً لأنّه لا يقاطع تجربة المستخدم. يضيف المستخدم بعد ذلك تعليقاً توضيحياً على صورة يلتقطها لشاشة التطبيق، بتدوير أو تلوين المعلومات ذات الصلة أو الخربشة قبل أن يُرسل هذا التعليق البصري إلى المطور؛ فكما يقول المثل، الصورة خيرٌ من ألف كلمة.   

كما أصبح دمج ميزة التبليغ عن المشاكل التقنية في التطبيق أسهل حتى من قبل؛ فما على المطور سوى أن يضيف سطراً واحداً من الشيفرات ولا تستغرق العملية بأكملها سوى دقيقة واحدة. من الميزات الأخرى الجديدة هي أن تقرير المشاكل التقنية الذي يُرسل إلى المطور بات يحتوي الآن على مزيد من المعلومات الضرورية للمطور حول تصحيح العلة المعنية وتتبعها.

وبات نموذج العمل أيضاً أبسط من قبل، مقدّماً نسخة مجانية للشركات الناشئة ونسخة مدفوعة للشركات الأكبر، على أنّ الخيار المدفوع يسمح بتعديل التصميم وشكل الصفحة عند الإبلاغ عن المشكلة. ذلك يسمح لشركات البرمجيات التي لديها تطبيقات بأن تضيف خاصية الإبلاغ عن المشاكل التقنية إلى تطبيقاتها المتوفرة في السوق، مع المحافظة على التصميم الخاص بها في الوقت نفسه. إنّها لإضافة ذكية بالفعل تفتح الأبواب على سوق أكبر بكثير وتزيد من منفعة التطبيق للمطورين الذين لم يعودوا بحاجة سوى إلى نسخة واحدة من تطبيقهم (بدلاً من نسخة منفصلة مخصصة للاختبار).   

بات تطبيق "إنستاباج" متوفراً الآن وعشرات المطورين يستخدمون هذه التقنية، معظمهم على الصعيد المحلي، والبعض الآخر دولي. كما وأن استراتيجية التطبيق التسويقية بسيطة أيضاً، وستبقى بسيطة إلى حين يتلقى جولة استثمار ثانية. وهو يستهدف شبكة تسريع النموّ الذي ينتمي إليها، إضافة إلى مواقع مخترقي الحسابات ومطوري البرامج حول العالم.

وبات التطبيق متوفراً الآن على نظامي تشغيل "أندرويد" Android و"آي أو أس" iOS، كما أن نسخة على "ويندوز 8" Windows 8 ستُطلق بحلول نهاية شهر نيسان/ أبريل. ويسعى الفريق أيضاً إلى جعل برنامجه يعمل مع أدواتٍ أخرى خاصة بإدارة المشاكل التقنية.

والجميل في تطبيق "إنستاباج" هو أنه يحلّ مشاكل فعلية يواجهها المطورون بطريقة بسيطة وفعالة. غير أنّ الشركة تواجه بعض التحديات.

فيقول سليمان في هذا الإطار: "التحديات التي نواجهها مرتبطة بشكل أساسي بإستراتيجية استهداف السوق والتمويل. فنحن نواجه تحدٍ في الوصول إلى المطورين حول العالم". لكنّه يشير أيضاً إلى أنّه بالرغم من الصعوبة التي تواجهها الشركة في نشر اسمها في السوق، "يرسل لنا أشخاص لا نعرفهم رسائل إلكترونية يخبروننا فيها أن خدمتنا تساعدهم فعلاً في حل مشاكلهم. وهذه الردود هي ما تجعلنا نكمل مسيرتنا".

تقدم بالفعل "إنستاباج" خدمة جيدة تلقى اهتماماً عالمياً، وجل ما عليها فعله الآن هو تسويق اسمها بين مطوري تطبيقات الهواتف وتحقيق نجاحات كبيرة للانطلاق بشكل فعلي.

لمن يهمه الأمر، قدّم مؤسسا "إنستاباج" حسماً لقرّاء ومضة من خلال الرمز“wamda250”.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة