البدائل المتاحة لقراءة الخلاصات الإخبارية بعد جوجل ريدر

اقرأ بهذه اللغة

Google Readerأعلنت "جوجلGoogle، في الثالث عشر من شهر آذار/مارس الماضي، أنها بصدد إيقاف خدمة قارئ الخلاصات الإخبارية الخاص بها، "جوجل ريدرGoogleReader، عن العمل كليا في الأول من شهر تموز/يوليو، وهي خدمة تمكّن المستخدمين من متابعة ما يتم نشره من محتوى في عدد من مواقع الإنترنت، فور نشره ومن مكان واحد. 

توفر خدمة الخلاصات الإخبارية وسيلة سهلة، عملية وموفرة للوقت تجعل من الممكن متابعة الجديد حول أمر ما من عدد من مواقع الإنترنت، دون الحاجة الى زيارة هذه المواقع بصفة منتظمة. وتعتمد فئة كبيرة من متصفحي الإنترنت على خدمة "جوجل ريدر" لمتابعة المحتوى المفضل لديهم، ويأتي الصحفيين، ورواد الأعمال والمهتمين بالأخبار على رأس قائمة المستخدمين. 

وكانت "جوجل" قد اطلقت خدمة الخلاصات الإخبارية "جوجل ريدر" في تشرين الأول/اكتوبر من عام 2005، وفي شهر حزيران/يونيو من عام 2007، إستحوذت الشركة على أكبر منافسيها في هذا المجال، في حينها، خدمة "فيد بيرنر" feedburner. وخلال السنوات الخمسة التي تلت ذلك، أصبح "جوجل ريدر" المنتج الأشهر في مجال متابعة الخلاصات الإخبارية.

ويتوفر عدد من الخدمات البديلة لمتابعة الخلاصات الإخبارية، بعضها من إنتاج عربي محلي والبعض الآخر خدمات أجنبية، لمن لا يستطيعون تغيير عادتهم في تفقد الأخبار من واجهة تطبيق موحدة:

  • تعد خدمة الخلاصات الإخبارية "فيدلي" Feedly هي أبرز الخلفاء المحتملين لـ"جوجل ريدر"، تقدم الخدمة الخواص نفسها في صورة مجانية، وإستطاعت بالإعتماد على تصميمها الجذاب وواجهة إستخدام الموقع القابلة للتخصيص أن تحصل على ٣ ملايين مستخدم إضافي خلال أسبوعين من الإعلان عن موعد إغلاق "جوجل ريدر".

  • يأتي تطبيق "أجندة ٢٥" Agenda 25 للهواتف الذكية من مصر، ويحاول التعامل مع قضية الزخم الإعلامي من الأخبار والآراء السياسية في مصر بعد الثورة. ويجمع مجموعات منتقاة من الأخبار، مقالات الرأي، مقاطع الفيديو والتدوينات القصيرة على "تويتر" و"فيسبوك" من مصادر عديدة، ويعرضها أمام المستخدم. ويستطيع التطبيق التأقلم مع طبيعة المستخدم وميوله، وإستنتاج المقالات والأخبار التي يفضل قراءتها بمرور الوقت ليعرضها له أولا. ولا يمكّن "أجندة ٢٥" المستخدم من إضافة مصادر إخبارية خاصة به، ما يجعله تطبيق يرتكز على سوق محدودة، هي سوق الأخبار السياسية المصرية.
     
  • يقدم موقع "أخبارك" Akhbarak.net بديلا آخر لمتابعة المقالات والاخبار طوره مطور مصري، هو عثمان أحمد عثمان، و تملكه في الوقت الحالي شركة "سرمدي" المصرية. ولا يختص "أخبارك" بالأخبار السياسية فقط، ولكنه يجمع محتوى إخباري متنوع يغطي كافة المجالات من عدد كبير من المصادر الإخبارية والصحف. وتقوم الخدمة بترتيب عرض الأخبار أمام المستخدم بحسب شعبيتها، وفقا لإقبال مستخدمين آخرين على قراءة الخبر، كذلك توفر الخدمة شريط إخباري لعناوين الاخبار الأكثر شعبية.
     
  • يغطي تطبيق آخر للهواتف الذكية، هو تطبيق "نبض" الإخباري، نطاقا جغرافيا أكثر إتساعا، حيث يجلب الأخبار من مصادر متعددة تغطي ١٣ دولة عربية مختلفة. ويمكن لمستخدم تطبيق "نبض"، الذي طورته شركة "ويف لاين ميديا"، تحديد إهتماماته الإخبارية، إختيار المصادر التي يفضلها من بين ما يتيحه التطبيق أو تحديد الدولة التي يريد أخبار تتعلق بها.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة