تاكو الألعاب تعلن عن الفائزين في مسابقة زنقة الثالثة

اقرأ بهذه اللغة

كشفت شركة "تاكو الألعاب" هذا الأسبوع عن أسماء الفائزين في مسابقة "زنقة" لتطوير الألعاب السنوية الثالثة، التي جذبت أكثر من ٣٢٥ مطوّر من كافة أنحاء المنطقة لتطوير لعبة إلكترونية مبتكرة في غضون ٩٦ ساعة فقط. وقامت جماعة مطوري الألعاب في مصر في تطوير المفهوم الأصلي لـ "زنقة تاكو" وهو عبارة عن منافسة مطوري الألعاب.

ووفقاً لـ سامر عباس، منظّم مسابقة زنقة والمسؤول عن إدارة مجتمع المطورين، فقد دفع تطور هذه المنافسة المجتمع الاقليمي الى تصميم مواد العلامة التجارية وتنظيم الفعاليات وتطوير الفكرة أكثر فأكثر. وأضاف "ثمة مجتمع ناشط وراء هذه الفكرة مما يضفي طابعاً ساحراً ومبهجاً على هذه التجربة."

تم تنظيم منافسة زنقة بين ١٤ و١٧ آذار/ مارس الماضي برعاية "يونيتيتيكنولوجيز" Unity technologies و"جايممايكر"  GameMaker و"ستينسيل"  Stencyl و"سكيرا" Scirra . واستطاع المطورون المشاركون اختيار العمل من منزلهم أو من الأستوديو الخاص بهم أو الانضمام الى المشاركين الآخرين في أحد مواقع المنافسة الستة، ألا وهي عمان والرياض والقاهرة والدار البيضاء وأبو ظبي والبحرين. حضر معظم المشاركين من المملكة العربية السعودية ومصر والمغرب والأردن، إلا أنّ المنافسة شهدت تمثيلاً من كل أنحاء المنطقة العربية وحتى من مطورين عرب من ألمانيا والصين.

 وتبيّن في نهاية المطاف، أنّ المغرب يضم بعض من أقوى المنافسين. وقال سامر عباس، "يملك المغرب أحد أكثر مجتمعات مطوري الألعاب نضوجاً في المنطقة العربية، هي ناضجة ومنظّمة بشكل جيد. وهذا ليس بالأمر المفاجئ إذ أنّ أستوديو "يوبيسوفت" Ubisoft studio متواجد في الدار البيضاء  منذ عام ١٩٩٨." وتعادلت لعبتان مغربيتان في المركز الثالث.

وتنافس المشاركون للفوز بالرخص وبلوحات تحكم الألعاب Sony PS Vita واشتراك مجاني لدروس الفيديو من "ديزاين ٣" Design3 بالاضافة الى عام من حقوق المفاخرة الاقليمية. على الرغم من أنه لم يتم منح أي جائزة مالية هذا العام الا أن ألعاب تاكو سجلت رقمًا قياسيًا من الألعاب التي تم تطويرها حديثاً والتي تم تقييمها وفقاً لستة معايير: الفكرة، والميزة وعامل الترفيه والصوت والرسومات والأداء العام.

وأكد سامر أن "منافسة هذا العام ركّزت على تمثيل مطوّر الألعاب في لجنة الحكم." وبالتالي، ضمت اللجنة ٧ حكّام من خبراء الألعاب ومطوريها المخضرمين في المنطقة العربية بما فيهم ممثلين عن "أيجيأنالشرقالأوسط" و"سعوديجيمر" و"يوبيسوفت" و"غايملوفت" Gameloft و"إلكترونيكسأرتس" Electronics Arts .

وفي النهاية، ابتكر المطوّرون أكثر من ٦٠ لعبة عربية الا أن القليل منها تم استبعاده عن المنافسة لتخطي الوقت المحدد. يمكنكم أن تجدوا وأن تختبروا جميع الألعاب علىهذاالموقع.

فائزو زنقة الثلاثة هم:

- "اللقاء" Reunion، لعبة رسوم متحركة مرعبة  تتضمن "مشاهد عنيفة وأصوات مخيفة"

- "أثر" Athar، لعبة يرسم فيها اللاعب درباً على الخريطة من أجل تحقيق نقاط محددة وابتكار التصاميم

- "إنسانيةضائعة"  Lost Humanity، لعبة يتخطى البطل فيها الصعوبات ويدير اللاعب شخصيتين معكوستين في آن واحد مما يجعل اللعبة أكثر تحدياً. وترتبط اللعبة بلعبة "إسأوأس"  S.O.S التي تجعل من مهمة اللاعبين الصمود في جزيرة مهجورة.  

ومن الجوائز الأخرى التي مُنِحت:

ولم تشارك لعبة سامر عباس "الخسارة" Loss في المنافسة لأسباب بديهية الا أن الفكرة جيدة: فمن أجل التقدّم في اللعب، يجب على اللاعب أن يخسر من قدراته بدلاً من اكتسابها. ولكل من لا يجيدون اللغة العربية، تتوفر لعبة "الأشياء الخفية" Hidden Objects التي لم تفز بأي جائزة، باللغة الانكليزية على الرابط هنا.

ستواصل شركة ألعاب تاكو وهي باتت الآن مبادرة من "أن ٢ في" N2V التقليد سنوياً على أمل أن تجذب المزيد من مطوري الألعاب العرب المتواجدين في المنطقة والمنتشرين في العالم.

الصورة: مأخوذة من "أول خارطة ٨ بت للمنطقة العربية" first 8-bit Arab World map بحسب ألعاب تاكو

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة