تجنّب هذه الأخطاء الخمسة عند التسويق لشركتك

اقرأ بهذه اللغة

إحدى الأمور الصعبة التي تواجهك عند تأسيس شركة ناشئة هي تحديد العناصر التي تجعل شركتك مميزة، مختلفة، مبهرة وملفتة، وجعلها منطقية ومفهومة بالنسبة للناس. يبدو الأمر سهلاً في البداية، لكن قليلة هي الشركات الناشئة التي تستطيع التحديد بشكل واضح ما الذي تقوم به، وكيف تتميّز عن غيرها وما القيمة المضافة لمنتجها.  

تظنّ أغلبية الشركات أنّ هذه العناصر تحدّد مرة وتُنسى، فتتجاهلها مع مرور الوقت، وتقوم بتعديلها حتى. ثمّ تبدأ بالتركيز أكثر على نموذج العائدات، والمنافسة، فتدخِل عندها التغييرات على موقع شركتك. وفجأة تغدو العناصر التي تحدثنا عنها بداية غير واضحة، ويصعب عليك تعريفها بسهولة.  

حان الوقت لتعاود التفكير بالأساسيات وتنظر إلى العناصر الأولية  كي تعرف حقًّا ما هو المنتج الذي تبيعه. وهنا بإمكانك الاستعانة بمساعدة المستشارين. (وقد قمنا في شركة "سبوت أون بير آر" للعلاقات العامة Spot On PR بتحديد ما هي الخدمات المناسبة التي تساعد  الشركات الناشئة على تحديد عناصرها الأساسية بكلفة مقبولة).

من أجل جعل فكرة شركتك جيدة، ذكيّة وواضحة، عليك أن تعرف كيف تجيب عن كافة الأسئلة التي قد تُطرح عليك، وعليك صياغة إرشادات واضحة لإقامة تواصل فعّال.

إليك خمسة أخطاء غالبًا ما يرتكبها الرياديون عند التسويق والتحدث عن شركاتهم الناشئة:

1.   التركيز على ما يهمّك لا على ما يهمّ زبائنك

إنّ الأسباب التي قد تدفعك إلى تأسيس شركة رائعة قد لا تشبه تلك التي تدفع زبائنك إلى تجربة خدماتك أو منتجاتك. لعلّ أكثر خطأ شائع هو اللغة التسويقية التي تستخدمها عند التوجه إليهم، فأنت من دون أن تدري تخفي الفوائد الحقيقية لشركتك وتغطيها بكلامات فارغة. وصّل فكرة شركتك بشكل جيد واحرص على إظهار الفوائد بوضوح.

2.   إظهار نقاط الضعف

كثير من الشركات تصرّح وتقول "لدى فريقنا 150 سنة من الخبرة...". أنت تتحدث عن خبرة فريق عملك مجتمعة، لا عن خبرة شركتك. والأمرين مختلفين. لذلك كن واضحًا ولا تضلّل المستمع في كلامك، بل اعثر على وسيلة أخرى للفت انتباهه.

3.   إكثار المعلومات

تكمن المهارة في إيصال المعنى بشكل واضح مع استخدام عدد كلمات أقلّ. عندما تعرّف عن شركتك الناشئة، الأهمّ هو الإجابة عن التالي: ماذا تقدّم، كيف تعمل، ولمَ تهمّ الزبون. أمّا الإكثار من الكلام، عدم إعطاء جواب واضح وذكر معلومات ليست ضرورية سيضيّع وقتك ووقت غيرك. عدم تحديد أولوياتك سيخفي رسالتك الحقيقية ويربك الناس في وقت تكون بحاجة ماسة إلى أن يفهموك. لذلك، تكلّم عن المهمّ أولاً واترك الأمور الثانوية لما بعد.

4.   طريقة مخاطبة جمهورك

قد تتوجه إلى جمهورك على الإنترنت بنبرة تفاؤل وتظنّ أنك ستنقذ الإنسانية، لكن هل هذه هي النبرة التي تريد حقًّا اعتمادها؟ للشركات "نبرة" خاصة تعكس علامتها التجارية، وعملها، وعند توجهك إلى الجمهور، عليك التوجّه بنبرة تلائم جمهورك أكثر لتتميز عن منافسيك من خلالها.   

5.   الاتساق هو الأهمّ

من المهمّ أن تعكس شركتك المبادئ والقيم التي حدّدتها، وأن تظهر هذه المبادئ والقيم من خلال الصور والمحتوى. وكلّ ما يجده الزائر على موقعك يجب أن يعبّر عنها، ومن هنا ضرورة أن تكون متسقًا. فإن كان ما يميّز شركتك هو الخدمة السريعة على سبيل المثال، ركّز على ذلك دائمًا. وما إن توضح محور تركيزك، سيسهل اكتشافك ومشاركة محتواك، وسيزيد التفاعل مع زبائنك، وستبقى على تواصل معهم.  

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة