فعاليتان لتعزيز الويب المغربي

اقرأ بهذه اللغة

لا تتوقف فعاليات الشركات الناشئة التقنية في المغرب لبرهة، حتى ولو في شهر رمضان. بل على العكس، تُعقد اثنتان من أهم الفعاليات في عالم الويب المغربي في هذه الفترة من كل عام وهما "جيك فطور" Geek Ftour و"فطور 2.0" Ftour 2.0. عندما أُطلقت هاتان الفعاليتان في العامين 2010 و 2011 على التوالي، لم تكونا سوى مناسبتي تعارف لمجتمع الويب المغربي في المقاهي. غير أنّها تطوّرت كثيراً منذ ذلك الحين. فقد جمع "جيك فطور" و"فطور 2.0" هذا العام حوالى 500 شخص من عشاق الويب حول القيم المشتركة، التشارك والتعايش، ولكن، في بيئتين مختلفتين.

"فطور 2.0"، فطور لخبراء الويب  

تميّز "فطور 2.0" الذي نظمه نادي وسائل الإعلام الإجتماعي "Social Media Club" في 17 تموز/يوليو ببساطته. جمع هذا اللقاء ما بين حوالى مئة شخص، محترفين بأغلبيتهم. ودُعي المشاركون قبل الإفطار إلى المشاركة في حلقات عمل متنوعة تركز على العمل المشترك، من دراسة خطوط الكتابة إلى الموسيقى، مروراً بكرة المضرب، وذلك لتعزيز الروح المجتمعية. ثم اجتمع المشاركون بعدئذٍ حول مائدة الإفطار لتبادل الأحاديث وحضروا عرضاً موسيقياً.

"جيك فطور"، لقاء أدمغة المستقبل

اختلف إطار فعالية "جيك فطور"، حيث نظمت هذه الفعالية "إفينتو" Evento، شركة ناشئة شابة ما زال مؤسسوها طلاباً، في 27 تمور/يوليو. وقد تميّز "جيك فطور"، تماماً مثل الشركة التي نظمته، بطابعه الشبابي أكثر من "فطور 2.0" إذ تخللته نسبة طلاب أكبر بكثير. 

جمع الفطور حوالى 400 شخصٍ وقد ولّد حماساً كبيراً عند المشاركين. قبل الإفطار، كان هناك مباراة على لعبة فيديو. وبعد الإفطار، كان هناك سلسلة محاضرات تحت عنوان "إيجنايت" Ignite، وهو نموذج دولي يتكون من سلسلة من المحاضرات القصيرة المتتالية، مدة الواحدة خمس دقائق وتُعرض في كل منها 20 شريحة عرض  لمدة 15 ثانية الواحدة.

وقد تعاقب على الحديث عشرة متحدثين تطرقوا إلى مواضيع تميزت بتنوعها متراوحةً بين عملة "بيتكوين" الرقمية Bitcoin، وكيفية تحسين المغرب، ولغة عشاق التكنولوجيا المغاربة (أهي الفرنسية أم العربية؟).

وللاستراحة بين العرض والآخر، تخللت محاضرات "إيجنايت" عرضاً للمواهب سمح للمشاركين باكتشاف مواهب جيرانهم على الطاولة.

رغبة تشارك معدية

نُظم "جيك فطور" للمرة الأولى هذا العام في الخارج، في الجزائر. وقد جمع "جيك فطور الجزائر" هذا العام في 20 تموز/يوليو مئتي شخص في الجزائر العاصمة. فكم سيبلغ هذا العدد العام المقبل؟

وما يجدر ذكره أيضاً هنا هو أنّ مجتمع الويب المغربي لم يكتفِ بالدار البيضاء والرباط، بل يسعى إلى التوسع ليشمل مدناً أخرى مثل مراكش. لذا ينظم هذا السبت 3 آب/أغسطس "ويبو مراكش فطور" Webomarrakesh ftour، الإفطار الأول المعد ليجمع ما بين مجتمع الويب والمطورين والمصممين والطلاب وعشاق التكنولوجيا.

ولعل أبرز ما يمكن استنتاجه من هاتين الفعاليتين هو رغبة المشاركة لدى الشباب وحاجتهم إلى ذلك.

مطورو تطبيقات، مسوقون، صحفيون، أصحاب شركات، شباب وطلاب، كلهم أبدوا رغبة في تغيير الأمور والتشارك والاستمرار في بناء عالم الويب المغربي وتعزيزه.

للسير قدماً، يجب على هذا المجتمع الشاب أن يتبادل المعلومات وأن يتعلم الواحد من الآخر وأن يتساعد على بناء نفسه. وقد تمكنت فعاليتا "جيك فطور" و"فطور 2.0" من مواجهة التحدي الأول المتمثل بالتبادل. لا يبقى الآن سوى المرحلتين الأخرتين: التعلّم والبناء.

من الضروري جداً الاستفادة من هذه الأوقات للتشارك وهذا الأخير يهدف أولاً إلى مساعدة الجهات المعنية على التعلم من بعضها البعض، والتكاتف لبناء ثقافة معلوماتية متينة، مثل فعاليات vendredit.com التي انطلقت اليوم، وثانياً إلى الاستمرار في ترسيخ القيم المهمة مثل التشارك والتجرّد والرغبة في التعلم والتقدم، على أمل أن تتمكن هذه الفعاليات من تحويل المعنيين من مستخدمي التكنولوجيا إلى صانعيها، ومن التعمّق بما هو متوفر الآن للخروج بخدمات جديدة تتوافق مع توقعات المغاربة المحلية.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة