اثنتا عشرة وسيلة لأخذ استراحة في العمل

اقرأ بهذه اللغة

سواء كنت تكتب تقريرًا طويلاً أو تدخل مئات الأسماء في قاعدة بيانات أو تتعامل مع زبون صعب، فيجب أن تأخذ أحيانًا استراحة قصيرة وتستجمع قواك. 

وحين تجد نفسك عاجزاً عن الكتابة أو عالقاً في مشروع معيّن، عليك التوقّف عمّا تقوم به وفصل نفسك عن الوضع الذي أنت فيه والعودة لاحقاً منتعشًا ومنشطًا.

ولكن بدلاً من تضييع الوقت في البحث عن أصدقاء قدامى على فايسبوك، حاول أن تشغل نفسك بأمور أكثر إنتاجية. وإليك اثنتا عشرة خطوة مثمرة لأخذ استراحة في العمل، العثور على مصدر إلهام جديد والحصول على المزيد من الطاقة لمواصلة عملك. 

1 ـ شاهد فيديو من مؤتمرات "تيد" 

أحاديث "تيد" TED تقدم شيئاً ما لكل شخص بيننا حيث أنها تغطي مجموعة كبيرة من المواضيع. لذلك أوصي بأن تقوم بالبحث عن موضوع ليس له علاقة باهتماماتك الحالية أو خبرتك. فيجدر بك أن تكتشف أمراً لم تعرفه من قبل. وعادة لا تتجاوز هذه الفيديوهات العشر دقائق وهي تشكل طريقة عظيمة لتحدي أفكارك السابقة والحفاظ على اندفاعك لتتقدم في عملك. وإن لم تكن واثقاً من أين تبدأ، تحقق من لائحة الـ 20 حديثًا الأكثر مشاهدة على "تيد" أو لائحة من  أربعة أحاديث لـ "تيد" قدّمها رواد أعمال عرب. 

2 ـ اقرأ مقالاً أو كتاباً جديداً 

خلال استراحتك من العمل، خذ بعض الوقت لرؤية ما الذي يجري في العالم من حولك. اختر بعض مصادر الأخبار على الإنترنت أو المحمول، التي تثير اهتمامك أو تغطي ما يجري في مجالك واقرأها. يحب فريقنا أن يستخدم تطبيقات تجمع لك الأخبار على المحمول مثل "نبض"  و"بالس" Pulse و"نيوز 360" (news360) لمعرفة آخر الأخبار. وأنا أحب دائماً أن أعرف ما الذي يتحدث عنه الآخرون في المجال الذي أعمل فيه. فإن عثرت على كتاب جيد، اقرأ فصلاً أو مقطعاً أثناء استراحتك. وبإمكانك الاطلاع على الكتاب الجديد لكريس شرودر، وإليك لائحتنا من 15 كتاباً لرواد الأعمال.   

3 ـ تتبع الحركة على موقعك 

من الجميل دائماً أن تستخدم أدوات تحليلية لمعرفة ما هي الأمور التي يتم قرائتها أكثر على موقعك أو التي يزورها ويشاركها الناس أكثر. وإليك بعض الأدوات التي تساعدك على ذلك إن كنت مسجلاً فيها: "ووبرا" Woopra و"بارسي لي" Parse.ly و"تشاربيت" Charbeat)أو اتجاهات وتحليلات جوجل لرؤية تقدم موقعك. أما إن لم تكن مسؤوليتك ولكنك مهتم فعلاً بأن تعرف، يمكنك ببساطة أن تلجأ إلى جوجل لرؤية ما يقوله الآخرون عن عملك وكيف يُنظر إلى شركتك على الإنترنت، كما يمكنك أن تعثر على ردود فعل غير متوقعة يمكن أن تساعدك في تحسين علامتك التجارية. 

4 ـ اقرأ ما يشاركه متابعوك 

إلى جانب رؤية نشاط شركتك، تحقق مما يتحدث عنه معجبوك على شبكاتهم الاجتماعية الخاصة، واقرأ ما ينشرونه من تغريدات وما يشاركونه وتحقق مما إذا كان بإمكان شركتك أن تلائم اهتماماتهم وأن تنضم إلى المحادثة. وبالإضافة إلى بناء علامتك الخاصة، من المثير للاهتمام المشاركة في آخر المحادثات في مجال عملك. لذلك انقر على "إعجاب" على صفحات أخرى وتابعها وتفاعل معها وقم ببناء سمعة لك كعضو محترم وناشط في مجالك. 

5 ـ نظّم نفسك

حين تكون منهمكاً بإنجاز أعمالك، من السهل جداً أن تتكدّس الأوراق على مكتبك أو في مكان عملك. فإن كان لديك بعض الوقت للاستراحة، نظّف مساحتك لجعلها جذابة للآخرين ومؤاتية لتساعدك في العمل على أفكار جديدة. وقد تكون فكرة جيدة أن تقوم بجولة على رسائل إلكترونية لم تجب عليها كي تتأكد من أنه لم يَفُتكَ شيء. تخلص من الأمور التي لا تحتاج إليها إن كان على مكتبك أو على حاسوبك. ولا تخشى أن ترمي أموراً لم تعد بحاجة إليها أبداً. 

6 ـ اطرح أسئلة على زملائك 

أحياناً قد يكون المساعِد أو المرشد الأفضل جالساً إلى جانبك تماماً. لا تخشى الابتعاد عن مكتبك أو مكان عملك للتحدث مع المحيطين بك. قد يكون هذا الأمر فعالاً بشكل خاص في مساحة عمل مشتركة حين يكون كل شخص يعمل على مشروع مختلف تماماً. لذلك ابتعد لبعض الوقت عن مكتبك وتحدث مع جارك عمّا تعمل عليه واسأله عمّا إذا كان لديه أي اقتراحات حول مشروعك أو ببساطة استمع إلى تجربته السابقة. قد تكسب بذلك صديقاً جديداً أو مرشداً وستبني علاقة أكثر ودية مع زملائك. 

7 ـ ابحث عمّا يلهمك 

ثمة الكثير من الأمور التي تلهمك خارج قطاعك. ادخل شبكة الإنترنت وابحث عن مصممين بارزين أو فنانين محليين وعن عملهم أو حتى ابدأ برسم مخططات لنفسك للتعبير عن إبداعك. فإن رؤية إبداعات الآخرين قد تحفزك على إطلاق العنان لإبداعاتك الخاصة. خذ وقتك للتحقق من أعمال الآخرين إن كان في الفن أو الموسيقى أو التقنية للعثور على مصدر إلهام لعملك الخاص. 

8 ـ حدّد مهاماً وأولويات للمدى القصير 

حين يتكدّس العمل، من السهل أن تنسى أولوياتك وقد تتكدس مهام صغيرة في طريقك. لذلك خذ بعض الوقت كل يوم لتحديد أهدافك اليومية والأسبوعية بشكل واضح كي تبدأ بشطب المهام التي أنجزتها وحتى المهام الصغيرة التي يمكن أن تضيع في الفوضى. والأفضل هو إنجاز كل هذه المهام بشكل تدريجي لذلك قسّم الأمور إلى مهام صغيرة وقم بتنفيذها.   

9 ـ اشترك بدورة تعليمية على الإنترنت 

ثمة الكثير من الدورات التعليمية المتوفرة على الإنترنت التي تجعلك تتحرك بالوتيرة التي تريدها وحتى إنجاز مهامك في مدد قصيرة. لذلك ابحث على الإنترنت للعثور على مهارة جديدة قد تكون مهتماً باكتسابها وتحقق مما إذا كان هناك دورة تعليمية متوفرة على الإنترنت من أجل تعزيز مهاراتك الخاصة. فعلى سبيل المثال تُعلّم "كود أكاديمي" Codeacademy المستخدمين التشفير مجاناً وبإمكانهم إيقاف الدورة والعودة من جديد لاحقاً. أما "يوداسيتي" Udacity فتقدم دورات تقنية يمكنك أن تنجزها في وقت قصير وثمة آلاف الدروس الجماعية الإلكترونية المفتوحة المصادر. لذلك حدد المهارات التي تنقصك وابدأ بتحسينها في وقت فراغك. 

10 ـ اكتسب عادات صحية 

من المهم أن تمدد ساقيك وتحرّك دمك وتتحرك في المكان بدلاً من أن تجلس أمام شاشة الكومبيوتر طوال اليوم. وخلال استراحتك، يستحق الأمر أن تذهب إلى أقرب ناد رياضي لكي تقوم بتمارينك اليومية. وإليك 10 أسباب لمَ الرياضة تساعدك في عملك. فإن أردتُ جرعة طاقة فيمكنني أن أستمتع بوجبة صغيرة صحية أو أن أرتشف فنجان قهوة أو أشرب كوب ماء. اعثر على طرق تبقي طاقتك عالية واستعد طاقتك بشكل صحي للبقاء مركزاً وملتزماً طوال اليوم. 

11 ـ وسّع شبكتك على الإنترنت 

يعتبر البعض أن شبكات الإعلام الاجتماعي هي مجرد مضيعة للوقت. ولكن منصات مثل "لينكد إن" يمكن أن يكون لها تأثير كبير على مسيرتك المهنية. وأنا شخصياً أحب أن أتحقق منها كل يوم فقط كي أرى ما الذي يتحدث الناس عنه ومن يلتقي بمن والحفاظ على علاقاتي مع أشخاص التقيت بهم شخصياً. هذه طريقة عظيمة لبناء علاقات أو لمعرفة ما إذا كان الآخرون أقرب إليك مما كنت تعتقد.

 12 ـ خذ وقتاً للعثور على مجال إبداعك الشخصي 

ولست مضطرًّا إلى القيام بأي شيء خلال استراحتك. فدماغك يحتاج أيضاً إلى الراحة. وقد أظهرت الدراسات بأن المزيد من الراحة تقود إلى إنتاجية أكبر، وأوصت بعضها بأن نأخذ قيلولة لنصف ساعة في بداية فترة بعض الظهر يومياً كي نستيقظ نشيطين لباقي اليوم. وبإمكان أعضاء الفريق أيضاً أن يتوقفوا عن العمل ويأخذوا وقتاً للاسترخاء قليلاً وإعادة التركيز وجعل الجميع يعاودون العمل بنشاط. ويحتاج كل منا إلى بعض وقت الهدوء بين الحين والآخر من أجل إعادة شحن طاقتنا وفصل أنفسنا عن عملنا. ومن يعلم، أثناء مراجعتك لما جرى في يومك قد تكتشف من جديد تفصيلاً فاتك أو فكرة تستحق أخذها في الاعتبار.  

أخبرونا في قسم التعليقات أدناه إن كان لديك أي نشاطات خلال استراحاتك تكون مفيدة ومنعشة لك. 

أخِذت الصورة من صفحة برنامج The Office على فايسبوك.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة