كيف استفاد رواد الأعمال من مخيم أوايسس500 التدريبي في بيروت

اقرأ بهذه اللغة

 في سياق انتشارها الاقليمي، نظمت شركة "أوايسس500" Oasis500، مسرّعة النمو الأكبر في المنطقة مخيمها التدريبي الثاني خارج عمان، الذي جمع بين 45 رائد أعمال في بيروت هذا الأسبوع. 

جاء هذا المخيم التدريبي من بعد الذي نُظم في رام الله في شهر حزيران/يونيو الماضي، وامتد على خمس أيام تخللها مجموعة من ورش العمل والمحاضرات التي تناولت مواضيع حول كيفية عرض الفكرة للمستثمر، بناء فريق عمل، تطوير نموذج العمل، والتركيز على النمو.

وشارك في المخيم الذي نُظم في مساحة عمل Coworking+961 في منطقة سرسق رواد أعمال من بيروت، ثلاث منهم قطعوا المسافة من سوريا وواحد من المغرب من أجل المشاركة.

ويشكل مخيم "أوايسس500" التدريبي الخطوة الأولى التي على رواد الأعمال المرور بها قبل ان يصبحوا جاهزين لعرض فكرتهم والتقدم للحصول على تمويل من مسرعة النمو. وفي الأسابيع المقبلة تنظم "أوايسس500" مسابقة عرض الأفكار في بيروت لاختيار الشركات الناشئة التي سيستثمر فيها في دورته المقبلة. "اذا كانت كل الأفكار رائعة سنستثمر بها كلها. ان لم تكن ولا واحدة جيدة لن نستثمر بأي منها"، يقول عمر الشريف، المسؤول عن التسويق لدى "أوايسس500"، الذي عمل عن كثب مع كل المشاركين خلال المخيم.

وقد تفاجأ الشريف بنوعية المشاركين والأفكار التي عرضوها. "يتمتع هؤلاء الرواد بنشاط وأفكار كبيرة وهم يقومون بعمل رائع. بعض الأفكار تحتاج الى التطوير أكثر قبل تقدمها للحصول على استثمار وبعضها أكثر جهوزية للاطلاق والانتشار على صعيد اقليمي،" يقول الشريف.

المرونة والشؤون المالية والتشارك

لقد تحدثنا مع مجموعة من الرياديين الذين شاركوا في المخيم ولاحظنا ان معظمهم يتفق على ثلاثة عناصر رئيسية تعلّموها خلال المخيم وهي: المرونة في العمل، التعامل مع الحسابات المالية وأهمية التشارك.

علاء شهيب، رائد أعمال لبناني صاعد، ومحرر اللغة العربية سابقاً لدى "ومضة"، يعمل حالياً على اطلاق شركة تعنى بالرسوم المتحركة. "أهم ما تعلمته خلال المخيم هو ان أعتمد مقاربة مرنة خلال تحديد أهدافي ومعالجة المشاكل،" يقول شهيب.

"لقد تعلمنا كيف نقوم بحساباتنا المالية"، وهو جزء أساسي من ادارة شركة ناشئة، يقول فراس وزنة، الشريك المؤسس في "مينافرسيتي" MenaVersity

كريم منيمنه، وهو رائد أعمال لبناني، عاد من كندا للعيش في لبنان واطلاق تطبيق للعلامات التجارية على فايسبوك، قال ان العمل ضمن مجموعات ساعد رواد الأعمال على مشاركة أفكارهم والاستفادة من آراء مختلفة لحل المشاكل.

عثمان قدسي، الذي انتقل مؤخراً من سوريا، يعمل على موقع التعارف "اتعرّف" Et3arraf يوافق على هذا الموضوع أيضاً. "لقد أتيت بعقلية انه يجب ان أُبقي فكرتي لنفسي، وأنا أغادر المخيم مقتنعاً بأهمية مشاركة الأفكار منذ اليوم الأول،" يشرح قدسي.

فيصل الفكهاني، وهو مدير خدمة الزبائن لدى Raghunter، يقول ان الدرس الذي تعلمه خلال هذه الأيام الخمس هو ان "كل الأفكار تحمل امكانية النجاح، ولكن ذلك لا يعتمد على الفكرة فقط، بل الأشخاص. لا يهم ما هي الفكرة، فالأشخاص الذين يطبقونها هم مفتاحها للنجاح."

من خلال تنظيم مخيمهم في دول عدة من المنطقة العربية، تعمل "أوايسس500" Oasis500 على رفع نسبة تأثيرهاo في دعم رواد الأعمال وحثهم على تخطي قدراتهم. "نحن نحاول توجيه وارشاد الرياديين بدلاً من تعليمهم ووعظهم، ونعطيهم كل الامكانيات الموجودة في المنطقة. اذا هم استفادوا نكون قد حققنا أهدافنا،" يقول الشريف. [ملاحظة: صندوق ومضة بنى شراكة مع "أوايسس500"].

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة