الأنطربرونور الصغير يركّز على جوهر شركته الناشئة

[عربي]

خلال تأسيس شركة ناشئة، يسهل على رائد الأعمال التأثر بالتوجهات الشعبية أو المشاريع التي تدرّ عائدات سريعة. لكن إن كان هذه التوجهات لا تتناسب مع نطاق عملك، فاعتِمادها قد يؤذي علامتك التجارية وسمعتك.

ومن المغري جدًّا الابتعاد عن شغفك الحقيقي والانتقال إلى شيء آخر يدرّ لك المال بسرعة، ويرضي المستثمرين أو يجذب شركاء جدد. لكن إن فقدت تركيزك وأهملت الأمور الهامة، فقد ينعكس ذلك سلبًا على مشروعك ويدمّر مهمتك الأصلية. وتمامًا مثل الأنطربرونور الصغير، فإن المبتكرون في العالم العربي يخلقون أحيانًا مشاريع لا تتماشى مع ما يرضيهم، لكنها ترضي زبونًا في شركة ما، أو تدرّ لهم المال سريعًا. وما من شكّ أن العمل على مشاريع جانبية هو أمر مربح وجيد، شرط ألاّ تخسر شركتك الناشئة لاكتساب مال سريع.  

إذًا، هل التخصّص في أمر معين فقط جيد لشركتك الناشئة؟ هل عملت على مشاريع لا تناسب أهدافك فقط لجني المال؟ شاركنا تجربتك في خانة التعليقات ادناه.

 

اقرأ بهذه اللغة

شارك