دي-كيميا أول شركة تنشأ من جهود الجامعة الأمريكية في مصر

اقرأ بهذه اللغة

بعد تكثيف جهود الجامعة الأميركية في القاهرة لانشاء رابط فعال بين الأكاديميا وريادة الأعمال، أنشئ أول عمل تعاوني بين المؤسسات التعليمية في مصر ومجتمع الصناعة. فقد أعلنت الجامعة الأمريكية بالقاهرة AUC في نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي عن إطلاق أول شركة صناعية تكنولوجية مصرية من تحت عباءة الجامعة على شكل Spinoff وهي شركة "دي-كيميا" للتحاليل المتطورة D-Kimia.

وتملك الشركة الناشئة حقوق استخدام تقنية جديدة لتشخيص فيروس الكبد الوبائي "سي"، الذي يؤثر على حياة أكثر من 170 مليون شخص حول العالم ويصيب في مصر 22% من السكان وهي من أعلى نسب الإصابة بالمرض في العالم، بتكلفة أقل من نصف تكلفة التشخيص الحالية وبكشف النتيجة خلال ساعة واحدة.

وقد منحت الجامعة شركة "دي-كيميا" رخصة حصرية لاستخدام أربع براءات اختراع تكنولوجية تم انتاجها بمعمل التشخيص والعلاج المبتكر بالجامعة تحت إشراف الدكتور حسن عزازي بعد أربع سنوات من العمل والتجربة على 150 مريضا.

ومن الملفت أنه في وسط الأحداث السياسية والوضع الأمني غير المستقرة في مصر، تمكنت "دي-كيميا" من الحصول على استثمار بقيمة نصف مليون دولار في المرحلة الأولى، من مستثمرين مصريين وثالث عربي.

ومن خلال هذه الخطوة تمهد الشركة الناشئة الطريق لانضمام قطاع الأكاديميا الى سوق الصناعة والتجارة المصرية، حيث الكثير من الاختراعات غالباً ما تبقى حبيسة المعامل والأدراج في ظل غياب من يسوق لها لدى رجال الأعمال وجهات التمويل لتطبيقها على أرض الواقع. وذلك على الرغم من أن قانون تنظيم الجامعات يتيح للجامعات المصرية إنشاء شركات ومشاريع استثمارية أيضا تفيد الجامعة.

وذكر الدكتور عمرو سلامة، وزير البحث العلمي الأسبق ومستشار الجامعة الأمريكية، أنه وبالرغم من الطاقة المهولة التي يحملها البحث العلمي لمصر، هناك 125 ألف باحث يعملون في 318 مؤسسة والغالبية العظمى (71%) تعمل في مجال التعليم، ثم الإنتاج بنسبة 16,2% والبقية 12,5% في مجال الخدمات العامة.

وأشار سلامة إلى أهمية بعض إنجازات البحث العلمي في مصر مثل نجاح استخدام تكنولوجيا الضوء لعلاج الأمراض الخبيثة بدلا من العلاج الكيميائي، ونجاح مؤسسة "مصر الخير" في التوصل إلى أول علاج لمرضى السكري باستخدام الخلايا الجذعية.

ومن المنتظر أن يخرج المنتج للسوق خلال عام تزيد خلاله عدد معامل أمراض الكبد المتعاقدة مع "دي-كيميا" على استخدام المنتج حيث تسعى الشركة لتوسيع عدد المتعاملين معها من معامل طبية وعيادات طبية، كما قال كريم حسين، المدير التنفيذي للشركة والذي رسيت عليه إدارة الشركة من بين عدد من المتقدمين للجامعة. وقد عمل حسين سابقا في بعض الشركات المرتبطة بالرعاية الصحية والتكنولوجيا العالمية مثل شركة "WebMD" وهو حاصل على الدكتوراة في العلوم من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

الشركة الجديدة مسجلة كشركة دولية وستفتح فرعا لها بالولايات المتحدة، حيث أن السوق الأمريكية من أقوى الأسواق في التحاليل الطبية، فحسب القائمين عليها، تهدف الشركة لخدمة مصر والعالم بتطوير التكنولوجيا في مجال الرعاية الصحية والمنافسة عالميا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة