سعر العملة الرقمية بيتكوين يتجاوز المئتي دولار رغم إقفال السوق السوداء

اقرأ بهذه اللغة

تجاوز سعر العملة الرقمية "بتكوين" Bitcoin المئتي دولار كما هو متداول على "أم تي. غوكس" Mt. Gox، إحدى أكبر منصات التداول بعملة "بتكوين" على الانترنت، على أن هذا السعر هو الأعلى التي سجلته العملة في الأشهر السبع الأخيرة والمرة الثانية التي تخرق فيها هذا المستوى.

كانت عملة "بتكوين" مستخدمة في السابق في موقع السوق السوداء السري "طريق الحرير" Silk Road قبل أن يغلق عملياته مكتب التحقيقات الفدرالي مؤخراً وقبل أن يتم اعتقال مؤسسه روس ويليام ألبريكت. تأثر سعر "البتكوين" كثيراً في البدء، حتى أنه انخفض من 140 دولاراً تقريباً إلى 110 دولاراً، ثم عاد بسرعة ليصعد إلى 125 دولاراً (كما هو متداول على "أم تي. غوكس"). وفي حين أن مشككين كثر توقعوا أن تكون هذه بداية انتهاء عصر "بتكوين"، صعد سعر هذه العملة الآن إلى أكثر من 200 دولار (في وقت كتابة هذا المقال) ليبلغ أعلى نقطة له منذ أبريل/نيسان المنصرم.

يأتي هذا الخبر ليفرح بالطبع قلوب هواة هذه العملة والمستثمرين فيها، ولكن، في ظل آخر المستجدات التي طرأت على استخدامها – ما الذي تسبب بهذا الارتفاع؟ ربما كان أثر إغلاق "طريق الحرير" إيجابياً على العملة في النهاية.

في حين أنّ كثيراً من أوائل معتمدي "بتكوين" كانوا من مستخدمي موقع "طريق الحرير"، إلا أن اقتصاد "البتكوين" أثبت عن مرونته بهذه القفزة في سعره بعد إغلاق المنصة، مظهراً إلى حد ما أن "طريق الحرير" لم يكن العامل الوحيد الذي يبقيه على قدميه. وربما قد عزز ذلك ثقة الناس بـ "البتكوين" وأقنع مزيداً من معتمدي العملة ورواد الأعمال والشركات التجارية باستخدامها ولكن، بطرق شرعية هذه المرة. فقد أعلن عملاق الإنترنت الصيني "بايدو" Baidu في 14 أكتوبر/ تشرين الأول أنه بدأ الآن يقبل "البتكوين" كطريقة دفع لـ "جايسول" Jaisule، ذراعه المختصة في خدمات الحماية والأمن على شبكة الإنترنت، وذلك قد أعطى من دون شك دفعة إيجابية لتداول "البتكوين" في الصين وساهم في ارتفاع سعرها مؤخراً.

وما يثير الانتباه هو أنه وفقاً للأرقام التي ينشرها موقع "بتكوينيتي" Bitcoinity، ازداد التداول بعملة "بتكوين" في "بي تي سي الصين" BTC China، منصة تداول "بتكوين" الأكبر في الصين وتضاعف بعد أيام قليلة بعد إعلان "بيدو". وقد ازدادت حصة "بي تي سي الصين" من تداول "بتكوين" في السوق من 11% إلى 22% في 16 أكتوبر/تشرين الأول لتبلغ 30% الآن، أي أكثر من حصة "أم تي. غوكس" و"بتستامب" Bitstamp، منصتي تداول "بتكوين" الأكبر حتى اليوم، علماً أنّ رأسمال "بتكوين" الحالي يبلغ 1.9 مليار دولار.

وفي حين أن كثيراً من المتاجر الصغيرة والحانات والمنصات الإلكترونية من حول العالم قد بدأت تقبل بـ "بتكوين" ("ووردبرس" Wordpress تقبل "البتكوين" مثلاً) كطريقة دفع، ما زال تقلب سعر هذه العملة المشفرة وعدم نضجها الكافي في السوق وصعوبة شرائها من التحديات القليلة التي تقف أمام توسع رقعة استخدامها – مع أن منصات التداول التي تسهل هذه العملية في تزايد يوماً بعد يوم. ومع توقع انخراط مزيد من الشركات التجارية في المستقبل مثل ما فعلت بـ "بايدو"، قد يستمر سعر "بتكوين" واعتمادها في السوق في الارتفاع أكثر فأكثر.

تُظهر هذه التطورات الأخيرة أنّ "بتكوين" مستمرة في بناء الزخم في أسواق هامة متقدمة وناشئة على حد سواء مثل الصين وأنها تزداد نضجاً مع تزايد داعميها ومعتمديها من أفراد وشركات. ولكن، بالرغم من أنّ "بتكوين" تحولت من كونها فكرة غير مُثبتة في العام 2009 إلى تلقيها رأسمال في السوق يبلغ 1.9 مليار دولار في أقل من خمس سنوات، ما زال المستقبل يحمل لها الكثير من الشكوك في طياته، في وجه النظم التي يُحتمل أن تُفرض على السوق في المستقبل أو الأثر غير المباشر لظروف غير متوقعة قد تطرأ على الاقتصاد الكلي.

الصورة: antanacoins.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة