لاين تستعد لاكتتاب عام بقيمة 28 مليار دولار. هل تنافس واتساب في المنطقة؟

اقرأ بهذه اللغة

بعد طرح "تويتر" اسهمته في البورصة التي قدّرت قيمتها بـ16 مليار دولار، يستعد العملاق الياباني "لاين" LINE، للاكتتاب العام في أواخر العام الحالي بقيمة 28 مليار دولار. 

"لاين"، وهي منصة مختصة بالتواصل عبر الموبايل، لديها 200 مليون منتسب. قد يبدو هذا الرقم صغير بالنسبة لمستخدمي "واتساب" Whatsapp وهم 300 مليون أو مستخدمي "تويتر" الـ218.3 مليون، ولكن لا يتعدى عمر "لاين" السنتين، ما يجعل منها الشركة الأصغر سناً، وذلك بحسب ما ذكرت مجلة Quartz الأسبوع الماضي.

وتقدم "لاين" خدمة الرسائل القصيرة، والرسائل الصوتية، والدردشة مع مجموعة على صعيد محلي وعالمي، وقد حصدت 45 مستخدم في أقل من عام وهي تسبق "فيسبوك" في آسيا. ومن بين الـ200 مليون مستخدم مسجل، هناك 47 مليون في اليابان، ما يشكل أكثر من 35% من الشعب الياباني وتقريباً نصف عدد مستخدمي الانترنت في اليابان، وهم حوالي 100 مليون، وأكثر من ضعف عدد مستخدمي "فيسبوك"، 17 مليون. كما سجلت المنصة 18 مليون مستخدم في تايلاند و17 مليون في تايوان، حيث "فيسبوك" له 21 و15 مليون مستخدم.

"ستتمكن لاين من طرح الاكتتاب العام حين يصل عدد مستخدميها الى أكثر من 300 مليون مستخدم." بحسب ما قال هوانج ان-جون Hwang In-joon المدير المالي لـNHN وهي الشركة القابضة لـLINE Corp. وبهدف تحقيق هدف الـ300 مستخدم، ستلجأ الشركة الى حملة تسويق واسعة في أميركا الشمالية والأسواق الأوروبية خلال الأشهر القليلة المقبلة، يضيف ان-جون. 

وما يجعل من "لاين" خدمة هامة كمنصة للاتصالات عبر المحمول، هو انها تقدم باقة من أكثر الخدمات شعبية لدى الشبكات الاجتماعية، اذ تجمعها كلها في تطبيق واحد. فهي تقدم الجدار الزمني timeline حيث يمكن للمستخدمين متابعة أخبار بعضهم بعضاً مثل "فيسبوك" و"تويتر". بالاضافة الى تبادل الرسائل الفورية على شكل نص أو صورة أو فيديو مثل "فايبر" و"واتساب" وخدمة البلاكبيري، وتسمح أيضا بالدردشة ضمن مجموعة مثل "بارلينجو" Palringo. كما انها تقدم مجموعة من الألعاب المسلية في التطبيق نفسه.

وفي ما يعني نموذج "لاين" المالي، فهي تتميز بعامل يزيد من شعبيتها في الأسواق الآسيوية وهي الرموز الكارتونية Emoticons التي تعبر عن مشاعر المستخدم. وتقوم "لاين" ببيعها للمستخدمين، كما وتقدم بعضها مجاناً. وما يزيد من جاذبية هذه الرموز بالنسبة للمستخدم هو حجمها الكبير الذي قد يشغل نصف شاشة المحمول وكونها مضحكة على شكل شخصيات الـ"مانجا". وتعتبر هذه الرموز منتجات افتراضية اذ يمكن استعمالها وشراؤها فقط على الانترنت، تماماً مثل الاضافات التي تقدمها الألعاب والتي يمكن للمستخدم شراؤها عبر التطبيقات، الخدمة التي تقدمها "لاين" أيضاً.

ان شراء المنتجات الافتراضية أمر منتشر في آسيا. فقد سجلت الشركة في الربع الثاني من هذا العام 132 مليون دولار، وكل شهر هي تجني 10 ملايين دولار من بيع الرموز الالكترونية و27 مليون من تطبيقات الألعاب.

من جهة أخرى، تتاجر الشركة بهذه الرموز على أرض الواقع وعلى شكل ألعاب مسلية أو منتجات أخرى. وحتى الآن جنت من هذه التجارة حوالي 40 مليون دولار، غالبيتها من اليابان.

وعلى الرغم من كون "واتساب" منصة التواصل الآني المفضلة لدى المستخدمين في الشرق الأوسط، قد تشكل "لاين" منافساً شرساً. فبحسب آخر تصنيف لموقع AppFigures، تأتي "لاين" في المركز الـ19 من حيث أكثر التطبيقات المستخدمة في دولة الامارات العربية، والمركز 21 في المملكة العربية السعودية والمركز 14 في لبنان. وهذه الأرقام ليست بعيدة جداً عن تصنيف "فايبر" وهو الثاني في لبنان والثالث في الامارات.

وفي حين لا تخطط الشركة على دخول السوق العربية بعد، فنموذج اعمالها الغير الكتروني قد يكوم مرحباً به في المنطقة. فتجارة بيع المنتجات التي تحمل صور شخصيات وعلامات تجارية الكترونية منتشرة جداً. فتجد منتجات متنوعة مثل الثياب والقرطاسية تحمل رموز "أنجري بيردز" Angry Birds في كل محلات "فيرجين" ومعظم المكتبات الصغيرة والكبيرة.

ولكن نموذج التجارة الالكترونية الذي تعتمده الشركة لا زال مبكراً للمنطقة، حيث تطبيقات الألعاب تواجه الكثير من المشاكل في بيع المنتجات الافتراضية. كما ان الشراء عبر المحمول هو جزء بسيط من التجارة الالكترونية بالمجمل (تشكل 10% منها فقط)، علماً انه من المتوقع ان ترتفع من 1.3 مليار الى 3 مليار عام 2015. كما انه في عام 2011، شكلت منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، 10% من نسبة التجارة الالكترونية في العالم.

ان نسبة استخدام المحمول في المنطقة ارتفعت 109% خلال الربع الأول من عام 2013، تقودها السوق السعودية بنسبة 187.5%، كما ان نسبة استخدام الهواتف الذكية هي الأعلى في العالم، اذ وصلت الى 74% في الامارات، تتبعها كوريا الجنوبية والسعودية. وتصبح تطبيقات التراسل عبر الموبايل أول طريقة للتواصل في المنطقة، حيث ثمن الرسائل الفورية العادية لا يزال مرتفعاً، وحاجة المنطقة للتواصل مع بقية العالم ترتفع أيضاً.

ولكن لا تزال الطريق طويلة قبل ان يتمكن تطبيق "لاين" من السيطرة في السوق العربية. فقد لاحظت انه ليس منتشراً كثيرا اذ لا يعرف عنه الى قلة قليلة من الاشخاص من حولي. فأول مرة عرفت عنه كانت عبر أحد أفراد العائلة اذ لاحظته بطريقة عرضية على هاتفها الذكي. وبعدما سألت من حولي، اكتشفت ان أحداً من فريق "ومضة" قد سمع عنه، ولا أصدقائي الذين اعتبرهم مثقفين تكنولوجياً، وذلك على الرغم من تصنيف التطبيق في المركز 14 من أكثر التطبيقات شعبية في لبنان. اذاً، لا بد ان هناك فئة ما تستخدمه.

يبدو ان نوعية التواصل هي السبب الأول الذي يدفع الى استخدام المنصة في لبنان. "ان المكالمة أوضح من المكالمة عبر فايبر والتطبيق موثوق اكثر من حيث طريقة عمله. لقد سمعت عنه للمرة الأولى من خلال ابنة اختي التي انتقلت للعيش في دبي ونحن نستعمل "لاين" للتواصل معها بشكل يومي،" تقول هدى، وهي صحافية لبنانية. "أهم ما في الأمر هو قدرتنا على الدردشة عبر الكمبيوتر أيضاً وليس فقط الهاتف المحمول،" تضيف هدى. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة