أكاديمية مصرية تساعد الرياديين على تأسيس شركاتهم خلال ثلاثة أشهر

اقرأ بهذه اللغة

Bedaya - Egypt 

قد تكون تجربة أكاديمية "بداية" الأولى من نوعها لوضع برنامج ريادي تعليمي خارج المنظومة الأكاديمية التقليدية في مصر، وأقرب للتدريب العملي بوتيرة تناسب نمط الحياة السريع الذي غالباً ما يعيشه رواد الأعمال، كما أنها أول شراكة رسمية بين وزارة الاستثمار وبين جمعية أهلية لخدمة مجتمع رواد الأعمال.

"أكاديمية بداية للشركات الناشئة" هي البرنامج الأول في مصر المدعوم من الهيئة العامة للاستثمار، وينفذ بالتعاون بين مركز بداية لريادة الأعمال وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة ومجلس الشرق الأوسط للصناعات الصغيرة وريادة الأعمال (مكسبي) منظم "ستارت أب كاب القاهرة".

ويهدف برنامج أكاديمية بداية الى تقديم معلومات لرواد الأعمال عن كيفية تسجيل شركاتهم الناشئة وكيفية توسيع شبكات المعارف وأُسس التسويق وإدارة المحاسبات المالية وتطوير نموذج الأعمال الخاص بهم، بالإضافة للتدريب المستمر والدعم في ترويج شركاتهم. ولا يقتصر البرنامج على مجالات معينة بل يستقبل المشاريع من كافة المجالات.

ونظراً إلى أن الأكاديمية لا تملك بعد موقعها الإلكتروني والمعلومات المتوفرة عنها لا زالت على صفحتين فرعيتين على موقعي "مكسبي" والهيئة العامة للاستثمار، فقد نظّم القائمون عليها حدثين الشهر الجاري، الأول لدى شركة "ميرسي كورس" Mercy Corps والثاني في جمعية "نهضة المحروسة" في وسط القاهرة للإعلان عن البرنامج، مع تغطية إعلامية خجولة. كما ويُمكن تقديم طلب الإنتساب الى الأكاديمية هو حصري على موقع الجمعية هنا.

وتعود أهمية هذه الدراسة الأكاديمية والعملية إلى النمو المتزايد لرواد الأعمال في مصر في ظل غياب مرجعية واضحة يمكن التعلم منها. فالمتعارف عليه هو أن الحاضنات incubators تستقبل الأفكار في بدايتها أو شركات تسريع النمو accelerators تستقبل الشركات الناشئة لتوفير التدريب والمتابعة المستمرة من خبراء ومتخصصين، لكنها أيضا غالباً ما تسعى إلى الاستحواذ على حصة كبيرة فيها أو ابتلاعها، بمعنى أصح.

وبما أن الخيارات محدودة أمام رواد الأعمال المبتدئين والمحدودي الخبرة، فيبدو في الكثير من الأحيان أن اللجوء إلى الحاضنات والمسرعات لا مفرّ منه ليتمكنوا من الخروج بمشروعهم إلى لنور.

الفريق وليس الفرد

لقد صُمّمت جلسات الأكاديمية لاستيعاب فريق عمل كامل، ومن الأفضل أن يكون من ثلاثة إلى خمسة أشخاص، وليس فرداً واحداً فقط، على أن يكون اشتراك الفريق الواحد ثلاثة آلاف جنيه (نحو 420 دولار)، تدفع الهيئة العامة للاستثمار منهم نصف التكلفة عن كل فريق.

ورداً عن سؤال لنا حول نموذج العمل الذي تعتمده الأكاديمية، قال تامر سعد الدين، مدير البرامج في "مكسبي"، إن مصاريف البرنامج تذهب لتغطية نفقات المواد التعليمية ولا يتقاضى المدربون أي مقابل مالي فالغرض من الأكاديمية هو دعم رواد الأعمال، مضيفا: "سنرى كيف ستسير الأمور مع الوقت".

شروط التقديم

وتشترط الأكاديمية على المتقدمين أن تكون فكرتهم ذات جدوي اقتصادية قابلة للتطبيق، وأن يكون فريق العمل جاداً وقادراً على تحويل الفكرة لمشروع، وأن يضم بين أعضائه أصحاب خلفيات متنوعة.

تنويه لافت للنظر ورد مع الشروط هو أن الأكاديمية لا تميز بين المشتركين على أساس النوع أو السن أو العرق، إلا أنها أضافت أيضا الخلفيات السياسية، في محاولة لجذب من لا يعترف بالحكومة أو بالنظام السياسي الجديد في مصر.

 

وبعد أن تلقت الأكاديمية طلبات التقديم حتى نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تطلق الأكاديمية خلال الأسابيع القليلة المقبلة برنامج الثلاثة أشهر، أيام السبت من كل أسبوع ولمدة أربع ساعات في اليوم الواحد، لما بين 25-30 فريقا.

وفي ما يلي البرنامج الأسبوعي لورش العمل:

الأسبوع الأول: ورشة عمل تعريفية، عرض الأفكار المشاركة في البرنامج واحتياجات كل فريق عمل
الأسبوع الثاني: بناء قدرات فريق العمل وكيفية تكوين مجلس استشاري خاص بالمشروع
الأسبوع الثالث: تصميم نموذج العمل
الأسبوع الرابع: أبحاث السوق والعملاء
الأسبوع الخامس: مراجعة وتحسين نموذج العمل
الأسبوع السادس: بناء قدرات فريق العمل على وضع سيناريوهات واستراتيجيات بحلول مختلفة لمواكبة العقبات وتغيرات السوق
الأسبوع السابع: بناء نموذج الإيرادات مع محاضرة إضافية عن الإدارة المالية والمحاسبة
الأسبوع الثامن: اختيار الإسم والعلامة التجارية Branding
الأسبوع التاسع: بناء شبكة الشركاء الاستراتيجيين
الأسبوع العاشر: اختيار الشكل القانوني وتسجيل الشركة وتحديد الهيكل الإداري والتنظيمي للشركة ومحاضرة إضافية عن تسجيل الشركات والأشكال القانونية المختلفة
الأسبوع الحادي عشر: حقوق الملكية الفكرية
الأسبوع الثاني عشر: وضع إستراتيجية التسويق والعلاقات العامة مع محاضرة إضافية عن التسويق وآلياته
الأسبوع الثالث عشر: إدارة التدفقات النقدية وإيجاد مصادر تمويل بديلة مع محاضرة إضافية عن النفاذ إلى التمويل
الأسبوع الرابع عشر: فن عرض المشروع لجذب استثمارات وشراكات جديدة
الأسبوع الخامس عشر: الحفل الختامي للأكاديمية وعرض نموذج العمل النهائي

يقوم الدارسون في النهاية بعرض أفكار مشاريعهم أمام مستثمرين تأسيسيين وغيرهم من المستثمرين. 

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة