جوس لابز مسرع جديد يقدم الإرشاد التقني المكثف في القاهرة

اقرأ بهذه اللغة

شاركت ستيفاني دارك تايلور في كتابة هذا الموضوع.

فرصة جديدة للنمو أصبحت متاحة للشركات التقنية الناشئة مع ظهور مسرع جديد للنمو أو accelerator يمكن تسميته بـ"الخلاط" Juice Labs الذي وضعته شركة "ذا بلانت" أو "الكوكب" The Planet المصرية، ويستقبل طلبات التقديم حاليا حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني لتبدأ الدورة الأولى للبرنامج في ديسمبر/كانون الأول القادم.

على مدار ستة أشهر، يعمل الفريق التقني في مقر "الكوكب" بحي الدقي في مناخ هادئ به هواء نقي وخضرة وبيئة حاضنة تشجع على الابتكار بمساعدة ودعم من الشركة المسرعة للنمو حيث يكون طاقمها الكفء من مبرمجين ومصممي جرافيك ومتخصصين في المحاسبة والماليات والتسويق وإدارة شبكات التواصل الإجتماعي على استعداد لدعم الفريق المحتضن بالموارد والخبرات المتاحة وبتشبيكهم مع مدربين في مصر والخارج وبالمساعدة في وضع نموذج العمل الأفضل. كما يحصل الفريق المحتضن على 22 ألف دولار كاستثمار أولي ضمن البرنامج من مستثمرين أفراد وليس جهات في مقابل نسبة غير ثابتة تحدد حسب كل مشروع لكنها لا تزيد بأي حال عن 15%.

في نهاية الستة أشهر، يقام يوم لعرض المشروعات Demo Day ويتم دعوة المستثمرين لمشاهدة العروض لنقل الشركات الناشئة لمستوى أكبر في الاستثمار. تقول نهى محمود، مديرة البرامج بـ"ذا بلانت" إنه من المبكر القول اذا ما أمكن لمسرع النمو أن يعيد الاستثمار في إحدى الشركات المحتضنة في جولة ثانية.

مجرد مسرع تكنولوجي جديد؟ سؤال تبادر إلى ذهني أثناء حضور الجلسة التعريفية بالبرنامج التي استضافتها شركة "ميرسي كور" الأسبوع قبل الماضي. لماذا لا نخرج عن عباءة التكنولوجيا في الشركات الناشئة ومسرعي النمو؟ أجاب طارق نصر، المدير التنفيذي لـ"ذا بلانت"، إنه مجال تخصص القائمين على الشركة متمنيا أن يقدم آخرون الدعم اللازم في مجالات تخصصهم المختلفة.

"نحن لم نطلق المسرع بهدف اتخاذ موقف سياسي ما،" يقول نصر. "نحن فقط نحاول أن نكون جزءاً صغيراً من الحل لشباب بارعين يعملون بجهد كبير في مصر للوصول الى منصة عالمية."

كشركة مسرعة للنمو، تعمل "ذا بلانت" كوسيط بين الشركات الناشئة وبين المستثمرين، وهي تقدم خدماتها في مقابل دخولها كشريك في المشروع الذي سيتم احتضانه، فهي تشارك المستثمر نسبته التي لن تتعدى 15%.

رؤية الشركة هي أن هناك الكثير من الشركات التقنية الناشئة وغالبا تواجه عقبات تتعلق بتوافر الخبرة والمهارة التقنية المتطورة وأيضا كيفية تطوير الفكرة أو المنتج لكي يخدم السوق المصرية ويستمر ويحقق أرباحا، ومن هنا يأملون أن يملأوا هذه الفجوة.

واقع الشركات المسرعة للنمو في مصر محدود فهو لا يضم سوى شركتي "فلات6لابز" Flat6Labs و"إينوفينتشرز" Innoventures. تختلف Juicelabs عن الشركتين السابقتين في أنها تشترط أن يكون المشروع المحتضن تقني له منتج إلكتروني أونلاين Software قائم بالفعل، وأن يكون مضى أربعة أشهر على الأقل على عمل الفريق، التقني بالكامل، سويا في المشروع ولا يمكن لفرد واحد التقدم للبرنامج أو أن يكون ما زال في مرحلة الفكرة دون التنفيذ، وهو ما تقبل به الشركتان السابق ذكرهما. وتستقبل "ذا بلانت" مشروعين اثنين في كل دورة احتضان، أي أربعة مشاريع بالسنة.

يسمح العدد المحدود للمشاريع لـ"جوس لابز" بتقديم التدريب المباشر والمكثف على العمل لبناء فريق عمل ومنتج يمكن ان يحافظ على عمل المشروع بطريقة مستقلة بعد تخرجه من المسرع، فلا يكون "البحث الدائم عن التمويل من الأولويات،" يقول نصر.

كما أن نظرة نصر للمسرع تضم أيضاً توجيه النشاط "الثوري" في مصر نحو التمكين الاقتصادي. "في مصر نحن نوجه لاتخاذ مسار معين يبدآ بالدراسة الجامعية، ثم الزواج، ثم وظيفة لدى شركة عالمية حيث تحصل على أجر شهري كبير ان كان حظك جيد، فتعمل موظفاً لبقية حياتك ولا تسيطر على نوعية عملك. ان اتخذ خيار التخلي عن هذا وبناء شركتك الخاصة يعتبر أمراً ثورياً بحد ذاته."

يمكن للمهتمين التقديم هنا.

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة