ستّ حقائق مثيرة للدهشة حول مستقبل الإنترنت

اقرأ بهذه اللغة

كشف موقع "بيزنيس إنسايدر إنتليجينس" Business Insider Intelligence  في تقرير حول "مستقبلالقطاع الرقمي" أن جوجل تسيطر على عالم الإنترنت. في حين أن سيطرة محرك البحث في ما يتعلق بالإنفاق على الإعلانات ونظام التشغيل على المحمول ونسبة استخدامه قد لا تفاجئ أحداً، كشف التقرير عن بعض النزعات في مستقبل الاعلام الالكتروني المهمة للمطورين ورواد الأعمال في الأسواق الناشئة. وفي ما يلي، ستّة توجهات أساسية:  

١. الإعلام الجديد يقضي على الإعلام القديم  

على الرغم من أن التقرير يعتبر أن عائدات شركة "آبل" هي عائدات "إعلام جديد" وهذا افتراض قابل للنقاش، إلا أنّ في ذلك وجهة نظر منطقية. في ما يتعلّق بالفيديو، ما زال معظم إنفاق الإعلانات خاصاً بالتلفزيون. ويظهر ذلك جلياً في الشرق الأوسط الا أن الانفاق على الاعلانات في مجال الإنترنت في الولايات المتحدة ينمو تدريجيا.   



 

٢. يمضي مستخدمو الهواتف الذكية وقتاً أكبر في كتابة الرسائل القصيرة وتصفح شبكات التواصل الاجتماعي (مشتركة) من التحدث أو تصفّح شبكة الانترنت  

يجدر بكل فرد يفكّر في انشاء تطبيق جديد للهواتف الذكية أن ينظر الى هذه الحقائق والى النمو الكبير لتطبيق "واتساب" Whatsapp (الذي توقف عن العمل مؤخرا في كل أنحاء العالم) و"لاين" Line (الذي يستعد للاكتتاب العام) و"سناب شات"Snapchat . هل يمكن تحسين تجربة مشاركة المعلومات خلال المحادثات؟


 

٣. يحظى نظام تشغيل الـ آي أو أس بالأغلبية الساحقة من الزوار على مواقع التجارة الإلكترونية

 على الرغم من أن نظام "أندرويد" يفوز بكل المجالات الأخرى، بما فيها حصة السوق من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وبشكل عام، كمنصة حوسبة على الصعيد العالمي وفي الشرق الأوسط، يجدر بمواقع التجارة الإلكترونية الاستمرار بالاهتمام بنظام "آي أو أس". وبحسب "بيزنيس إنتليجنس"، ما زال هذا النظام يحصد معظم عائداتا لإعلانات العالمية


٤. تسيطر الخدمات عند الطلب على عائدات الفيديو الرقمي 

 على الرغم من أن معظم الإنفاق العالمي على الإعلانات ما زال في قطاع التلفزيون، الا أن العائدات الرقمية تنمو. في الولايات المتحدة، تعتبر عائدات "نتفليكس"Netflix  أكبر بكثير من عائدات "يوتيوب"، أما عائدات "هولو"Hulu فتتقلّص. في حين لجأت "يوتيوب" الى خدمة الإعلانات في الأسواق الناشئة، ستواصل عائداتها في الارتفاع. هل ستنجح منصات مثل "أي سي فليكس"icflix أو خدمة الفيديو عند الطلب مثل "إستكانة"في منافسة الخدمات الأخرى في المنطقة العربية؟  


٥. توقّع نمو أسواق الأجهزة الملبوسة  

ستنمو هذه السوق من ملياري دولار هذا العام الى حوالى ١٢ مليار عام ٢٠١٨. ووفقاً لبيانات "بيزنيس إنسايدر" BI ، يعتبر ٢٢٪ من الأشخاص الذين شاركوا في استطلاع الرأي أن الأجهزة الملبوسة wearables ستكون ثاني أهم قطاع بعد المحمول (أكثر من أي فئة أخرى). إلا أن ٨٧٪ من المشاركين لم يشتروا أو يتلقوا هذه الأجهزة حتى. ما الذي يريده الأفراد بقوة، وفقاً لـ "بيزنيس إنسايدر"؟ الأجهزة الطبية التي تنقل البيانات (على غرار "إنستابيت" Instabeatالذي يتتبّع دقات القلب لدى السباحين).  




٦. أخيراً، في ما يلي، يظهر الرسم البياني الأكثر إثارة للقلق

مع نحو ٣٤٪ من سكان العالم على الإنترنت و٨٣٪ من الثروة العالمية بحوزة 20% من سكان العالم، يبدو أن معظم الثروة باتت على الإنترنت. تعتبر الكثير من شركات التجارة الإلكترونية الناشئة في هذه المنطقة أن نمو عدد المستخدمين على الإنترنت هو عامل سيزيد من مبيعاتهم على الإنترنت. ولكن، بحسب تحليل "بيزنيس إنسادير"، تعتبر بوابات الدفع على الإنترنت والخدمات اللوجيستية الموثوقة عوامل أكثر أهمية لتحريك الثروة التي باتت متصلة بشبكة الإنترنت.  

اقرأ بهذه اللغة

شارك

مقالات ذات صِلة